الاتحاد

عربي ودولي

القاهرة تستدعي سفيرتها لدى الفاتيكان للتشاور

قررت وزارة الخارجية المصرية امس استدعاء السفيرة المصرية لدى الفاتيكان للتشاور. وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية السفير حسام زكي إن هذا الاستدعاء يأتي على خلفية تصريحات جديدة صادرة عن بابا الفاتيكان تمس الشأن المصري وتعتبرها مصر تدخلا غير مقبول في شؤونها الداخلية على الرغم من حرص القاهرة على التواصل مع الفاتيكان بعد التصريحات التي صدرت عن بابا الفاتيكان في أعقاب الحادث الإرهابي الذي استهدف كنيسة القديسين بالاسكندرية مطلع الشهر الحالي.
وذكر المتحدث أن وزير الخارجية المصري احمد ابوالغيط كان قد فند في رسالة لنظيره في دولة الفاتيكان عدة أمور تضمنتها التصريحات الصادرة عن بابا الفاتيكان ومست وضع الأقباط في مصر والعلاقة بين المسلمين والأقباط، كما رفض فيها أية مساعي تتم استناداً الى جريمة الإسكندرية بهدف الترويج لما يسمى حماية المسيحيين في الشرق الأوسط.
وأضاف أن رسالة ابوالغيط تناولت حرص مصر على تفادي تصعيد المواجهة والتوتر على أسس دينية ورغبة مصر في الاستفادة من سبل الحوار المتاحة.
وحث مسؤولي الفاتيكان على الالتزام بذات الروح وتفادي إقحام الشأن المصري في تصريحاتهم والاتصالات التى يقومون بها مع بعض الدول الأوروبية.
وأكد المتحدث مجدداً ان مصر لن تسمح لأي طرف غير مصري بالتدخل في شؤونها الداخلية تحت أي ذريعة، مشدداً على أن الشأن القبطي تحديداً يظل من صميم الشؤون الداخلية المصرية في ضوء طبيعة التركيبة المجتمعية والنسيج الوطني في مصر.
وجدد احمد الطيب شيخ الازهر رفض أي تدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية والإسلامية بأية ذريعة من الذرائع. مؤكدا اهمية احترام عقائد الشعوب ومقدساتها وان من حق كل الدول ان تسن ما تراه مناسباً من قوانين لحماية أمنها الوطني وسلامها الاجتماعي.

قتيل و7 جرحى في هجوم على قطار بصعيد مصر

القاهرة (وكالات) - أعلن مصدر أمني مقتل قبطي مصري يدعى فتحي مسعد واصابة 7 آخرين أمس عندما صعد مجهول على متن قطار في محطة مدينة سمالوط بمحافظة المنيا في صعيد مصر وأطلق النار على مجموعة من الاشخاص كانوا يجلسون بجوار بعضهم بعضاً. في وقت نفى مصدر آخر وجود دوافع إرهابية وراء الحادث وقال ان التحقيق جار مع منفذ الهجوم الذي تم اعتقاله”، مؤكدا أن “الضحايا قتيل وخمسة مصابين وجميعهم من الأقباط”.
وقال المصدر إن القطار كان متجهاً من مدينة اسيوط الى القاهرة ولدى توقفه في محطة مدينة سمالوط صعد مجهول واطلق النار على مجموعة من الاشخاص يجلسون بجوار بعضهم بعضاً ثم نزل من القطار موضحاً أن “إطلاق النار كان عشوائياً ومن بين المصابين مسلمون ومسيحيون”.وقالت مصادر أمنية إن المهاجم شرطي يدعى عامر عاشور عبد الظاهر ويعمل بوحدة مباحث مدينة بني مزار. وأضافت المصادر “تبين أن سلاحه الرسمي وهو مسدس استخدم في الهجوم”. وقال مصدر أمني إن القتيل واسمه فتحي مسعد عبيد غطاس (71 عاما) نقل إلى مستشفى سمالوط المركزي.
والمصابون هم ايميل حنا تكلا (61 عاما) زوجة القتيل وماريان نبيل لبيب (43 عاما) وشقيقتها ماجي (26 عاما) وإيهاب أشرف كمال (30 عاما) وصباح سينوت سليمان (52 عاما).

اقرأ أيضا

«اللوردات» البريطاني يعدل قانونا اقترحته الحكومة بخصوص بريكست