الاتحاد

الإمارات

أهالي الغربية يشيدون بإنجازات المسيرة الاتحادية في بناء الإنسان والوطن


المنطقة الغربية - عبدالله محمود:
شهدت المنطقة الغربية نقلات نوعية في كافة مجالات التنمية خلال العقود الثلاثة الماضية بفضل الرؤية الثاقبة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله الذي اشرف على تخطيط المنطقة بنفسه واعطاها كل رعايته واهتمامه وتحظى المنطقة في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله برعاية خاصة وتشهد نهضة جديدة صناعية وزراعية واستثمارية واتخاذ بنى تحتية تضع المنطقة على عتبة مرحلة تطور وانطلاقة جديدة·
وقال خلفان عيسى المنصوري مدير المنطقة الغربية في هذه الأيام المجيدة بمناسبة ذكرى عيد الاتحاد لابد أن نتذكر الأعمال الجليلة والانجازات العظيمة لفقيد الوطن الذي بنى الاتحاد ودولة الإمارات على أسس سليمة دعائمها مستمدة من الاسلام والعادات والتقاليد الأصيلة، كما لابد أن نشير إلى حرص حكام الإمارات الذين ساندوا مسيرة الراحل الجليل وكان للتعليم النصيب الأكبر في مسيرة التنمية حيث شهدت المنطقة انجازات متتالية في انشاء المدارس والتي بلغ عددها 58 مدرسة حكومية تشمل مراحل التعليم الأساسي والثانوي اضافة إلى 11 مدرسة خاصة و5 مراكز لتعليم الكبار- رجال و5 مراكز لتعليم الكبار- نساء و 5 أفرع لجمعية نهضة المرأة الظبيانية· وقال لقد بلغ عدد الطلاب في المدارس الحكومية 13,120 طالباً وطالبة و3190 طالبا وطالبة بالمدارس الخاصة و620 دارسا بمراكز تعليم الكبار رجال و550 دارسة بمجمعات المرأة الظبيانية إضافة إلى افتتاح 6 رياض أطفال حكومية على مستوى المنطقة· وأشار إلى عملية التطور السريع الذي تشهده مسيرة التعليم بمتابعة وتوجيهات القيادة الرشيدة ووزارة التربية والتعليم من أجل تحسين مستوى الطالب بادخال وسائل التقنية والمختبرات الحديثة في جميع مدارس المنطقة ويطمح خلفان عيسى المنصوري في قيام جامعة بالمنطقة وأعرب عن سعادته بافتتاح مراكز لكليات التقنية في المنطقة للبنين والبنات· وأشار إلى حرص المواطنين على تشجيع أبنائهم وبناتهم للحاق بمراكز التعليم والمدارس· وقال: للمرأة دور كبير في الاسهام في عجلة التنمية وفي كثير من المواقع·
وأشار حميد اليماحي مدير ادارة مجمع الرويس السكني إلى الانجازات التي شهدتها الدولة وخاصة في مجال النفط والذي يعتبر المصدر الأول والرئيسي للدولة واستغلال العائد في بناء الدولة الحديثة بحكمة وتوجيهات فقيد الوطن ومؤازرة اخوانه حكام الإمارات مشيراً في هذا الصدد إلى مقولة الراحل (لم تكن عملية التطور والبناء- خاصة بناء الانسان- عملية سهلة بل كانت مهمة شاقة اقتضت وتقتضي منا مزيداً من الصبر والحكمة) منوهاً أن مسيرة التنمية التي انطلقت منذ قيام الاتحاد نموذج وثمرة مقولة فقيد البلاد وستظل انجازات الاتحاد في القلوب لأنها من فعل رجل حكيم أفنى وقته وحياته لكي يرفرف علم دولتنا خفاقاً بين الأمم المتقدمة التي سبقتنا وأشار إلى الخدمات العظيمة التي تتوفر للعاملين بقطاع النفط في الأماكن البعيدة ومواقع الانتاج حيث تتوفر للقاطنين بالمجمع السكني خدمات توفير متطلبات الحياة الراقية حتى لا يشعر الانسان هنا أنه بعيد عن المراكز الحضارية والثقافية منوهاً إلى أن هذه الخدمات شجعت العاملين ببذل المجهود والاخلاص في مهامهم وثمَّن حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' على مواصلة مسيرة البناء والعطاء على درب ونهج فقيد الوطن·
ووجه ساري بلوش برّاك المزروعي رجل الأعمال التهنئة بمناسبة العيد الوطني الرابع والثلاثين وقال: إننا في هذا اليوم علينا أن نتذكر انجازات فقيد الوطن مؤسس دولة الإمارات وأن الدولة منحت القطاع الخاص خصوصية وتسهيلات لمن يريد انشاء أو اقامة شركة أو مصنع وذلك بفضل توجيهات القيادة الرشيدة بهدف دعم الاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل بالشركات والمصانع وفي المنطقة الغربية بحمد الله انشئ عدد من الشركات الوطنية وتقوم هذه الشركات بأعمال متنوعة ناجحة وتساهم هذه الشركات في المجالات الاجتماعية والانسانية·
وأشار إلى أن الانسان في دولة الإمارات هو الغاية وعليه وبمثل ما أعطى من خدمات متميزة أن يجزل العطاء ورد الجميل لهذا الوطن الغالي بالعمل والاخلاص والمحافظة على بيئته وعلى تراثه وعاداته وتقاليده· وعن المرأة أكدت فاطمة الحوسني مديرة مدرسة التفاني في جزيرة دلما اهتمام المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيَّب الله ثراه واخوانه حكام الإمارات بتعليم المرأة فاق التصورات حيث نالت المرأة حقوقها كاملة في مجال التعليم ومحو الأمية باعتبارها كيانا فعالا يعتبر نصف المجتمع والدليل على ذلك مشاركة المرأة الإماراتية في كافة الأجهزة التنفيذية والتربوية وفي كثير من المواقع القيادية وتتحمل المرأة مسؤولياتها التاريخية والوطنية بكل ثقة كما اقتحمت المرأة المجالات التي كانت مقصورة للرجال علاوة على دورها المؤثر في الأسرة والتنشئة وتنعم المرأة في المنطقة الغربية بخيرات بلدها· وتبوأت مناصب عديدة ادارية وتدريسية وتربوية وفنية وتعمل المرأة دائماً في تعزيز قيمة الولاء وحب الوطن والحفاظ على التراث والتقاليد والعادات الاجتماعية الأصيلة المستمدة من كتاب الله وسنة رسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وقد توفرت بمدن المنطقة الغربية مراكز محو الأمية والأندية والمشاريع التربوية لإعداد المرأة للمستقبل وأن نسبة المتعلمات من النساء والشابات يساوي الرجال والشباب·
فعلى المرأة الإماراتية وفي المنطقة الغربية بصفة خاصة أن تتأهل علمياً لخدمة هذا الوطن الذي سخر ثروته لأبنائه وبناته وأن نسدي الوفاء والعمل الجاد في التنمية وأن تتحرك المرأة وفق الاستراتيجية الوطنية·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: نهج الإمارات ثابت لتحقيق التنمية والاستقرار في العالم