الاتحاد

الاقتصادي

"مصدر" تطور مشاريع للطاقة الشمسية والرياح في أرمينيا

محمد الرمحي وديفيد بابازيان يبرمان مذكرة التفاهم (من المصدر)

محمد الرمحي وديفيد بابازيان يبرمان مذكرة التفاهم (من المصدر)

يريفان، أرمينيا (الاتحاد)

وقّع محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، وديفيد بابازيان، الرئيس التنفيذي لصندوق المصالح الوطنية في جمهورية أرمينيا، أمس، مذكرة تفاهم لتطوير مشاريع في قطاع الطاقة المتجددة تصل قدرتها الإنتاجية إلى 500 ميجاواط، منها 200 ميجاواط في مجال الطاقة الشمسية الكهروضوئية، وطاقة الرياح البرية بقدرة 200 ميجاواط، والطاقة الشمسية العائمة بقدرة 100 ميجاواط.
وأكد الرمحي خلال كلمة ألقاها عقب توقيع المذكرة، أهمية التعاون مع صندوق المصالح الوطنية الأرميني، وتنفيذ مشاريع في جمهورية أرمينيا التي تزخر بفرص واعدة للاستثمار في مجالي الطاقة الشمسية والرياح، نظراً لما تتمتع به من اقتصاد يعتبر الأسرع نمواً بين دول الاتحاد الاقتصادي الأوروآسيوي، وبيئة وتشريعات مشجّعة وداعمة للمستثمرين.
وقال الرمحي: «نحن فخورون في (مصدر) كشركة متخصصة في مجال الطاقة المتجددة وإحدى شركات مبادلة للاستثمار، بالمساهمة في تعزيز العلاقة الوثيقة التي تجمع بين جمهورية أرمينيا ودولة الإمارات العربية المتحدة، كما أننا نسعى إلى تسخير خبرتنا الممتدة على مدى 13 عاماً في تطوير مشاريع الطاقة المتجددة في جميع أنحاء العالم، للمساهمة في دعم أرمينيا لتحقق أهدافها في مجال التنمية المستدامة».
من جهته، أكد بابازيان عمق العلاقات التي تجمع جمهورية أرمينيا بدولة الإمارات، وكان آخرها زيارة معالي أحمد بن علي محمد الصايغ وزير دولة، لحضور اجتماع الدورة الأولى للجنة المشتركة بين الدولتين، مشيراً إلى أن مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مع وفد شركة «مصدر» برئاسة الرمحي، فاتحة للعديد من اتفاقيات التعاون المزمع عقدها بين الدولتين.
وأضاف بابازيان: «منذ أن تم التقارب بين الدولتين على أعلى المستويات خلال شهر يناير الماضي، كانت هناك بوادر لتعاون منتظر في مجال الطاقة المتجددة، ورغم وجود علاقة دبلوماسية طويلة الأمد بين الإمارات وأرمينيا، غير أن حكومتنا عازمة على توطيد علاقاتها مع الأصدقاء في الإمارات، وتعتبر مذكرة التفاهم دليلاً على التزام الطرفين بتحقيق هذا الطموح».
وبصفتها عضواً في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» التي تتخذ من مدينة مصدر في أبوظبي مقراً لها منذ عام 2010، تطمح أرمينيا إلى توليد أكثر من (26%) من احتياجاتها من الطاقة عبر مصادر متجددة بحلول عام 2025، وتأمل في الحد من انبعاث 633 مليون طن متري من ثاني أكسيد الكربون بين عامي 2015 و2050، وفقاً لتقرير صادر عن بلومبيرج لتمويل الطاقة الجديدة.

اقرأ أيضا

المصارف تكثف جهودها لتوطين الوظائف الحيوية