صحيفة الاتحاد

الرياضي

محمد بن سلطان بن خليفة يجدد آمال «أمير البحار»

محمد بن سلطان وزايد بن سلطان مع سلمان العوضي ووالده وسالم الرميثي

محمد بن سلطان وزايد بن سلطان مع سلمان العوضي ووالده وسالم الرميثي

أمين الدوبلي (أبوظبي)

وجه الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، نائب رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، بضم المتسابق سلمان يونس العوضي إلى فريق أبوظبي المشارك في بطولة العالم للدراجات المائية بمدينة أوليفيا الإيطالية خلال يومي 2 و3 يونيو، لتبني قدرات سلمان يونس العوضي، واحتضان موهبته للاستمرار في المشاركات المحلية والخارجية، ورفع علم الدولة في مختلف المحافل القارية والعالمية.
وجاءت اللفتة استجابة لما نشرته «الاتحاد» الأسبوع الماضي بعددها الصادر 19 مايو تحت عنوان «أمير البحار مهدد بالاعتزال».. عن سلمان يونس العوضي «16 عاماً»، بطل الإمارات والعالم في الدراجات المائية، واضطراره لعدم المشاركة للمرة الأولى في سلسلة بطولات العالم السنوية التي اعتاد المشاركة فيها، نظراً لضعف الإمكانات المالية.
وأكد سالم الرميثي مدير النادي، أن الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة استقبل أمس الأول بحضور الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة، وشجعه على تحقيق أفضل الإنجازات في المستقبل، مشيراً إلى أن الإمارات محظوظة بشيوخها الداعمين للرياضة والرياضيين، موضحاً أن الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة فور علمه بالموضوع وجه بالاهتمام باللاعب الصاعد، وإنهاء إجراءات ضمه إلى النادي للمشاركة في بطولة إيطاليا.
وقال: نحن من جانبنا تواصلنا مع سلمان وأسرته، وطلبنا منهم الأوراق المطلوبة، للتعرف على إنجازاته السابقة، سواء مع المبتدئين أو المحترفين، في فئتي الواقف والمحدود، ووجدنا تجاوباً كبيراً منه ومن والده. وتابع: في الإمارات لا يمكن تجاهل أي موهبة قادرة على تحقيق الإنجازات لبلادها، بل يتم تسخير كل الإمكانات وتوفير أفضل بيئة تنافسية لاستغلال طاقات المواهب، وإكسابهم الخبرات الدولية اللازمة لتحقيق الإنجازات، خصوصاً أن سلمان ما زال صغيراً، ومقارنة بسنه فهو قد حقق العديد من البطولات المهمة، سواء في لوس أنجلوس أو إبطاليا أو تايلاند، وكذلك في البطولات المحلية وآخرها الموسم الحالي في المسابقات التي جرت في دبي والشارقة وأبوظبي، والتي حقق فيها مراكز متقدمة.
من ناحيته، توجه يونس العوضي والد سلمان بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، وإلى الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة، مؤكداً أنه كان يتحمل نفقات مشاركات ابنه في البطولات السابقة، وأن اتحاد اللعبة يعرف ذلك جيداً، وأن اللاعب بالفعل كان سيغيب هذا العام عن المشاركات الخارجية؛ نظراً لضعف الإمكانات المادية، وشعور سلمان نفسه بأنه أصبح يمثل عبئاً ثقيلاً على أسرته، لولا تدخل مسؤولي نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية.
وقال: سلمان لم يتوقف عن التدريبات بواقع 5 حصص أسبوعياً، موزعة بين البدني، والفني في البحر، وفي نفس الوقت يتوافق بين الدراسة والتدريبات، مشيراً إلى أن معدلاته دائماً مميزة في التعليم، لأنه يريد أن يكون «ضابط طيار». وتابع: من البدايات كانت موهبته واضحة، مما جعلني أستثمر فيه، فأعددناه بشكل جيد، وكنا نوفر له تذاكر السفر للمشاركة في البطولات الخارجية، سواء كانت جولات في بطولة العالم، أو بطولات دولية، ولكن تكاليف الدراجات المائية وتذاكر سفرها باهظة، وطوال الفترة الأخيرة كنا نبحث عن نادٍ أو راعٍ يتبنى موهبة سلمان، وكللت المساعي بالنجاح مع نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية.