الاتحاد

الرئيسية

العراق يتحصن للانتخابات والسماح لصدام بالاقتراع


بغداد، واشنطن - الاتحاد ووكالات الانباء: أعلنت الحكومة العراقية أمس عن سلسلة من الإجراءات التحصينية لحماية الانتخابات التشريعية المقررة في 15 ديسمبر، لافتة الى تعطيل الدوائر والمؤسسات اعتبارا من غد الاثنين ولغاية السبت المقبل، وفرض حظر التجول في أنحاء العراق يومي الأربعاء والخميس· في وقت اشتعلت حمى التصريحات النارية بين أبرز المتنافسين حيث شن رئيس الوزراء السابق إياد علاوي هجوما عنيفا على الحكومة الحالية برئاسة ابراهيم الجعفري محملا إياها مسؤولية غياب الأمن ودفع البلاد باتجاه حرب أهلية· فيما حذر رئيس قائمة الائتلاف العراقي الموحد عبد العزيز الحكيم من عواقب تزوير نتائج الانتخابات التي قررت المفوضية العليا المستقلة السماح للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وأعوانه بالاقتراع فيها، مشيرة الى انها وفرت للمتهمين جميع مستلزمات العملية فضلا عن تسجيل أسمائهم في سجل الناخبين كونه لم تصدر عليهم الأحكام بعد·
وتوقع رئيس المفوضية حسين الهنداوي أن تتجاوز نسبة الاقبال على التصويت 70 %واعلان نتائج الانتخابات خلال خمسة أيام من انتهاء التصويت وأن تتشكل الحكومة الجديدة خلال شهر، لكن دبلوماسيا غربيا توقع من جانبه استمرار المساومات فترة طويلة قبل تشكيل الحكومة، وقال إنه لا يعتقد أن النتائج ستعلن بشكل نهائي حتى أواخر ديسمبر أو أوائل يناير· في وقت رأى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان أن الانتخابات وتشكيل الحكومة الجديدة ليسا بالضرورة أن ينقلا العراق إلى مرحلة جديدة أكثر استقرارا عن المرحلة التي يعيشها حاليا·
أمنيا، قتل ثلاثة عراقيين بينهم جندي واصيب 19 آخرون بجروح بينهم 15 عنصرا من قوات الامن في هجمات مسلحة· فيما أعلن الجيش الاميركي عن مقتل اربعة جنود بهجمات في الاعظمية واليوسفية وشمال غرب بغداد، واشار من جهة ثانية الى اعتقال عضو بارز في تنظيم 'القاعدة' يدعى أمير خلف فانوس الملقب بـ'الجزار' خلال حملة مداهمات في الرمادي· وعثر على جثة مصري يدعى محمد ابراهيم السيد الهلالي يعمل مترجما مع القوات الاميركية مقتولا بعد أن خطفه مجهولون مساء امس الاول من منزله في حي القادسية وسط تكريت· وجدد الرئيس الاميركي جورج بوش رفضه بقوة تحديد جدول زمني لسحب القوات من العراق، وقال: 'البعض يطالبون بجدول زمني محدد للانسحاب واعتقد انها سياسة خاطئة لأن أي تحديد لموعد للانسحاب سيؤدي الى زيادة جرأة العدو وإرباك العراقيين وسيوجه اشارة خاطئة الى شباننا وشاباتنا·

اقرأ أيضا

بوادر أزمة سياسية في إيطاليا مع عزم الحكومة تقديم استقالتها