الاتحاد

الاقتصادي

زيادة الفائض التجاري الصيني مع أميركا 12% النصف الأول

حاويات في ميناء بالصين (رويترز)

حاويات في ميناء بالصين (رويترز)

بكين (رويترز)

ارتفع الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة، وهو مصدر رئيس للتوتر بين بكين وأكبر شريك تجاري لها، بنسبة 12% في النصف الأول من العام ليبلغ 139 مليار دولار، مقارنة بالفترة نفسها من 2018، حسبما أظهرت بيانات الجمارك الصينية أمس.
وتراجعت واردات الصين من الولايات المتحدة بنسبة 25.7% على أساس سنوي للنصف الأول، في حين تراجعت صادراتها إلى الولايات المتحدة بنسبة 2.6%.
جاء انخفاض الواردات الصينية، بعد انقضاء شهر يونيو الذي يمثل أول شهر تطبق فيه بالكامل زيادة التعرفات الأميركية على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار، والتي أعلنتها واشنطن قبل أسابيع في أعقاب انهيار محادثات تجارية بين أكبر اقتصادين في العالم. ورغم أن الجانبين اتفقا في أواخر يونيو على استئناف المفاوضات، وقالت واشنطن إنها ستؤجل فرض رسوم إضافية، فإن التعرفات الحالية لا تزال سارية.
انخفض إجمالي واردات الصين في يونيو بأكثر من المتوقع، ما يشير إلى تزايد متاعب ثاني أكبر اقتصاد في العالم. ونزلت الواردات 7.3%، وبعد انكماش نسبته 8.5% في مايو.
وأظهرت البيانات تراجع الصادرات 1.3% في يونيو على أساس سنوي، لتأتي أفضل من توقعات المحللين بانخفاض الصادرات بنسبة اثنين بالمئة، لكنها مثلت توجهاً عكسياً بعد ارتفاع مفاجئ في مايو.
وتمخض ذلك عن تسجيل الصين فائضاً تجارياً بقيمة 50.98 مليار دولار الشهر الماضي، مقارنة مع فائض بقيمة 41.66 مليار دولار في مايو.

اقرأ أيضا

المصارف تكثف جهودها لتوطين الوظائف الحيوية