الاتحاد

عربي ودولي

القاهرة تنفي الاشتباه بفني مصري بحادث الطائرة الروسية

نفت مصادر أمنية مصرية، اليوم الجمعة، التقارير التي تحدثت عن الاشتباه في أن فنياً بشركة مصر للطيران هو الذي زرع قنبلة على طائرة الركاب الروسية التي سقطت في أواخر أكتوبر الماضي، وقال مصدر أمني رفيع بجنوب سيناء لـ«سكاي نيوز عربية»: إن الأخبار التي تم تداولها عارية تماماً من الصحة، نافياً إلقاء القبض على أحد. من جانبه، نفى مسؤول أمني كبير بمصر للطيران احتجاز أي من العاملين بالشركة أو الاشتباه بأي منهم، وكانت تقارير قد ذكرت نقلاً عن مصادر قريبة من التحقيقات في سقوط طائرة روسية فوق شبه جزيرة سيناء بمصر أن هناك اشتباهاً في أن فنياً بشركة مصر للطيران هو الذي زرع قنبلة على طائرة الركاب الروسية، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز». ونقلت التقارير أن الفني ألقي القبض عليه وإن له قريباً انضم لتنظيم داعش في سوريا، كما ذكرت أنه ألقي القبض أيضاً على اثنين من شرطة المطار وعامل ممن يتعاملون مع أمتعة الركاب يشتبه في أنهم ساعدوه على وضع القنبلة على الطائرة.


وقال أحد المصادر: «بعد أن علمت داعش أن أحد عناصرها له قريب يعمل بالمطار سلمت قنبلة في حقيبة يد لذلك الشخص». وتابع: «قيل له ألا يسأل أي سؤال وأن يضع القنبلة على الطائرة».


وأضاف أن قريب المشتبه به انضم لداعش منذ عام ونصف العام.. وعن المشتبه بهم الآخرين قال مصدر آخر: «يشتبه في أن شرطيين غضا الطرف عن العملية عند نقطة عبور أمني، لكن يحتمل أنهما كانا متقاعسين فقط عن أداء عملهما كما ينبغي».


وقالت المصادر لرويترز إنه لم يتم تقديم أي من الأربعة للمحاكمة حتى الآن.


وأضاف: «قطاع الأمن الوطني في وزارة الداخلية المسؤول عن أمن الدولة فحص جميع العاملين في مطار شرم الشيخ وقت الحادث دون أن يتوصل إلى دليل عن تورط أي منهم وفحص أيضاً أقارب جميع العاملين ولم يتوصل إلى صلة لأي منهم بالمتشددين».


وتابع قائلاً: «أي موظف يثبت أنه متعاطف مع المتشددين في أي مطار يتم استبعاده من العمل داخله».


وقال مصدر بوزارة الداخلية إنه لم يتم إلقاء القبض على أحد فيما يتصل بالواقعة، وأضاف: «ننتظر نتائج التحقيق». إلى ذلك، قتل ضابطا شرطة مصريان وأصيب خمسة آخرون بجروح صباح اليوم في مدينة العريش في شمال سيناء إثر انفجار عبوة ناسفة بالمدرعة التي كانوا يستقلونها، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية المصرية في بيان.


وقالت الوزارة إن «عبوة ناسفة انفجرت بمدرعة بجوار مدرسة أحمد عرابي دائرة قسم ثاني العريش، ما أسفر عن استشهاد النقيب محمد عادل أحمد السولية والملازم أول أبو اليزيد إبراهيم أبو اليزيد وإصابة خمسة مجندين (شرطيين) آخرين بإصابات بسيطة وتم نقلهم للمستشفى للعلاج»، وأعلن تنظيم داعش الإرهابي في بيان مسؤوليته عن التفجير. ونشر التنظيم الإرهابي صوراً لما قال إنها عملية تصفية لرجل شرطة يدعى مريزيق محمد مرزوق البعيرة، وأكدت مصادر أمنية مقتل البعيرة والعثور على جثته في قرية الماسورة القريبة من مدينة الشيخ زويد. وقالت مصادر أمنية: إن ضابطاً ومجنداً أصيبا  اليوم في انفجار استهدف مدرعة للجيش في قرية الخروبة القريبة من الشيخ زويد. ويوم الأربعاء أودى تفجير استهدف مدرعة للجيش بحياة ضابط وثلاثة مجندين على أطراف العريش. من جهة أخرى، قال مصدر أمنى مصري إن قوات الأمن تمكنت من إلقاء القبض على شابين عربيين عند أحد كمائن جنوب العريش بمحافظة شمال سيناء مساء أمس الأول الخميس. وأضاف المصدر أن الشابين يخضعان للتحقيقات حول أسباب تواجدهما في سيناء المصرية خشية من كونهما أعضاء في أي تنظيمات تكفيرية وخاصة جماعة أنصار بيت المقدس، وقال المصدر إنه يجري اتخاذ إجراءات ترحيلهما إلى القاهرة لاستكمال التحقيق معهما، وأكد المصدر أن الحملات الأمنية مستمرة لمطاردة التكفيريين في قرى جنوب العريش ورفح والشيخ زويد بشمال سيناء.


 

اقرأ أيضا

إصابة فلسطيني بنيران الاحتلال في الضفة