الاتحاد

دنيا

محفوظ عبدالرحمن يرفض تنفيذ «أهل الهوى» خارج مصر

«ناصر 56» أشهر أفلام السينما التي كتبها محفوظ عبدالرحمن (أرشيفية)

«ناصر 56» أشهر أفلام السينما التي كتبها محفوظ عبدالرحمن (أرشيفية)

(القاهرة) - نفى المؤلف محفوظ عبدالرحمن ما تردد مؤخراً عن قيامه بسحب مسلسله “أهل الهوى” من قطاع الانتاج بالتلفزيون المصري لعدم تنفيذه طوال الفترة الماضية، بسبب تداعيات ثورة 25 يناير وتأجيل تصوير العديد من المسلسلات ومن بينها “أهل الهوى”.
وقال محفوظ: جاءتني فرصتان لتنفيذ المسلسل خارج مصر عقب توقف تصويره بعدما أجريت عليه بروفات في أبريل الماضي مع أبطاله توفيق عبدالحميد وايمان البحر درويش وصفية العمري وسميرة عبدالعزيز ونيرمين الفقي واحمد رزق والمخرج اسماعيل عبدالحافظ، لكنني رفضت لأنني أميل لتنفيذه في قطاع الانتاج، خصوصاً وأن الموضوع مصري خالص، ويتناول 3 شخصيات هي سيد درويش وزكريا أحمد وبيرم التونسي، ومن حولهم أشياء كثيرة خاصة بمصر، وفيه بحث لاكتشاف الثقافة في مصر وقتها، وهو الأمر الذي لم يحاوله أحد، فبيرم درس سنة واحدة فقط، وحين تقرأه تجده على أعلى مستوى ثقافي يفوق الموهبة وهو ما ستوضحه تفاصيل العمل الذي يقع في 30 حلقة.
عرقلة العمل
وأرجع تسمية المسلسل بـ”أهل الهوى” إلى أن الموسيقار زكريا أحمد الذي ظل أعزب حتى عام 1917 كان يؤجر بيتاً لا يدخله الا “أهل الهوى” وهم الذين يعجبونه فقط، واحد له موقف وطني، واحد فنان جيد واحد أخلاقه رفيعة، وكان من رواد البيت عبد السلام شهاب وسيد درويش ويونس القاضي والمغني الشهير حامد مرسي وبديع خيري وبيرم الذي كتب بعد سنوات أغنية بنفس عنوان البيت “أهل الهوى”.
وكشف محفوظ عن أنه شرع في كتابة المسلسل عام 1998 عقب النجاح الساحق لمســلســله “أم كلثوم” لصابرين وكمال ابو رية وحســن حسـني وسـميرة عبدالعزيز ومحمد كامل واحمد راتب وإخراج إنعام محمد علي.
واتفق مع محمود عبدالعزيز وقتئذ على تجســيد شخصية “بيرم” خصـــوصاً وأنه كان بعيداً عن الدراما التلفزيونيــة منذ قــدم مسلسل “رأفت الهجان”، ولكن المسؤولين عرقلوا العمل بدعوى أنه يحتاج الى ميزانية كبيرة، وأنه رشح صديقه الأردني عباس أرناؤوط ليتــولى إخراجـــه في اول تجربة له في الدراما المصــرية، بعدمـا تعاونا معاً في العديد من المسـلسلات التي قدمـها عبدالرحمــن للعديد من الفضـــائيات العربية قبل أكثر مـن 30 عاماً ومنها “سليمان الحلبي” و”عنترة” و”محمد الفاتح” و”الكتابة على لحم يحترق” و”ليلة سقوط غرناطة” و”ساعة ولد الهدي”.
وتم الاستقرار على السوري تيم الحسن ليلعب بطولة العمل، ولكن قرار المسؤولين عقب الاحتجاجات التي طالت موظفي ماسبيرو بقصر العمل على المصريين دفعه الى استبعاد أرناؤوط وحل بدلاً منه اسماعيل عبدالحافظ في أول تعاون له مع عبدالرحمن، كما أختير توفيق عبدالحميد لتجسيد الشخصية بدلا من تيم الحسن.
بيرم يتعرض للطرد
وأشار عبد الرحمن إلى أن المسلسل يركز على موهبة بيرم وحدة ذكائه وشغفه بقراءة كل ما يقع تحت يده من الصحف والمجلات والكتب رغم أنه لم يتم تعليمه، واختلاطه بأهل البلد وتطبعه بطباعهم حتى تكونت له روح شعبية أصيلة، واشتغاله بالصحافة، حيث كان ينشر أزجاله في الصحف الفكاهية التي كانت تصدر في مصر في ذلك الوقت وفي أحد أزجاله عرًض بالملك فؤاد وتناقل الناس ما في الزجل من نقد ساخر لاذع فما كان من الملك الا ان أمر بطرده من البلاد فرحل الى باريس واضطر الى أن يشتغل في أعمال بسيطة، وكان يرسل مقالاته وأزجاله فتنشر له مقابل أجر قليل وكان يعبر في كتاباته وأزجاله عن شدة حنينه الى مصر والمصريين.
صلح وتكريم
وبعد عشرين عاماً وتحديداً في 1938 عاد خلسة متسللاً عبر سفينة رست في بورسعيد، وتوسط الممثل سليمان بك نجيب للصلح بينه وبين القصر، وأثناء الحرب العالمية الثانية التقى أم كلثوم وكتب لها في الفترة من عام 1942 وحتى 1950 مجموعة رائعة من الأغاني لحنها صديقه زكريا أحمد منها “الأمل” و”أنا في انتظارك” و”أهل الهوى” و”حبيبي يسعد أوقاته” و”الآهات” و”غني لي شوي شوي”
و”رضاك يا خالقي” و”شمس الأصيل” و”القلب يعشق كل جميل” و”هو صحيح الهوى غلاب”.
وحصل بيرم الذي ولد في حي الأنفوشي في الاسكندرية عام 1893 في أسرة فقيرة لأب من أصل تونسي، على الجنسية المصرية عام 1945 وكرمته ثورة 1952 حيث قلده الرئيس عبدالناصر وسام الفنون من الدرجة الأولى ورحل عن الحياة في 15 يناير 1961.

اقرأ أيضا