الاتحاد

الإمارات

مواطنون: تطوير "حي الفلاح" يعزز الاستقرار الأسري

إسكان المواطنين يحظى بأولوية لدى القيادة ( وام)

إسكان المواطنين يحظى بأولوية لدى القيادة ( وام)

إبراهيم سليم، محمد الأمين (أبوظبي)

ثمن مواطنون مبادرات القيادة لبناء وتطوير المساكن لتحقيق الرفاهية والسعادة لأبناء الوطن وتسخير الإمكانيات لتحقيق آمال وتطلعات أبناء شعبه. وأكدوا أن الدعم اللامحدود من قبل القيادة للمواطنين في شتى القطاعات، والتي يلمسها جميع المواطنين والمقيمين على أرض الدولة، ساهم في تعزيز الاستقرار الأسري وتوفير متطلبات واحتياجات أبناء الوطن، خاصة في حي الفلاح السكني الذي صُمِّمَ بأسلوب يتماشى مع أذواق مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة ومتطلباتهم، مما يبعثُ إحساساً بالألفة والتواصل والترابط بين جميع المقيمين فيه، مشيرين إلى أن عطاء القيادة الرشيدة مستدام، وتعتني فيه ببناء المواطن، وتعمل لتحقيق مستقبل آمن، بتوفير المسكن والتعليم والصحة وكل الخدمات.
وأشاروا إلى أن إطلاق مشروع تطوير الفلاح، يؤكد وضع القيادة الرشيدة المواطن في مقدمة أولوياتها، وعملها المتواصل بتوفير مقومات العيش الكريم والمسكن المناسب لكل مواطن، بما يدعم الاستقرار الأسري ويسعد أبناءها المواطنين.
وقالت ناعمه الشرهان، عضو المجلس الوطني الاتحادي: إن القيادة تطلق كل يوم مبادرات هدفها إسعاد المواطنين لتعزيز رفاهيتهم، ويتماشى مع ما وصل إليه من تقدم وازدهار، مشيرة إلى أن تطوير حي الفلاح السكني وغيره، يتضمن أبعاداً متعددة، فمن جهة يعكس اهتمام القيادة بكل ما من شأنه الارتقاء بالمجتمع بما يعزز ترابطه، ومن جهة أخرى العمل على أن يحيا المواطنون حياة كريمة مستقرة وفق ضوابطه الاجتماعية والثقافية، بحيث لا يضطر المواطن للبحث عن أماكن للترفيه، بما يجنبه متاعب التنقل، ما يدل على بعد النظر في خلق مدن متكاملة تحافظ على الأسر والأبناء وتسعد المواطن والمقيم معاً.وأضافت: تعمل القيادة على تذليل كل الصعوبات التي من شأنها زيادة سعادة المجتمع سعياً إلى إطلاق طاقاته وتحريره من كل الضغوط. وقال المحامي طارق الشامسي: إن القيادة الرشيدة حريصة على توفير كل المتطلبات لإسعاد المواطنين، تعزيزاً للاستقرار الأسري. من جهته، عبر المواطن خالد مبارك الكندي، عن سعادة المواطن وامتنانه بمثل هذه اللفتات الكريمة سعياً من القيادة الرشيدة والاستثنائية والسباقة دائماً في كل مجالات الخير، مشيراً إلى أن الأمر ليس بالغريب على شعب الإمارات الذي من الله عليه بقيادة تعمل على نشر السعادة في قلوب الناس، وإدخال البهجة والفرحة على قلوبهم بمبادراتها الإنسانية وقربها من حاجات وتوقعات المواطنين.

دعم كبير
وثمنت الدكتورة سميرة النعيمي مبادرات وجهود القيادة الرشيدة، مؤكدة أن هذه المبادرة تضاف إلى سلسلة المبادرات الداعمة للاستقرار الأسري التي عوّدتنا عليها قيادتنا، والتي تضع إسعاد المواطنين على رأس أولوياتها. وقالت إن إطلاق المشروع الجديد يسهم في إدخال السعادة والبهجة لفئة واسعة من المواطنين، ويجسد حرص القيادة الرشيدة على تحقيق الاستقرار الاجتماعي والرفاهية والسعادة للأسر المواطنة.وأشارت النعيمي إلى أن مبادرات القيادة الرشيدة مستمرة لا تنقطع، وجهودها واضحة في توفير العيش الكريم للمواطنين، سواء من ناحية البنية التحتية والمساكن أو مشاريع التعليم والصحة وغيرها، لما يعود بالفائدة على الأسر الإماراتية، وأكدت أن هذا الحرص من القيادة، يتطلب أن يقابله عمل وجد واجتهاد من المواطنين، وأن يكون أبناء الوطن على قدر الثقة التي توليها القيادة لأبنائها، وحرصها على ضمان مستقبل مشرق لهم ولأسرهم. مضيفة بأن القيادة الرشيدة ترى بأن الثروة الحقيقية هي بناء الإنسان.
من جانبه، ثمن المواطن مبارك سعيد البريكي جهود القيادة في الاهتمام بالمواطن وكل ما يشغله، وقال: ما ننعم به هنا في وطننا وبفضل من الله ومبادرات قيادتنا الرشيدة لا نظير له بشهادة المؤسسات الدولية، فكل ما يحتاجه المواطن، يجده قبل أن يطلبه، مشيراً إلى أن القيادة تهتم بأمن واستقرار المجتمع، وعلى رأس الاهتمامات يأتي المسكن والصحة والتعليم.
وقال نحمدلله ونشكره في كل الأوقات أن جعلنا تحت ظل هذه القيادة الحكيمة التي جعلتنا أسعد شعب، وكل مواطن يلمس ذلك ويشعر به، فالدولة عملت على مساعدة المعسرين والمتعثرين مالياً وقضت الدين، ومنحت السكن، واهتمت بالصحة والتعليم، ووفرت أرقى الجامعات لتكون قريبة منا.
وأضاف: نمضي خلف القيادة بكل ثقة واطمئنان للمستقبل، وتآلفت القلوب وأصبح الكل واحداً، وعبر عن خالص الشكر والامتنان والعرفان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

لأجل المواطن
استهل سالم عبد ربه البريكي حديثه بتقديم جزيل الشكر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لجهودهما ومبادراتهما المتواصلة لتحقيق الرفاهية والحياة الكريمة للمواطنين، وقال إن إطلاق المشاريع الإسكانية وتوفير المسكن المناسب والمريح لأبنائهم المواطنين تحظى بأولوية لدى قيادتنا الرشيدة، حيث يعد المسكن من أهم عوامل الاستقرار الأسري في المجتمع.وأوضح أن القيادة الرشيدة تسعى دائماً إلى تحقيق ما يصبو إليه المواطن، وما يحقق له الرفعة والسعادة وتأمين العيش الكريم والمسكن الملائم، وهي جهود موجهة لمصلحة المواطنين.

اقرأ أيضا

مجلس حكماء المسلمين يوثق أعمال «المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية»