أبوظبي (الاتحاد) بدأت الطفلة الأسترالية كاسي جي الرسم في الثالثة من عمرها، ومع بلوغها حالياً الخامسة، أصبحت لوحاتها تُعرض في معرض خاص بها، حيث باعت ما يقرب من 200 قطعة، وتبرعت بمئات الدولارات للجمعيات الخيرية من ناتج مبيعاتها. وحسب موقع huffingtonpost، قالت ليندا والدة كاسي، التي تقيم في سيدني، إن ابنتها تستخدم الأكريليك وتمزجه مع الماء أثناء الرسم، كما قامت بتجربة الراتنج والحبر، وأضافت أنها باعت 60 لوحة في أسبوع واحد، وأصبحت تحتل العناوين في الآونة الأخيرة. ولا تضيف كاسي الألوان والدوامات إلى منازل الناس فقط، بل إنها تمنح بعض المال الذي تكسبه من بيع لوحاتها للجمعيات الخيرية، حيث أكدت والدتها أنها تبرعت بأكثر من 750 دولاراً أميركياً، بالإضافة إلى اللوحات الأصلية، إلى مختلف الجمعيات الخيرية لدعمها في مهامها التي تشمل دعم النساء المشردات ومكافحة السرطان ومساعدة الأشخاص المكفوفين وغيرها. وتعكس لوحات كاسي، المعروضة على مواقع إلكترونية، شخصيتها المثيرة للبهجة، إذ أوضحت ليندا أنها تحب أن تضيف اللمعان والنجوم ثلاثية الأبعاد لجعل رسوماتها تبدو سعيدة.