الاتحاد

الإمارات

انطلاق الدورة الثانية من "تدريب المرأة على حفظ السلام" يناير المقبل

أحمد بن طحنون وفومزيلي نغوكا ونورة السويدي وعدد من الشخصيات خلال اللقاء (وام)

أحمد بن طحنون وفومزيلي نغوكا ونورة السويدي وعدد من الشخصيات خلال اللقاء (وام)

أبوظبي (وام)

تنظم دولة الإمارات، بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة الدورة الثانية من برنامج تدريب المرأة على العمل العسكري وحفظ السلام في أكاديمية خولة بنت الأزور العسكرية خلال شهر يناير 2020 والتي ستشارك فيها نساء من منطقتي أفريقيا وآسيا.
ويعقد البرنامج تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة ووزارة الدفاع في الدولة والاتحاد النسائي العام.
وتم الإعلان عن تنظيم الدورة الثانية من البرنامج قبل اجتماع شبكة رؤساء الدفاع المعنيين بِجدول أعمال المرأة والسلام والأمن في الأمم المتحدة في نيويورك، وتشارك فيه الدولة بوفد برئاسة اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية.
وقال اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان - خلال اجتماعه مع فومزيلي نغوكا، المدير التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة: إن دولة الإمارات أكدت دائما أهمية الدور الذي تقوم به المرأة في صيانة وتعزيز السلم والأمن الدوليين، حيث تقدم المرأة العاملة في قطاع الأمن مُساهمات حقيقية وملموسة بصورة يومية من أجل الحفاظ على أمن وسلامة الأسر والمجتمعات المحلية. وقد أدى التزام دولة الإمارات الدائم بتمكين المرأة وِدعم جدول أعمال المرأة والسلام والأمن إلى تشجيعها على الدخول في شراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة لتنفيذ هذا البرنامج الذي يهدف إلى تزويد النساء بالمهارات اللازمة للمشاركة في جهود السلم والأمن، ونحن فخورون برؤية البرنامج يتوسع ليشمل نساء من أفريقيا وآسيا».
من جهتها، أشارت فومزيلي نغوكا إلى مسألة توسيع نطاق التدريب.. قائلة: يسرني إدراك حكومة دولة الإمارات لأهمية إشراك المرأة في جميع جوانب عمليات السلام والأمن، ويُعتبر هذا البرنامج التدريبي المشترك خطوة هامة على طريق النجاح في تطوير قدرات مجموعة متنوعة من النساء للعمل في قطاعات الأمن الوطني وفي عمليات حفظ السلام.
من ناحيتها، أكدت نورة خليفة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام أن البرنامج حقق نجاحاً كبيراً لأنه أتاح فرصاً هائلة لأكثر من مائة امرأة في العالم العربي للعمل في قطاع الأمن، ونحن نتطلع إلى توسيع نطاق هذا البرنامج لمنح عدد أكبر من النساء فرصة المُساهمة في الجهود العالمية للحفاظ على السلم والأمن، بما في ذلك الدفاع عن المصالح الوطنية، وتوفير المساعدة الإنسانية في أوقات الأزمات، وتزويد النساء المدنيات بالمهارات اللازمة لحماية أنفسهن ومجتمعاتهن أثناء النزاعات.
من جانبها، قالت الدكتورة موزة الشحي، مديرة مكتب الاتصال التابع لهيئة الأمم المتحدة للمرأة لمنطقة الخليج في دولة الإمارات: يُسعدنا توسيع الشراكة بين دولة الإمارات وهيئة الأمم المتحدة للمرأة في هذا الجهد، وخاصةً مع اقتراب الذكرى العشرين لصدور قرار مجلس الأمن رقم 1325 الذي أرسى جدول أعمال المرأة والسلام والأمن.
وأضافت ندرك أيضاً أهمية الاعتراف بدور المرأة وتعزيزه لإنجاح عمليات حفظ السلام والحفاظ على تأثيرها الدائم.

اقرأ أيضا

مجلس حكماء المسلمين يوثق أعمال «المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية»