الاتحاد

الرياضي

لمن تبتسم قمة الجولة التاسعة للسلة للوصل أم النصر

محمد حمصي:
تتجه أنظار عشاق السلة نحو الصالة الصفراء بزعبيل لمتابعة قمة الجولة التاسعة لدوري الدرجة الأولى بين الوصل، والنصر صاحب الصدارة والتي ستبدأ في السابعة مساء وفي نفس الوقت يلتقي على صالة مكتوم بن محمد الأهلي مع الشباب حامل اللقب وفي الشارقة يلتقي الجاران الشعباوي والشرقاوي بصالة الأول·
وتأتي أهمية قمة زعبيل كونها مرتبطة بالصدارة أياً كانت النتيجة ففي حال فوز الوصل سينتزع الصدارة من منافسه بفارق الأهداف في حين سيواصل الأزرق انتصاراته واحتفاظه بالقمة في حال تخطيه عقبة أصحاب الأرض وفي نفس الوقت سيسعى للثأر من الفهود وتعويض الخسارة الوحيدة التي مني بها في الدور الأول (63-49)·
ويمكن القول بأن الفريقين هما أكثر الفرق ثباتاً واستقراراً حتى الآن رغم خسارة الوصل مرتين في الدور الأول أمام الشارقة، والشباب·
فقد استعاد توازنه وأصبح أكثر تركيزاً علاوة على اكتمال صفوفه في أعقاب انضمام فيصل محمد العائد من الاصابة بعد غياب طويل عن الملاعب ·· ولكن يبقى النصر هو الأفضل حتى الآن من حيث تعامله مع المباريات الصعبة وعودته بسرعة خلال المباراة الواحدة وهي نقلة نوعية ستضع (الأزرق) في قلب المنافسة على زعامة اللعبة إذا ما حافظ على هذه الميزة حتى النهاية·
وسيدخل النصر قمة اليوم مستفيداً من فوزه الأخير على حامل اللقب وهو الفوز الذي من شأنه أن يرفع معنوياته ويجعله أكثر حرصاً على التمسك بالصدارة·
أما الوصل فقد حقق ثلاثة انتصارات متتالية في الدور الثاني على الشارقة، والأهلي، والشعب، ويتطلع لتحقيق فوزه الرابع في هذا الدور استعداداً لمباراته القادمة مع الشباب منافسه التقليدي على زعامة اللعبة في آخر موسمين والمقررة يوم الأربعاء القادم·
وتبقى الخيارات مفتوحة بين الفريقين والخطوط متساوية الأمر الذي يصعب التكهن بهوية الفائز·
حامل اللقب في ضيافة الأهلي
في المباراة الثانية يحل الشباب حامل اللقب ضيفاً على جاره الأهلاوي بهدف تعويض خسارة النصر والعودة إلى الواجهة وبالطبع لن تكون مهمته سهلة بعد العروض القوية التي قدمها الأهلي وخاصة في النصف الأول من مباراته الأخيرة مع الشارقة حيث قدم عرضاً متفاوتاً وتراجع بدون أي مبرر في نصفها الثاني بسبب تركيزه على التحكيم أكثر من تركيزه على اللعب!
أما الشباب فإنه قدم أسوأ مبارياته وظهرت العصبية على بعض لاعبيه وخاصة جاسم عبدالرضا أبرز نجوم الفريق وهي المشكلة التي كان يعاني منها الفريق في السنوات الأخيرة باستثناء الموسم الماضي والتي كانت تحد كثيراً من طموحاته·
وقد تأثر الفريق كثيراً في هبوط أداء بعض اللاعبين الأساسيين والاجهاد الذي أصاب البعض الآخر ولولا جاسم عبدالرضا وجهوده الفردية لخرج الشباب بخسارة كبيرة·
ويكفي القول بأن لاعب الارتكاز علي عباس والذي يمثل نصف قوة الفريق لم يسجل سوى 8 نقاط مع العلم بأن معدله في كل المباريات لا يقل عن 25 نقطة· وعلى ما يبدو أنه ما زال متأثراً بإصابته علاوة على الارهاف الذي أصابه من جراء (المناوبة) في العمل والحضور مباشرة إلى الملعب· وفيما يتعلق بشقيقه إبراهيم عباس أحد الأوراق الهجومية الرابحة فما زال في طور العلاج وربما يعود في الدور الثالث·
الشباب تراجع في المركز الثاني وفي الرابع ولديه 13 نقطة حسبما يمثل الأهلي المركز قبل الأخير برصيد 9 نقاط وفوز واحد على الشعب نتيجة المباراة السابقة كانت لصالح الشباب (65-48)·
الشعب - الشارقة
وتجمع المباراة الثالثة بين الجارين الشعباوي والشرقاوي وتبدو حظوظ الشارقة أوفى رغم الندية والاثارة التي تشهدها مبارياتهما بصفة مستمرة·
الشارقة لديه 13 نقطة ويمثل المركز الثالث بفارق الأهداف عن الشباب بينما يمثل الشعب المركز الأخير بدون أي فوز·

اقرأ أيضا

العين يقترب من ضم مزاوياني