الاتحاد

الرياضي

أخيراً رجال البولينج يضعون أيديهم على الذهب


لم يكن أكثر المتفائلين يتوقع أن تصبح مشاركتنا في دورة ألعاب غرب آسيا والتي أسدل الستار عليها أمس في العاصمة القطرية الدوحة ، واحدة من أكثر مشاركاتنا الخارجية نجاحا·
وملامح النجاح ظهرت من البداية عندما استهلت الرامية شمة المهيري مشوار الانتصارات بحصد الميدالية الذهبية في منافسات المسدس في أول فعالية تشارك فيها البعثة في الدورة ·
ومن تلك اللحظة السعيدة التي صادفت ذكرى يوم (2 ديسمبر) العزيز على قلوبنا هو عيد الاتحاد ، وسيل الميداليات لم يتوقف في معظم المشاركات التي ظهرت بها الألعاب الأربع التي مثلتنا في الدورة وهي البولينج والرماية والسباحة وألعاب القوى ·
ومثلما كانت البداية بالذهب ، فان الختام جاء هو الآخر بالذهب عندما تمكن نجم منتخب البولينج الفذ نايف عقاب من الانقضاض على الميدالية الذهبية لمسابقة الأساتذة وذلك في آخر فعالية رياضية تشارك بها البعثة في الدورة ·
اليوم الأخير لنا في البطولة لم يختلف عن الأيام التي سبقته حيث واصلت منتخباتنا صيد الميداليات ، فقد سجلنا في هذا اليوم ميداليتين ، إلى جانب ذهبية عقاب ، حصلنا على برونزية في سباق 400 متر تتابع ، وهي ميدالية صادفنا فيها توفيق غير عادي·
في نهاية هذا السباق خرجنا بالمركز الخامس والأخير خلف قطر وإيران والسعودية والكويت ، وذلك حسب النتائج التي أعلنت على شاشة استاد خليفة الدولي وحسب ما أذاعها المعلق الداخلي ولكن المفاجأة التي لم تكن في الحسبان أن هذه النتائج غير صحيحة وان اللجنة الفنية كانت تعيد مشاهدة شريط السباق والذي حصل فيه أكثر من تداخل عند نقاط الاستلام والتسليم ·
وحسب رأي اللجنة الفنية فان لاعبي المنتخب الكويتي والإيراني ارتكبوا مجموعة من الأخطاء الفنية خلال سير السباق أثرت على نتيجته النهائية ، وبالتالي قامت باستبعاد نتائجهما ·
وبناء على هذا التعديل احتفظ القطريون بالمركز الأول بزمن بلغ 3:09:81 دقيقة وتقدم المنتخب السعودي من المركز الثالث إلى المركز الثاني بزمن 3:14:36 دقيقة وقفز منتخبنا درجتين من المركز الخامس إلى المركز الثالث بزمن 3:18:81 دقيقة ·
النتيجة نزلت بردا وسلاما على أعضاء الفريق والذين اختلطت مشاعرهم بين الحزن على المستوى الذي ظهروا به في السباق والفرح بالنتيجة التي لم تكن في الحسبان ·
وبعد نصف ساعة على ميدالية العاب القوى كان ختامها مسكا مع تتويج البطل الرائع في البولينج نايف عقاب الذي احرز لقب استاذ الاساتذة في الدورة بعد تأهله ضمن افضل 16 لاعبا ثم صعوده السلم الثلاثي في الختام وتفوقه على منافسيه القطريين بندر آل شافي صاحب الفضية ومبارك المريخي صاحب البرونزية·
وجاءت الميدالية الذهبية لتضع منتخبنا الوطني في المركز الثاني للترتيب العام للمنتخبات بعدما افتقد منتخب الرجال طوال المنافسات لميدالية من هذا المعدن ليتحقق الحلم في آخر المسابقات واصعبها على الاطلاق وذلك برصيد ذهبيتين و3 فضيات وبرونزية فيما فاز منتخب قطر بالمركز الاول برصيد 4 ميداليات ذهبية وفضيتين وثلاث برونزيات·
وكانت المنافسات التي استمرت ليومين متتاليين قد اعلنت عن صعود ثلاثة لاعبين لمنافسة السلم وهم بطلنا نايف عقاب والقطريان بندر آل شافي ومبارك علي المريخي وجرت خلال الفترة مواجهات السلم فجمعت الاولى بين القطريين بندر آل شافي ومبارك المريخي صاحبي المركزين الثاني والثالث وتمكن مبارك المريخي من حسم المواجهة القطرية لصالحه برصيد 245 نقطة مقابل 285 لبندر آل شافي ليتأهل بذلك لاعبنا مبارك المريخي لملاقاة صاحب المركز الاول في مسابقة الاساتذة لاعبنا نايف عقاب وبعد مواجهة مثيرة كسب عقاب المواجهة بتسجيله 224 نقطة مقابل 219 لصالح المريخي الذي حصل على الميدالية الفضية فيما ذهبت الذهبية الى البطل الرائع نايف عقاب فيما حصل القطري بندر آل شافي على الميدالية البرونزية·
ولم يتمكن اللاعب شاكر الحسن من التأهل الى السلم رغم مطاردته لاصحاب المقدمة واكتفى باحتلال المركز الخامس مسجلا 3468 نقطة وجاء زميله حسين السويدي في المركز التاسع وسجل 3261 نقطة وحل النجم الشاب محمود العطار في المركز الثاني عشر وسجل 3150 نقطة وجاء سيد ابراهيم الهاشمي في المركز السادس عشر وسجل 3011 نقطة·
وعقب انتهاء المنافسات قام سلمان عبدالغني رئيس الاتحاد القطري للبولينج ونائب رئيس الاتحاد الآسيوي لغرب آسيا بتتويج الفائزين بالميداليات الملونة وحضر مراسم التتويج الفلبيني ستيف رئيس الاتحاد الدولي للبولينج واحمد الفردان رئيس الوفد وعبدالسلام عباس نائب رئيس الاتحادين القطري والدولي للبولينج·

اقرأ أيضا

27 لاعباً في قائمة «الأبيض» لمعسكر البحرين