الاتحاد

دنيا

2011 عام المهرجانات الفنية في قطر

بعض ضيوف مهرجان الدوحة ترايبيكا السينمائي (من المصدر)

بعض ضيوف مهرجان الدوحة ترايبيكا السينمائي (من المصدر)

(الدوحة) - كان عام 2011 عاما استثنائيا في قطر، حيث ارتفع عدد المهرجانات الغنائية والفنية التي أقيمت فيها بنسبة ملحوظة، مقارنة بالسنوات الماضية، فقد شهدت الساحة الفنية في قطر خلال العام الماضي ستة مهرجانات فنية بين غنائية وسينمائية، حيث بدأ الموسم مع نهاية عام 2010 من خلال النسخة العاشرة لمهرجان الدوحة للأغنية، واحتفت بالطرب اللبناني، وشهدت مشاركة عدد من النجوم العرب من لبنان ومصر وقطر والسعودية وتونس وعدد من الدول العربية وحمل المهرجان شعار “ع هوى لبنان”، ليتبعه مهرجان الربيع الذي نظمته إذاعة صوت الريان في فبراير 2011، والذي شهد مشاركة عدد من نجوم الطرب العرب منهم الفنان القطري علي عبدالستار والفنان فهد الكبيسي بجانب كل من غانم شاهين وسعد الفهد وسعد حمد وسعود جاسم ومنصور المهندي، وعبود خواجة، وعزازي، ومن المطربين العرب الذين شاركوا في المهرجان الفنانة المصرية شيرين والمطرب اللبناني جورج وسوف والمطرب العراقي ماجد المهندس والمطرب الكويتي عبدالله الرويشد والفنان الأردني عمر عبداللات وعاصي الحلاني، وراشد الفارس وطلال سلامة، والمطرب على بن محمد، والفنان الكبير أبوبكر سالم وأحلام،? وجاء بعد مهرجان الربيع مهرجان عيد الفطر المبارك، الذي أقامته إذاعة صوت الريان في الأول من سبتمبر الماضي وشهد بدوره عددا كبيرا من نجوم الأغنية الخليجيين والعرب.
أما بخصوص المهرجانات الأخرى غير الغنائية فقد شهدت الدوحة، وداخل الحي الثقافي كتارا في أكتوبر الماضي، انطلاق النسخة الثالثة لمهرجان الدوحة ترايبيكا السينمائي، الذي قدم في حفل الافتتاح الإنتاج العالمي “الذهب الأسود”، وقدم المئات من الأعمال الروائية والتسجيلية وأقيمت على هامشه الكثير من الفعاليات الترفيهية والثقافية، وسجل الدوحة ترايبيكا في نسخته الثالثة تميزا ملحوظا من حيث نوعية الأعمال والضيوف المشاركين، كما حرص على منح المجتمع المحلي أولوية خاصة في النسخة الثالثة، عبر عدد من المشاركات وورش العمل والندوات.?ثم جاء شهر نوفمبر لتقيم إذاعة صوت الريان مهرجان عيد الأضحى، الذي حرصت من خلاله على وجود كوكبة من نجوم الطرب، فقد كان من بينهم العراقية شذى حسون والمطرب عمر العبداللات، والسعودي محمد الزيلعي، والمطربة السعودية وعد، والفنان القطري عيسى الكبيسي، والكويتي خالد الملا، والسعودي إبراهيم الحكمي، والمطرب الإماراتي عادل الخميس واليمني الشاب أحمد فتحي، والمطرب العراقي وليد الشامي، والمطرب السعودي راكان والمطرب الشاب تركي.?وكان ختام العام مع أضخم مهرجان تم تنظيمه في ديسمبر، حيث دشنت إذاعة صوت الريان مهرجانا غنائيا صاحب فعاليات دورة الألعاب العربية التي أقيمت بالدوحة في الفترة من 9 إلى 23 ديسمبر الماضي، وقدمت خلالها 25 مطربا ومطربة من 15 دولة عربية وهم من الأردن بشار السرحان وديانا كرزون، ومن مصر بهاء سلطان وسعد الصغير وأمينة، ومن المملكة العربية السعودية رابح صقر وجابر الكاسر وعادل الخميس وألحان بنت سالم، ومن العراق حاتم العراقي وعلي العيساوي ورحمة رياض، والفنان السوداني، صلاح ابن البادية، ومن المغرب الفنان عبدالفتاح الجريني وسلمان حميد من مملكة البحرين، والشاب الجيلاني من ليبيا، وخالد الملا من الكويت وحمد العامري من الإمارات، ومن قطر شارك كل من الفنان علي عبدالستار ومنصور المهندي وسعود جاسم وغانم شاهين وعبود خواجة، وأيمن الناصر من عمان والفنان ملحم زين من لبنان.
ومن جانب آخر فقد أقام الحي الثقافي “كتارا” مهرجانا فنيا للفنون اللاتينية وتم عرض عدد من الفنون المختلفة لدول أميركا اللاتينية?.وبذلك كان عام 2011 حافلا بمختلف المهرجانات والفعاليات الغنائية والثقافية، والتي شهدت إقبالا كبيرا من قبل الجمهور سواء من المواطنين والمقيمين في قطر أو من السياح الذين توافدوا على الدولة خلال فترة إقامة هذه المهرجانات الغنائية والسينمائية والثقافية، وكان في مقدمة هؤلاء الزوار السياح الخليجيون وذلك نظرا للقرب الجغرافي.. وينتظر الجمهور العام الحالي المزيد من الفعاليات والمهرجانات الثقافية والغنائية والتي ستكون فرصة لتقديم الترفيه والتثقيف للجمهور المحلي والزوار على حد سواء.

اقرأ أيضا