الاتحاد

الإمارات

اعتماد برنامج وطني لتدريب 100 كادر طبي في مجال إدارة الكوارث والتعامل مع مرضى إنفلونزا الطيور


في مبادرة تعد الأولى من نوعها في الدولة اعتمد مجلس آمناء المشروع الوطني لتطوير مهارات الكوادر الطبية المهنية بالدولة استراتيجية لتطوير مهارات الكوادر الطبية والمهنية في مجال مجابهة الكوارث والازمات والامراض المعدية وذلك من خلال تدريب 100 كادر طبي في مجال ادارة الكواراث والتعامل مع مرضى انفلونزا الطيور بالتعاون مع أبرز الجامعات ومراكز التدريب التخصصية الطبية على مستوى العالم
وذكر الدكتور عادل الشامري رئيس المشروع الوطني لتطوير مهارات الكوادر الطبية والمهنية بالدولة ان التدريب يعد من المتطلبات الظرورية والالزامية للكوادر الطبية العاملة في مجال القطاع الطبي بالدولة بهدف رفع مستوى وأداء الكوادر الطبية العاملين في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة ومن هذا المنطلق حرصت الكوادر الطبية المواطنة القائمة على المشروع الوطني لتطوير مهارات الكوادر الطبية والمهنية بالدولة على وضع خطة استراتيجية قابلة للتنفيذ لتدريب 100 كادر طبي في مجال إدارة الكوارث والتعامل مع مرضى انفلونزا الطيوربالتعاون مع المجموعة البريطانية لانقاذ الحياة والجمعية الأميركية للكواراث ومركز حمد الدولي بقطر والمجلس البريطاني للانعاش القلبي والكلية الأميركية للطوارئ·
وأوضح أنه رغم عدم وقوع الكارثة اليالآن إلا ان مايعرف بأنفلونزا الطيور يمثل خطراً يتطور إلى جرثوم انفلونزا الطيور فعال وخطير يهدد صحة بني البشر·
وأشاد الشامري بالدور الفعال والريادي الذي تقوم بة لجنة مجابهة انفلونزا الطيور برئاسة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس هيئة البيئة وأشار إلى أهمية تضافر الجهود لتأهيل وتدريب الكوادر الطبية العاملة في مستشفيات الدولة على منهج معتمد وموحد لرفع من مستواها وأدائها واستعداداتها عند مجابهة الازمات والأمراض المعدية وفق الانظمة والمعاير الدولية وبالتعاون مع أبرز مراكز التدريب التخصصة ونوه ان الندوات والمؤتمرات لا تكون فعالة لاكتساب مهارات عملية ومن هنا كان حرص القائمين في المشروع الوطني على وضع برامج تدريبية عملية حيث يتم تطبيق ما اكتسبوه من خبرات من خلال سيناريوهات تضاهي الواقع باستخدام احدث تكنولوجيا التدريب الطبي بأجهزة المحاكاة والواقع الافتراضي·
وأكد الدكتور الشامري على أهمية تدريب الكوادر الطبية في وقت يشهد فيه العالم حالة من الاستنفار والهلع للسيطرة على انتشار فيروس انفلونزا الطيور الغامض والذي بات خطراً داهم يجتاح ويهدد دول العالم بأسره مشيراً إلى أنه سيتم تدريب 100 شخص من المهتمين والمختصين بمجال مكافحة الأمراض المعدية والوبائية لدى القطاعات الصحية الحكومية المختلفة والجمعيات الطبية ذات العلاقة، كما تشارك فيه الوزارات الصحية المعنية وكذلك المعنيين في وزارات دول الخليج العربي لوضع التدابير الوقائية لمنع وفادة المرض فيما يكفل التصدي له ومناقشة النواحي العملية والطبية لوضع السياسات الصحيحة لمجابهة المرض وتوحيد الجهود فيما بينها للخروج بنتائج وتوصيات عملية مطمئنة·
ونوه الشامري ان البرامج التدريبية سوف تدار بطريقة علمية وطبية صحيحة بعيدة عن العشوائية·
وقال إن البرامج التدريبية التي سيتم تنظيمها خلال الاشهر القادمة سوف تشمل محاضرات طبية متخصصة وورش عمل تخصصية ودورات تدريبية تركز على اكتساب مهارات عملية للارتقاء بمستوى واداء العاملين في مجال الكواراث ويستمر البرنامج على مدار يومين متتاليين بشكل منتظم كل شهرين وجميعها تدور حول آلية إدارة الكوارث وخاصة الأمراض المعدية مثل فيروس الانفلونزا جميعاً وكذلك طرق التعامل معها وطرق التشخيص والوقاية من المرض سواء عن طريق الحبوب أوالتطعيمات مشيراً إلى ان موضوع التطعيمات سوف يأخذ حيزاً كبيراً من المناقشة خاصة ان الفيروس الذي قد يسبب المرض في المستقبل غير معروف حتى الآن وبالتالي لا يوجد أي تطعيم حالياً غير أن الموجود في الوقت الراهن هوالتطعيم ضد الفيروس الذي يصيب الطيور في الدول الموبوءة·
ومن جانبه ذكر الدكتور وائل المحميد رئيس لجنة التعليم المستمر انه ما كاد العالم يستفيق من مخاطر احتمال انتشار الالتهاب الرئوي اللانمطي المعروف باسم سارس حتى بدأت أجراس الانذار تدق بشدة محذرة من امكانية انتشار انفلونزا الطيور وتحول هذا الالتهاب الفيروسي إلى وباء عالمي يحقق معدل وفيات غير مسبوق في تاريخ الاوبئة على مستوى العالم·

اقرأ أيضا