الاتحاد

عربي ودولي

عون يعلن فشل المبادرة السعودية-السورية بشأن لبنان

أعلن القيادي في المعارضة اللبنانية النائب ميشال عون أمس ان المبادرة السعودية السورية حول لبنان “انتهت من دون نتيجة، داعياً الى اجتماع حكومي للبحث في مخرج جديد للأزمة المتمحورة حول المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رفيق الحريري. وقال عون للصحفيين “المبادرة السعودية السورية انتهت من دون نتيجة. الرئيس سعد الحريري لم يتجاوب مع المساعي، ووصلنا الى طريق مسدود على مستوى المبادرة”.
واضاف انه اطلع على فشل المبادرة من “زملائنا في حزب الله وحركة امل وكل الافرقاء الذين تبلغوا بذلك من المرجع الاساسي الذي يقوم بالمبادرة، اي أن هناك اتصالات مع السعودية والرئيس السوري بشار الاسد والعاهل السعودي عبدالله بن عبد العزيز.
وجاء كلام عون بعد سلسلة لقاءات أجراها رئيس الحكومة سعد الحريري في نيويورك خلال اليومين الماضيين وشملت العاهل السعودي والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ووزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون والامين العام للامم المتحدة بان كي مون.
وأكد عون أنه وحلفاءه سيتقدمون “بأفكار جديدة” للحل، داعياً الى اجتماع حكومي من اجل طرح هذه الافكار ومناقشتها.
وقال “كلبنانيين لا نسلم بالطريق المسدود”، مشيرا الى أن وفدا يمثل التيار الوطني الحر الذي يرأسه وتيار المردة بقيادة النائب سليمان فرنجيه وحزب الله وحركة امل يلتقي في هذه الاثناء رئيس الجمهورية ميشال سليمان ليعرض عليه “اقتراحات معينة نأمل ان تأخذ طريقها وان تكون مخرجاً للازمة”.
وشدد على ضرورة “ايجاد حل لبناني لبناني اذا لم يتوافر الحل العربي الذي أعطيناه كل الوقت اللازم”، داعياً “الحكومة ككل الى الاجتماع واتخاذ القرار معاً”.
من جانبه أكد رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني أمس في الدوحة ان “اخر الاخبار غير مشجعة” لحل الازمة في لبنان بالرغم من المساعي المبذولة. وقال الشيخ حمد بن جاسم “ان اخر الاخبار غير مشجعة” لكن “هذا لن يثنينا عن مطالبة الجهات التي يمكن ان تساعد بالوصول الى حل لهذا الموضوع”.
واضاف “يجب التعاطي مع أي قضية بالحوار البناء، يجب ان لا يتعطل عمل الحكومة”.
من جهة اخرى أصدر قاضي التحقيق العسكري في العاصمة اللبنانية بيروت عماد الزين أمس قراراً اتهامياً طالب فيه بعقوبة الإعدام لخمسة موقوفين بتهمة التعامل مع إسرائيل.
وقال مصدر قضائي إن القاضي الزين أصدر قراراً اتهامياً طالب فيه بعقوبة الإعدام لكل من شوقي شفيق عطية ومحمد حسن الزين وعلي حسين عز الدين و محمد شوقي ونسه ونجيب حسين ونسه. جاء طلب الإعدام بتهمة «التعامل مع العدو الاسرائيلي وقتل عناصر من المقاومة ومحاولة قتل آخرين».
وأضاف المصدر أن قاضي التحقيق العسكري فادي صوان أصدر قراراً مماثلاًٌ طلب فيه عقوبة الإعدام للموقوف خليل يوسف وهبه «لإقدامه على التعامل مع العدو الإسرائيلي ودس الدسائس لديه وإعطائه معلومات لمعاونته على فوز قواته ودخول بلاد العدو». وأحال القاضيان الموقوفين إلى المحكمة العسكرية الدائمة للمحـاكمة.

اقرأ أيضا

إسبانيا تبدأ مباحثات لتشكيل حكومة جديدة