الاتحاد

الاقتصادي

الاستثمارات الذكية في الخليج تبحث عن صفقات ضخمة


إعداد ـ عدنان عضيمة:
نجحت شركة 'دي بي وورلد' لتشغيل الموانئ والمملوكة لحكومة دبي نهاية الشهر الماضي في ابرام 'صفقة العام' عندما طرحت عرضاً بقيمة 5,736 مليار دولار لشراء شركة 'بي أند أو' دف ذ البريطانية· وعلى الرغم من أن شركات سنغافورية تحاول خوض المنافسة على بي اند او فإن السوق ترجح أن تندمج الشركة البريطانية وهي من أكبر الأسماء في عالم الشحن البحري إلى دبي· وإذا مضت الصفقة قدماً فإن دبي تكون قد حققت فتحاً جديداً في مجال الاستثمارات الدولية·
وكانت دبي استحوذت على العناوين الرئيسية لوسائل الاعلام عدة مرات خلال العام الحالي باستثمارات دولية مبهرة· ففي يناير، اشترت شركة 'دبي إنترناشونال كابيتال' حصة 2 % من شركة ديملرـ كرايسلر كما اشترت مجموعة 'توسودز جروب' في شهر مارس·
واشترت مجموعة 'دبي إنفيستمينت جروب' فندقاً فخماً في سان فرانسيسكو في يونيو ثم فندق 'نيو إسيكس هاوس' في نيويورك بعد ثلاثة أشهر اخرى· ومع دخول شهر سبتمبر أعلنت شركة 'استثمار' التي تعد الذراع الاستثمارية لشركة 'نخيل' العقارية الحكومية أنها اشترت فندقاً في ميدان 'ترافالجار' في لندن، ثم اشترت آخر خلال شهر نوفمبر الماضي في شارع 'فيفث أفينيو' في نيويورك·· وبلغت جملة هذه الصفقات عشرة مليارات دولار·
وبهذا يصبح العالم منقسماً بين من يؤمنون بدبي ومن لا يؤمنون بها· لكن يبدو أن عدد المؤمنين أكبر بكثير·وتجيء هذه الفورة الاستثمارية التي لا تقتصر على دبي فقط بل وتمتد الى باقي دول الخليج بسبب فائض ضخم في ايرادات النفط· وتفيد الاحصائيات بأن دول مجلس التعاون الخليجي الست ستجمع فوائض مالية اجماليها 500 مليار دولار بحلول نهاية ·2010 وبهذه الفوائض الضخمة تتطلع حكومات الخليج كلها نحو شراء شركات مرموقة دولياً· والحكومات والمستثمرون من القطاع الخاص يتمتعون بالذكاء الاقتصادي ومستعدون لدفع كميات كبيرة من الأموال مقابل مشروعات ضخمة·
وما يجعل فورة الاستثمارات الحالية مختلفة عما ظهرت في السبعينات هو الخبرة والحكمة الجديدة· فالشهية تتزايد للسيطرة الكاملة على الشركات المرموقة وهناك نماذج جيدة تقدمها سلطة ابوظبي للاستثمار وعدة هيئات في الخليج، لكن الريادة تظل لدولة الامارات· وعلى هذا فإن شراء بي اند او ربما تكون هي مجرد البداية فقط·

اقرأ أيضا

تراجع ملموس لأسعار الذهب