الطاقة السلبية في البيت تنعكس على تصرفات كل إنسان يمر بفترة لا يطيق بها مكالمة أحد، لا يرد إلا بكلمة، يتحسس عن كل شيء صغير وتافه، عيناه تذرف الدمع في أي وقت. التمسوا له العذر، حين لا ترونه بالوجه الذي تعودتم عليه، فالنفس آفاق ووديان، ولعله في واد غير واديكم، ولعل صدره يحتوي ما لا يستطيع البوح به، وكله يقين أن الله وحده من سيخفف عنه ما به.. البعض يشتكي من كرهه لبيته وأنه لا يستطيع العمل أو التنظيف ويشعر بكسل وكآبة وملل. الطاقة السلبية في البيت تنعكس على تصرفات الفرد وتجعله يشعر بكل ما ذكر، وأهم المصادر السلبية في البيت.. - الأتربة.. خاصة الأتربة غير المرئية التي تولد طاقة سلبية عنيفة في البيت! - الورود المجففة.. ويقول العلماء إنها تحمل طاقات سلبية تسمى طاقات الموت. - العنكبوت أو بيت العنكبوت!! - الجدران المتسخة تولد طاقة سلبية! - الأشياء والكراكيب التي لا نستخدمها لمدة طويلة! - نبات الصبار.. تخلص منه داخل البيت وخارجه، فإن له قوة عظيمة في توليد طاقة سلبية في المكان. - الأشياء المكسورة كالكراسي والأسِرَّة، الأفضل التخلص منها وعدم إصلاحها! - الصور المعلقة ذات الأرواح.. تولد طاقة سلبية كبيرة. - الأشعة الكهرمغناطيسية والهواتف النقالة، خاصة في غرفة النوم، احذر أن تكون قريبة منك عند النوم. الطاقة الإيجابية التي تساعد على التخلص من آثار الطاقة السلبية: - صوت القرآن (الفاتحة والبقرة)، وأصوات العصافير تولد طاقة إيجابية هائلة في البيت! - الكرستالات، تولد طاقه إيجابية وأهم شيء تكون دائرية! - تعطير المكان، فالروائح العطرية تجعلك تشعر بالانتعاش والراحة لأنها تولد طاقة تلقائية إيجابية. - الطفل الصغير، لا تقيد طفلك ودعه يمرح في كل مكان، فإن مع حركته تولد طاقة إيجابية عجيبة. محمد أسامة - أبوظبي