الاتحاد

الرياضي

الرجاء يخطط بتجريد الوداد من زعامته

بدر الدين الإدريسي:
فاجأ مجلس إدارة اتحاد كرة القدم المغربي الكل عندما أناط بفتحي جمال مسؤولية الإدارة الفنية للاتحاد خلال الاجتماع الذي عقده الأربعاء الماضي واتخذ خلاله جملة من القرارات المهمة··وكانت المؤشرات كلها تقول بإسناد هذه المهمة ذات البعد الاستراتيجي والقيمة الفنية الكبيرة إلى إطار مغربي آخر هو ناصر لارغيت الذي تلقى تكوينا أكاديميا عميقا بفرنسا وعمل مديرا فنيا للعديد من مراكز التكوين التابعة لأندية فرنسية، وأكثر منه كانت له جولات من المفاوضات مع أعضاء من الاتحاد، قال ذات مرة إنها بلغت مرحلة التوافق ولم يعد هناك سوى التوقيع على العقد··ويبدو أن اللجوء إلى خيار فتحي جمال قد فرضه ما خوله اتحاد كرة القدم من صلاحيات للمدرب الفرنسي فيليب تروسييه والتي جعلت منه ناخبا وطنيا وقيما على مديرية المنتخبات الوطنية إحدى أهم خلايا العمل داخل الإدارة الفنية·· إذ المؤكد أن ناصر لارغيت رفض أن يكون في وضعه كمدير فني تحت وصاية فيليب تروسييه·
وكان المتداول قبل اجتماع مجلس إدارة الاتحاد أن تناط بفتحي جمال الذي أنهى لتوه فترة تدريب من ستة أشهر بسويسرا، مهمة مدرب مساعد للمنتخب الأول، مسؤول عن المنتخب الأولمبي، وهو التطور الطبيعي في حياة مدرب أشرف لست سنوات على منتخب الشباب توجها بوصوله مع أشبال الأطلس إلى الدور النصف النهائي لكأس العالم للشباب في دورته الأخيرة التي أقيمت بهولندا·
ومن الممكن أن تفرمل هذه الوضعية الجديدة من تطلعات الإطار فتحي جمال الذي كان يتكهن له بمشوار جيد في مجال اختصاصه، خاصة إذا ما لم يكن هذا الأخير من وسائل العمل الضرورية للنهوض بالإدارة الفنية تماما كما حصل من قبل مع الإطارين رشيد الطوسي وعبد العزيز السليماني، وقد كانت لهما معا بصمات مؤثرة وقوية على مستوى المنتخبات الصغرى شبان وأمل وأولمبيين قبل أن تناط بهما وظيفة مدير فني من دون إمكانيات أو حتى رؤية واضحة·
وتقوم الإدارة الفنية الوطنية على قواعد أربع، قاعدة أولى مختصة بتكوين الأطر من مدربين وحكام، قاعدة ثانية مختصة بمراكز التكوين، قاعدة ثالثة مختصة بالمنتخبات الوطنية وبكرة القدم الخماسية وكرة القدم النسوية، وقاعدة رابعة مختصة بالتوثيق والبحث العلمي· ونتيجة للقصور الكبير الذي سجل على هياكل الاتحاد وعلى إمكاناته المالية، فإن الإدارة الفنية لم تشكل أبدا احدى أهم أوراش الاتحاد، بل إنه تم التضحية بها لفترة طويلة، وهو ما كان يثير الكثير من الاستغراب·
وكان مجلس إدارة الاتحاد قد قرر بداية العمل في برنامج تأهيل كرة القدم المغربية بهدف نقلها عن قريب للإطار الإحترافي، كما أقر بنزول أربعة أندية نهاية الموسم الحالي إلى المجموعة الوطنية الثانية، وهو الإجراء الذي لقي معارضة شديدة من قبل رؤساء الأندية، ومن الممكن أن يشعل من جديد فتيل النزاع·
وعن الجولة الحادية عشرة من الدوري يواجه نادي الوداد البيضاوي بخيار الفوز بطنجة على الاتحاد المحلي في محاولة للإبقاء على النقطة الواحدة التي يحتفظ بها كفارق عن غريمه التقليدي نادي الرجاء الذي خسر أمامه الأحد الماضي في القمة الكلاسيكية ما قبل المائة·
ويحتاج فرسان الوداد إلى تركيز كبير وأكثر منه إلى فعالية كبيرة في الناحية الهجومية لقهر نادي اتحاد طنجة الذي يعود إلى معقله باحثا عن فوز يتجاوز به هزيمته العريضة في الجولة الماضية أمام الدفاع الجديدي·· ولا تبدو مهمة الرجاء أصعب من غريمه الوداد، إذ سيواجه بمدينة المحمدية بعد أن عاد مركب محمد بالدارالبيضاء لإغلاقه أبوابه، نادي المغرب التطواني الذي لم يتذوق طعم الفوز منذ الجولة الثانية، وبقدر ما يسعى نادي الرجاء إلى مواصلة الصحوة بتحقيق الفوز الرابع على التوالي بقدر ما سيقاتل نادي المغرب التطواني من أجل تفادي خسارة جديدة قد يكون من تداعياتها بكل بساطة إقالة المدرب يوسف المريني·
وإذا ما كان فريق الجيش الملكي قد فوت على نفسه فرصة الاقتراب أكثر من صدارة الترتيب، وهو يتعادل سلبا في اللقاء المؤجل الذي جمعه الأربعاء الماضي بأولمبيك آسفي، فإن الخيار الموضوع حاليا هو تحقيق الفوز بالعيون على شباب المسيرة حتى لا يزيد الفارق اتساعا، وهو خيار صعب طالما أن نادي شباب المسيرة اكتسب مع مدربه الجديد عبد الخالق اللوزاني نوعا من الحصانة الدفاعية إذ لم يدخل مرماه أي هدف في مبارياته الثلاث الأخيرة والتي أنهاها كلها بتعادل أبيض·
ويقبل نادي شباب المحمدية على مهمة شبه انتحارية وهو يرحل لمواجهة نادي حسنية أغادير الذي لا يتنازل إلا نادرا عن نقاط الفوز الثلاث كلما لعب على أرضه، ومن شأن خسارة شباب المحمدية أن تبقيه في المركز الأخير، تماما كما هو الحال بالنسبة لاتحاد تواركة إن ضيع على نفسه فرصة تحقيق الفوز وهو يستضيف نادي الدفاع الجديدي··وتجمع قمة الصفوف المتأخرة بين مولودية وجدة وإتحاد الخميسات، وكلاهما لم يحقق حتى الآن سوى فوز واحد، إتحاد الخميسات حققه في أول جولة على اتحاد تواركة، ومولودية وجدة حققه في الجولة الرابعة خارج قواعده بمدينة طنجة·
برنامج الجولة الـ 11
- السبت
اتحاد تواركة - الدفاع الجديدي
- الأحد
اتحاد طنجة - الوداد البيضاوي
أولمبيك خريبكة - النادي المكناسي
حسنية أغادير - شباب المحمدية
مولودية وجدة - اتحاد الخميسات
جمعية سلا - أولمبيك آسفي
الرجاء البيضاوي - المغرب التطواني
شباب المسيرة - الجيش الملكي·

اقرأ أيضا

سولشاير عن بوجبا: بالتأكيد سنراه يسجل مجدداً من ركلات جزاء