الاتحاد

كرة قدم

بوستيكوجلو:نعيش وقت الوطن!

إنجي بوستيكوجلو (الاتحاد)

إنجي بوستيكوجلو (الاتحاد)

سيدني (الاتحاد)
شدد إنجي بوستيكوجلو المدير الفني لمنتخب أستراليا على أن مباراة فريقه مع منتخب عمان لن تكون سهلة بأي حال من الأحوال، خصوصاً أن المنافس خسر في الظهور الأول له أمام كوريا الجنوية، وليس لديه ما يخسره مرة أخرى، مشيراً إلى أنه يملك لاعبين مميزين في الوسط والهجوم، وتابع ما لا يقل عن 4 مباريات لعُمان وتعرف على عناصر القوة والضعف في صفوفه عن قرب، وجهز السيناريو الذي يلعب به «الكنجارو» أمام «العُماني».
وعن أهمية المباراة، قال بوستيكوجلو في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في قاعة المؤتمرات باستاد أستراليا الأولمبي: إننا نعيش الآن وقت الوطن، وكل دقيقة نلعبها نمثل فيها الوطن، لا بد أن نسعى خلالها لتحقيق نصر جديد، ومباراة اليوم تمثل لنا الكثير؛ لأنها سوف تضعنا على بعد خطوة من ربع النهائي في البطولة التي استعددنا لها فترة طويلة، وأنفقنا الكثير من الجهد والوقت، كي نصل إليها.
وعما إذا كان يجري تغييرات على التشكيلة التي لعب بها أمام الكويت، قال: نعم لديّ تغيير إجباري، وهو بديل جيديناك الذي أصيب في المباراة الأول، ولا أريد أن أغامر بالدفع به قبل أن يكتمل شفاؤه، وتغيير اختياري سوف أتخذ القرار بشأنه، من أجل تفعيل قوتنا الهجومية، وسوف يتضح ذلك في الملعب اليوم.
وأضاف: قدمنا أنفسنا يشكل جيد في المباراة الأول، ومن الخطأ أن نتوقف عندها؛ لأننا مطالبون بتقديم الجديد في كل مباراة نلعبها، خصوصاً أننا سنواجه فريقاً يملك خبرة طويلة، ولديه إمكانات مميزة في الكثير من المراكز.


الحبسي: نتعامل بحذر مع كاهيل
سيدني (الاتحاد)
أكد علي الحبسي حارس عُمان أن فريقه على قدر التحدي، وأن «الأحمر» سوف يقدم مباراة قوية أمام منافس قوي، مؤكداً أن المباريات أمام المنتخبات القوية تدفع اللاعبين إلى بذل أقصى جهد، والقتال من أجل تحقيق الهدف.
وقال: نعرف إننا تحت ضغوط أكثر من المنتخب الأسترالي، خصوصاً بعد خسارتنا أمام كوريا الجنوبية، لكن لا يجب أن ننسى بأننا كنا أخطر من كوريا في بعض فترات المباراة، وأهدرنا فرصة سهلة كانت في متناول أيدينا لتعديل النتيجة، كما أننا لا ننسى أننا يجب أن نحافظ على فرص بقائنا في البطولة.
وعن لقائه مع تيم كاهيل كابتن «الكنجارو» خارج الدوري الإنجليزي في مباراة آسيوية قال: أعتبره واحدا من أفضل المهاجمين في العالم، يعرف أين يقف ومتى يسدد، وكيف يتخذ القرار، إنه مهاجم متميز، ولابد أن نتعامل معه بمنتهى الحذر، وهو صديقي في الظروف العادية، لكننا سوف ننحي ذلك جانباً لمدة 90 دقيقة خلال المباراة.
وقال: جاهزون معنوياً ونفسياً، ومتفائلون بتحقيق نتيجة إيجابية، وثقتنا بلا حدود في اللاعبين، وربما يساندنا الحظ هذه المرة، بعد أن أدار لنا ظهره في المرة الماضية، ولعبنا أمام أستراليا كثيراً، ونعرف كيف يفكر هذا الفريق، وكل مبارياتنا السابقة معه لم تكن سهلة على الفريقين.


لوجوين:3 تغييرات في تشكيلة «الأحمر»
سيدني (الاتحاد)
أكد الفرنسي بول لوجوين المدير الفني لمنتخب عُمان أن فريقه جاهز لتقديم مباراة كبيرة أمام أستراليا، ورغم ضيق الوقت إلا أن اللاعبين يعرفون أنهم أمام مسؤولية كبيرة، وأن هذه الحياة بالنسبة لهم تمثل تحدياً كبيراً.
وقال لوجوين في تعليقه على غياب جيديناك لاعب «الكنجارو»، ومدى تأثيره على الفريق، قال: لن يؤثر سلباً، بل ربما يؤثر إيجاباً؛ لأنه عندما يغيب لاعب خبرة يكون الفريق كله أكثر حذراً، ويقوم بأدواره على أعلى مستوى، وأعتقد أن أستراليا تملك البديل المناسب لتعويض غياب جيديناك، وأن هذا لا يمثل له مشكلة على الإطلاق وفي كل الأحوال لا أحب أن أتحدث عن أحد غير فريقي، و«الأحمر» قادر على تقديم الجديد، والدفاع عن حظوظه في المباراة للفوز بها.
وعما إذا كان يجري بعض التغييرات على التشكيلة قال: في العموم لا أحب إجراء التغييرات، وأفضل الاستقرار على تشكيلة ثابتة متجانسة تحقق الهدف، ومع ذلك يمكن أن يكون لدينا من تغييرين إلى ثلاثة سوف ندفع بعدد من الجدد على أمل تحقيق الهدف، والعودة إلى البطولة من الباب الواسع.
وعن تجربته مع المنتخب العُماني قال: قمت بعملية إحلال وتجديد مع المنتخب العُماني، وأصبحت لدينا «توليفة» رائعة حالياً، لكننا نحتاج إلى مزيد من الوقت، حتى نفوز على أفضل منتخبات في آسيا، وهنا أقول إننا قدمنا عرضاً قوياً أمام كوريا الجنوبية، ولم يحالفنا التوفيق في الكثير من الكرات الخطيرة التي كان بالإمكان أن تغير نتيجة المباراة.


كاهيل: الخبرة والتاريخ بلا معنى على أرض الملعب!
سيدني (الاتحاد)
قال تيم كاهل قائد أستراليا إن منتخب بلاده سوف يلعب على الفوز منذ أول دقيقة أمام عُمان، ونقل لزملائه إن عُمان فاز هو الآخر على الكويت 5 - 1 قبل شهر ونصف الشهر تقريباً، وإنه يستحق الاحترام، متمنياً أن تتوافر الأجواء نفسها التي كانت في ملبورن، وأن يمنح اللاعبون محبيهم ومشجعيهم الفرحة في نهاية اللقاء.
وقال: الخبرة والتاريخ مصطلحات ليس لها أي معنى على أرض الملعب، وهي تساوي «صفرا» عندما تبدأ المباريات؛ لأن كل فريق يصنع التاريخ بالجهد، وإن لم يقدم العطاء في كل مباراة سوف يسحب التاريخ بساطه من تحت أقدامه.
وقال: اللعب على ملعبنا ووسط جماهيرنا، يمنحنا الدافع والحافز لتقديم الفضل، ولن يكون ضغطاً علينا، لأننا نعتبر كل مشجع يحضر، بمثابة الحافز الإضافي لنا، وبالتأكيد لا يمكن أن نتوقع ماذا يحدث في المباراة، لأن أحداً مثلاً لم يكن يتوقع أن يفوز الإمارات قطر بأربعة أهداف، ومن أجل ذلك علينا أن نكون مستعدين للتعامل مع كل السيناريوهات.
وعما إذا كانت عليه مسؤولية كبيرة، بوصفه قائد الفريق، خصوصاً أن أستراليا تستضيف الحدث، قال: نعم عليّ مسؤولية كبيرة، لكن لن أفعل شيئاً بمفردي، وأنا واحد من 23 لاعباً، ونحاول تطبيق تعليمات المدرب، وأعتبر نفسي محظوظاً بمجموعة اللاعبين المتوافرين لدينا.

اقرأ أيضا