الاتحاد

الاقتصادي

«أدنوك» تطيق معايير الاستدامة لحماية البيئة ودعم المجتمع

زوار لمعرض طاقة المستقبل حيث تتبنى «أدنوك» أفضل الممارسات البيئة  (تصوير شادي ملكاوي)

زوار لمعرض طاقة المستقبل حيث تتبنى «أدنوك» أفضل الممارسات البيئة (تصوير شادي ملكاوي)

تبذل شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها جهوداً حثيثة للوفاء بالتزاماتها في مجال الاستدامة.
وتواصل المجموعة المشاركة في القمة العالمية لطاقة المستقبل بتطبيق مجموعة من استراتيجيات وبرامج العمل التي تهدف الى تلبية متطلبات هذه المسيرة واحتياجات المعنيين بها، بحسب بيان صفحي أمس.
وجاء في البيان أن الشركة تقوم بتنفيذ هذه الاستراتيجيات في الوقت الذي تُولي فيه المجموعة اهتماماً بالغاً بحماية وتعزيز الموارد الطبيعية والبشرية التي ستكون هناك حاجة ماسة لها في المستقبل.
وقام معالي يوسف عمير بن يوسف، الرئيس التنفيذي لـ"أدنوك" مؤخراً بإطلاق مبادرة "أداء الاستدامة" على مستوى شركات المجموعة قاطبة، وذلك بهدف إرساء خطة تعامل شاملة مع قضية الاستدامة على مستوى شركات المجموعة، وإصدار تقرير سنوي عن الاستدامة.
وحضر مديرو جميع شركات المجموعة بأنفسهم حفل التدشين، وقام كل مدير بنفسه بالتوقيع رسمياً على مبادرة الاستدامة، وذلك بهدف ضمان توفير جميع المعلومات الضرورية المتعلقة بهذه المبادرة، ومن ثم تقديم الدعم اللازم لضمان الوفاء بالتزام الرئيس التنفيذي تجاه المبادرة والمتمثل في إصدار أول تقرير عن الاستدامة في الربع الأول من 2010.
وبدوره، أكد معالي عبد الله ناصر السويدي، نائب الرئيس التنفيذي لـ"أدنوك"، مدير دائرة الاستكشاف والإنتــاج، أن "تحقيق الاستدامة في قطاع النفط والغاز يتطلب الكثير من الوقت والمثابرة لتعزيز أدائنا الخاص بالشؤون البيئية والاجتمــاعيــة، وبذل جهود مكثفة لإيجاد حلــول فعالة للتحــديّات البيئية والاجتماعية التي نواجهها اليوم".
وأضاف السويدي "السبيل لتحقيق هذا الهدف يتمثل في عملية الإبلاغ والمراقبة الدقيقة. فكلما راقبنا الأداء بشكل دقيق تحسنت قدرتنا على إدخال التحسينات اللازمة".
وقال "إن عملية الإبلاغ في حد ذاتها تمثل تحديا كبيرا. ثمة أهمية كبيرة لضمان عنصر السرعة، بيد أن الجودة في الأداء هي الأخرى أمر لا يقل في الأهمية. فضمان دقة وشمولية البيانات والمعلومات التي يجري تجميعها هو أمر مهم، إذ إننا بحاجة إلى صورة متوازنة للنواحي السلبية والإيجابية للأداء العام".
ومن أجل تحقيق هذا الأمر فإن هناك حاجة ماسة لضمان التعاون وتوافر روح الفريق الواحد بين جميع الأطراف المعنية، بحسب السويدي.
وبدوره، أكد بخيت سالم العامري، مدير إدارة الصحة والسلامة والبيئة في "أدنوك"، على الجهود التي تبذلها شركة أدنوك حاليا لتطبيق معايير الاستدامة في جميع شركاتها على مستوى أداء الصحــة والسلامـة والبيئة.
وأوضح في هذا الشأن "اتخذنا خطوات جيدة في هذا الشأن. فعلى سبيل المثال ومن الناحية البيئية، استطعنا تخفيض حرق الغاز وانبعاثات الغــازات الدفيئة بنسبة كبيرة وقمنا باستخدام التقنيّات الحديثة وإدخال آليّات التنمية النظيفة والحرق النظيف وإنتاج وتســويق وقــود أقــل تلويثاً للبيئة".
ومن الناحية الاجتماعية قامت المجموعة بدعم وتأسيس المؤسسات التعليمية التي تعمل على تزويد المجتمع بكوادر وطنيّة مؤهّلة ونقوم دائما برعاية ودعم الأنشطة الاجتماعية والتعليمية والثقافية والرياضية للعديد من الفئات والقطاعات في المجتمع، بحسب العامري.
وأوضح العامري أن إصدار تقرير فعال عن الاستدامة يحتوي على صور فوتوغرافية تعكس الأداء الحقيقي في هذا المجال ويبرز الإنجازات التي يجري تحقيقها في كل شركات المجموعة من خلال بيانات دقيقة ومبنية على براهين ثابتة، من شأنه توفير أداة مراقبة فعالة للأداء تمكن المجموعة من مواصلة تحقيق الإنجازات

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر قانوناً بضم «التنظيم العقاري» لـ«أراضي وأملاك دبي»