صحيفة الاتحاد

الإمارات

فرق «بيئة الشارقة» تحرر 300 مخالفة

آمنة النعيمي (الشارقة)

حررت فرق هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة أكثر من 300 مخالفة بيئية خلال الفترة الماضية، بسبب القيام بممارسات أسهمت في تشويه المناطق البرية أو إلحاق الضرر بها، من خلال القيام بزيارات وجولات ميدانية، تنفيذاً لقرار منع التدهور البيئي في مختلف المناطق والمواقع البرية بالإمارة.
واشتملت هذه المخالفات على إلقاء مخلفات أو ترك بقايا الأطعمة والفضلات ومخلفات الشواء، ورمي المخلفات، أو تركها أو التخلص منها بأي شكل من الأشكال في المناطق البرية من قبل مرتاديها، وعدم نقلها إلى الأماكن المخصصة، ومخالفات مرور المركبات بأنواعها عشوائياً في مواقع نمو الأعشاب والنباتات وفي المواقع ذات الأهمية البيئية.
وقالت هنا سيف السويدي رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة: «ما زالت فرق الهيئة المتخصصة في عمليات تطبيق قرار منع التدهور البيئي تقوم بعملها على أفضل وجه، في مختلف المناطق البرية في الشارقة، من أجل الحفاظ على البيئة ونظافتها، ونقائها، وحمايتها، تماشياً مع رؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، المتعلقة بالبيئة والحفاظ عليها وصون التنوع الحيوي». وبينت السويدي أن حملات الهيئة، سواءً التوعوية أو حملات الضبط تتم وفقاً لخطة مدروسة وذات أهداف واضحة، تؤكد أهمية ومكانة المناطق البرية وضرورة الحفاظ عليها وحمايتها من أي أذى أو تشوه، وبالتالي تأتي حملات الضبط وما يتبعها من تحرير مخالفات لمصلحة الجميع، من أجل التمتع ببيئة آمنة ونظيفة ومريحة، وحمايتها من أي تشوه أو تدمير أو أذى. وأكدت السويدي أن تحرير المخالفات بحق من لا يلتزم بالتعليمات والقوانين ليس هدفاً مالياً، فالمخالفات من أجل الردع، ولتذكير الجميع بضرورة الالتزام، فهذه المناطق البرية ملك للجميع، وبالتالي على الجميع أن يحترمها، لأن من يعمل على تشويهها أو إلحاق الأذى بها يقوم بعمل خاطئ وضار، يستوجب المخالفة، وبالتالي فإن خطوة تنفيذ تحرير المخالفة بحق من يستحقها هي خطوة جيدة لا يمكن التساهل بها أو غض الطرف عنها، فإن لم ينفذ الموظف المسؤول مهمته في تحرير المخالفات لمن يستحقها، يكون شريكاً في إيقاع الأذى بالبيئة، ويشجع الآخرين على الاستمرار في تشويهها.
وشهدت حملات الضبط والتوعية تجاوباً كبيراً من قبل الزوار والسكان، وهو ما يعكس مدى حرص الجمهور على حماية البيئة والحفاظ عليها، تماشياً مع قرار المجلس التنفيذي رقم 9 لسنة 2012، بشأن منع التدهور البيئي في المناطق البرية بإمارة الشارقة، نظراً لأهميته ودوره في تحقيق أهداف واستراتيجيات الهيئة والإمارة في الحفاظ على البيئة وحمايتها، وتحقيق أعلى مستويات التنمية المستدامة للبيئة.