الاتحاد

الإمارات

الإمارات تدعو الى إيجاد آلية لتنفيذ بروتوكول كيوتو


شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة في أعمال المؤتمر الحادي عشر للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ومؤتمر الأطراف الذي اختتم أعماله في العاصمة الكندية مونتريال أمس الأول ، 'بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو'
وترأس وفد الدولة الى المؤتمر معالي حمد عبد الرحمن المدفع وزير الصحة رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للبيئة·
وأكد معاليه في كلمته التي ألقاها في المؤتمر اهتمام الإمارات البالغ باتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وبروتوكول كيوتو انطلاقا من سياستها القائمة على مبدأ التعاون الدولي الوثيق ومن خلال المساهمة الجادة والفاعلة في الجهود المبذولة لتحقيق درجات متقدمة من الرفاهية للبشرية في إطار التنمية المستدامة وهي السياسة التي وضع أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله' وانتهجتها حكومة الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله'·
وقال معاليه ان الامارات ومن خلال فهمها لدورها انضمت الى بروتوكول كيوتو ووضعت العديد من الإجراءات من أجل تحقيق التنمية المستدامة وحققت على مدى السنوات الماضية إنجازات مهمة في هذا السياق من بينها إعداد الاستراتيجية الوطنية البيئية وخطة العمل البيئي وتشكيل اللجنة الوطنية للتنمية المستدامة المكلفة بدراسة وتطوير ووضع الخطط والبرامج والمشاريع التي من شأنها تحقيق أهداف التنمية المستدامة·
واوضح معاليه أن ظاهرة تغير المناخ وإجراءات الاستجابة والتكيف سيكون لها تأثير شامل على دول العالم بأسره خاصة الدول النامية الأمر الذي سيؤثر سلبا على جهود تلك الدول لتحقيق التنمية المستدامة·
واكد معاليه دعم الإمارات لموقف مجموعة الـ77 والصين الذي يطالب الدول الصناعية بتنفيذ التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاقية وبروتوكول كيوتو·
واشار الى ان بروتوكول كيوتو يمر اليوم بمرحلة حاسمة بعد أن اعتمد مؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو مجموعة كبيرة من المقررات الهامة والحاسمة التي تتطلب إيجاد آليات فاعلة للمتابعة لضمان نفاذ تلك القرارات بكفاءة وشفافية للوصول الى تحقيق أهداف الاتفاقية والبروتوكول· (وام)

اقرأ أيضا

115 ألف مصلّ وزائر لجامع الشيخ زايد الكبير خلال العيد