الاتحاد

عربي ودولي

حذر في جنوب لبنان بعد فشل اغتيال مسؤول في المقاومة

بيروت - 'الاتحاد': وضعت اسرائيل امس، قواتها العسكرية على طول حدود لبنان الجنوبية في حالة التأهب القصوى، واعلن الاستنفار العام في المواقع الامامية على طول الخط الازرق، لاسيما في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة، غداة محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها احد كوادر 'المقاومة الاسلامية' في مدينة بعلبك في البقاع اللبناني·وذكر مصدر عسكري اسرائيلي في منطقة الحدود للمراسلين الاجانب امس، أن اوامر قيادية عليا دعت الى اتخاذ كل اجراءات الحيطة والحذر، تحسباً لقيام مقاتلي 'حزب الله' بشن هجوم انتقامي مفاجئ رداً على محاولة اغتيال احد قيادييه في بعلبك·
وافادت التقارير الامنية بان حالة من التوتر الشديد تسود جبهة جنوب لبنان، وتشاهد عن بعد دبابات اسرائيلية تتمركز في مواقع قتالية مواجهة للاراضي اللبنانية المحررة، بينما خلت المستوطنات القريبة من الخط الازرق من الحركة، حيث يعتقد بان أوامر صدرت الى المستوطنين بالتزام الملاجيء·وجاء ذلك بعد محاولة لاغتيال أحد كوادر المقاومة واتها اسرائيل بتدبير العملية·واوضحت التقارير ان حركة طيران حربي ومروحي كثيفة تسجل منذ فجر امس فوق المنطقة المحتلة، لاسيما في اجواء مزارع شبعا، وقد غابت الدوريات العسكرية الاسرائيلية تماماً عن الطرقات المواجهة للاراضي اللبنانية، وشوهدت منصات صواريخ مضادة لـ'الكاتويشا' نُصبت في محيط المواقع العسكرية الاسرائيلية الخلفية·وسيّرت قوات 'أليونيفل' والقوة الامنية اللبنانية المشتركة دوريات مكثفة على طول الخط الازرق وفي المناطق المحررة في الجنوب لضبط الامن ورصد التحركات العسكرية على جانبي الخط الازرق·
وكررت اسرائيل امس نفيها المسؤولية عن محاولة اغتيال القيادي في 'حزب الله' اكد الحزب مسؤولية اسرائيل عن تفجير سيارة احد كوادره ويدعى حسين عساف بواسطة عبوة ناسفة كانت مدسوسة فيها، لكنه نجا باعجوبة من الاغتيال، بعد نزوله من السيارة بوقت قصير كما أوضح 'حزب الله'·واكد الحزب 'ان المقاومة الاسلامية سوف تتحمل مسؤولياتها كاملة على هذا الصعيد، وستقوم بكل ما هو ضروري لقطع الايدي التي تمتد بالغيلة والقدر الى مجاهدي المقاومة في اطار التزامها الكامل حماية لبنان وشعبه ورد التهديد والعدوان الى نحرة'·وكانت العبوة الناسفة قد دمرت السيارة التي كان يستقلها عساف بعدما ترجل منها مع حارسه الشخصي ودخلا منزل عضو شورى الحزب الشيخ محمد يزبك في حي الشيخ حبيب في الجهة الشمالية الشرقية من مدينة بعلبك على بعد حوالي 150 متراً من المنزل واقتصرت الاضرار على الماديات·وقال الشيخ يزبك تعليقاً على محاولة الاغتيال امس انها 'تندرج في اطار خطة لزعزعة الاستقرار والعبث بالامن بهدف الانتقام، وهو تنفيذ للوعد الذي صرح به العدو الاسرائيلي بملاحقة قادة وكوادر 'حزب الله' والنيل منهم لاسقاط المقاومة، لانه يعتقد انه باسقاط المقاومة تسقط الممانعة والوحدة الوطنية ويسقط لبنان'·ودعا الشيخ يزبك الى الاحتفاظ بحق الرد وقال: 'نحن سوف نصبر، ولكن للصبر حدود، وسنتحفظ بحق الرد في الزمان والمكان المناسبين، والمعركة بيننا وبين العدو مفتوحة، واستهداف اي لبناني من قبل العدو هو استهداف لكل لبنان والمقاومة'·وطالب الحكومة اللبنانية بتحمل مسؤولياتها ووظيفتها في ما يتعلق بالاعتداءات التي تحصل على الساحة اللبنانية·

اقرأ أيضا

القضاء الإيطالي يأمر بإنزال مهاجرين عالقين في سفينة إنقاذ منذ أسابيع