الاتحاد

عربي ودولي

بوش: لن نربك العراقيين بجدول زمني للانسحاب

بغداد، واشنطن-وكالات الأنباء: ادانت الادارة الاميركية امس الهجمات التي تستهدف موظفي الانتخابات التشريعية في العراق، مشيرة الى انه لا يجب السماح للعنف بان يضر بالتصويت الذي يبدأ الخميس المقبل· وقال السفير الاميركي لدى بغداد زلماي خليل زاد:'ندين حوادث القتل الاخيرة التي استهدفت موظفي انتخابات في الموصل والبصرة وبغداد واماكن اخرى اضافة الى الهجمات في النجف ودهوك··هذه الاعمال هجوم على الديموقراطية ومحاولة لحرمان العراقيين من حرية التصويت وفقا لما تمليه عليهم ضمائرهم'· في وقت دعا المبعوث الخاص للامم المتحدة اشرف قاضي والمرجع الديني الأعلى علي السيستاني خلال اجتماع مشترك الى عملية تصويت سلمية وان على كل العراقيين ان يتعاملوا مع بعضهم على انهم سواسية وان يحلوا الخلافات من خلال وسائل سلمية·
وقال زاد ان المسلحين سيحققون مكاسب اكبر اذا انضموا للعملية الانتخابية بدلا من محاربتها، واضاف:'في النهاية نأمل ونعتقد ان افعالهم سترتد عليهم··المواطنون العراقيون سيقفون امام من يريد تخويفهم وسيصوتون لصالح القادرين على تحقيق مستقبل افضل لهم'، مشيرا الى ان محاولات التلاعب ستفشل هذه المرة وان كان اقر ان البعض سيحاول على اي حال·
من جهة ثانية، جدد الرئيس الاميركي جورج بوش رفضه بقوة امس تحديد جدول زمني لسحب القوات من العراق· بينما شن الحزب الجمهوري الذي ينتمي اليه هجوما على المنتقدين من الحزب الديموقراطي باعلان امتلأ بأعلام الاستسلام البيضاء· وقال بوش:'البعض يطالبون بجدول زمني محدد للانسحاب··اعتقد انها سياسة خاطئة··سيؤدي تحديد موعد للانسحاب الى زيادة جرأة العدو وارباك العراقيين وسيوجه اشارة خاطئة الى شباننا وشاباتنا الذين يرتدون الزي العسكري'·
وفي محاولة لتصوير الحزب الديموقراطي على انه حزب الانسحاب من العراق بثت اللجنة القومية للحزب الجمهوري اعلانا على شبكة الانترنت يصور أعلام الاستسلام البيضاء ترفرف فوق صور زعيم الحزب هوارد دين والعضوين الديمقراطيين في مجلس الشيوخ جون كيري وباربرة بوكسر· وتظهر في نهاية الاعلان صورة جندي يقف بظهره وسلاحه معلق على كتفه ناظرا الى صور الديمقراطيين على شاشة تلفزيونية فيما كتب على الشاشة:'بلدنا في حرب··جنودنا يراقبون وكذلك عدونا··رسالة الى الديمقراطيين··الانسحاب الهزيمة ليسا خيارا'· وقال بوش:'لدينا استراتيجية لتحقيق النصر وسننفذ هذه الاستراتيجية حتى النهاية'، وشن والجمهوريون هجوما على دين بعد ان قال لاحدى المحطات الاذاعية في تكساس 'ان فكرة اننا سننتصر في هذه الحرب من الواضح للاسف انها خاطئة تماما'· ويعتزم الحديث عن المسار السياسي في العراق خلال كلمة غدا الاثنين هي الثالثة قبل الانتخابات العراقية في 15 ديسمبر·

اقرأ أيضا

إصابة 5 فلسطينيين برصاص الاحتلال بنابلس واعتقالات في الضفة والقدس