الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تصف نجاد بالخطير جدا وتدعو العالم للاستنفار


عواصم - وكالات الأنباء: وصفت اسرائيل الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بانه 'خطير جدا' بعد ان شكك في حدوث محارق نازية لليهود واقترح نقل اسرائيل الى اوروبا· ودعت اسرائيل العالم الى الاستنفار ضد ايران واعتبر وزير الدفاع الاسرائيلي شاؤول موفاز الذي يتحدر من اصل ايراني ان موقف احمدي نجاد يثبت ان 'النظام الايراني عنصري ومناهض للسامية، اضافة الى كونه متشددا ويريد القضاء على اسرائيل'·
ونقلت الصحافة الاسرائيلية عن موفاز ان 'على العالم الا يدين هذه التصريحات فحسب، بل عليه ان يضاعف جهوده ضد السباق الايراني على السلاح النووي'·
ومن جهته، شبه وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم تصريحات احمدي نجاد بانها 'ناقوس خطر' ينبغي ان يدفع العالم الى ادراك 'طبيعة الجهة التي نتعامل معها'·
واضاف شالوم 'يجب النظر بجدية الى هذه التصريحات والقيام بكل شيء لمنع ايران من امتلاك القدرة النووية'·
ونبه شالوم 'اذا حصلت ايران على السلاح النووي فستسعى بكل ما اوتيت الى تدمير اسرائيل'، داعيا روسيا والاوروبيين الى الانضمام للولايات المتحدة بهدف احالة الملف النووي الايراني على مجلس الامن الدولي·
واضاف شالوم 'لم تكن هذه زلة لسان او تعليقا عابرا انها طريقة تفكير مرتبة تهدف الى ابادة دولة اسرائيل·
وسئل شالوم عن مقارنة الرئيس الايراني بالزعيم الليبي معمر القذافي الذي كان يوما من أشد اعداء اسرائيل فقال 'لن اتعامل معه باستهانة· مثل هذا التصريح يكشف عن طريقة تفكير تظهر انه خطير جدا'·
وأسهب شالوم في حديثه عن المخاوف الاسرائيلية وقال 'ايران تطور الان صواريخ يمكنها ان تصل الى عواصم اوروبا'
وهاجمت صحيفة 'يديعوت احرونوت' احمدي نجاد معتبرة انه 'ينكر المحرقة' التي ارتكبها النظام النازي بحق اليهود ابان الحرب العالمية الثانية·
وكان مارك ريجيف المدير العام لوزارة الخارجية الاسرائيلية قال 'ويا للاسف، ليست المرة الاولى التي يعبر فيها المسؤول الايراني عن اراء شائنة وعنصرية حيال اليهود وإسرائيل'·
واضاف ان 'الجمعية العامة للامم المتحدة أصدرت قبل فترة غير بعيدة بالاجماع قرارا يندد بمن ينكرون الابادة الجماعية (ابان الحكم النازي)، ولدينا الان مثال اخر على اداء الرئيس الايراني يتعارض مع موقف المجتمع الدولي'·
وتابع ريجيف 'امل ان تؤدي هذه الملاحظات الشائنة الى ايقاظ واستنفار من لا يزال لديهم اوهام حول طبيعة النظام في ايران'·
وفي هذا السياق، قصدت صحيفة 'معاريف' ان تصيب الاسرائليين بالذعر عبر نشرها امس لسيناريو خيالي يبدأ بتجربة نووية ايرانية في 10 ابريل 2006 ويستمر بتهديد مباشر لاسرائيل وينتهي بامكان ان تشن ايران هجوما على دولة اسرائيل التي تفتقر الى ملاجئ ووسائل كافية لحماية مواطنيها·
من جانبه صرح الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان انه 'صدم' بتصريحات الرئيس الايراني الذي اقترح نقل دولة اسرائيل الى اوروبا وحول محرقة اليهود·
وذكر عنان بان الجمعية العامة للامم المتحدة صوتت الشهر الماضي على قرار يحظر نفي حصول محرقة اليهود وقرر اعلان 27 يناير يوما خاصا لتكريم ذكرى ضحايا النازية·
ودعا عنان جميع الدول الاعضاء في الامم المتحدة الى 'التصدي لانكار وقوع المحرقة وتثقيف شعوبها بالوقائع التاريخية الموثقة حول محرقة اليهود التي ابيد خلالها ثلث الشعب اليهودي الى جانب اعداد لا تحصى من الاقليات الاخرى'·

اقرأ أيضا

توسك يرفض مقترح ترامب بإعادة روسيا إلى "مجموعة السبع"