الاتحاد

عربي ودولي

الأردن يؤكد استعداده لمعالجة جرحى الغارات

أكد وزير الصحة الاردني صلاح المواجدة امس استعداد مستشفيات المملكة لمعالجة جرحى الغارات الجوية الاسرائيلية على قطاع غزة في حال توافرت سبل نقلهم ·
ونقلت وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا) عن المواجدة قوله خلال استقباله وزير الصحة الفلسطيني فتحي ابو مغلي إن ''مستشفيات الوزارة على اتم الاستعداد لاستقبال الجرحى والمصابين من قطاع غزة الذي يتعرض لعدوان اسرائيلي غاشم اذا ما توفرت السبل لنقلهم الى المملكة''·
واضاف إن ''الاردن وبتوجيهات من الملك عبدالله الثاني يضع امكانياته لاسيما الطبية في خدمة اهلنا في غزة'' ، مشيرا الى ''استمرار الاردن في تقديم المساعدات الطبية العاجلة التي تحتاجها مستشفيات القطاع ومراكزه الطبية بكل الوسائل المتاحة''·
من جهته ، قال الوزير الفلسطيني انه ''سيتم خلال 24 ساعة وضع قوائم بالاصابات وتشخيصها الاولي والتنسيق مع الجهات المعنية لايصالها الى الاردن لتلقى العلاج في مستشفياته فضلا عن وضع قوائم بالاحتياجات العاجلة من الادوية والمستلزمات الطبية''·
واكد ''عدم قدرة القطاع الطبي على استيعاب الاعداد المتزايدة من المصابين وبخاصة الحالات المعقدة التي تحتاج الى رعاية طويلة بعد استقرارها''· واوضح أن ''لدى الكوادر الطبية الفلسطينية خبرات متراكمة في اسعاف اصابات الحروب الا انه لا يتسنى للكوادر متابعة الحالات بعد استقرارها بسبب الحاجة لافراغ المستشفيات لاستقبال حالات جديدة تحتاج الى اسعاف فوري''· واتفق الطرفان على ''تسمية ضباط ارتباط للتنسيق المستمر حول الاحتياجات الفعلية من الادوية والعلاجات والمستلزمات الطبية ليصار الى تلبيتها''·
من جانب آخر عبرت عشر شاحنات محملة بمساعدات انسانية عاجلة امس جسر الملك حسين (غرب عمان) متوجهة الى قطاع غزة بأمر من العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني لمساعدة القطاع المحاصر الذي يتعرض لغارات اسرائيلية دامية منذ السبت· وقال بيان للديوان الملكي الاردني إن ''قافلة جديدة مؤلفة من عشر شاحنات محملة بالمساعدات الانسانية المختلفة عبرت جسر الملك حسين صباح اليوم (امس) متوجهة الى قطاع غزة'' ·
واوضح البيان أن ''الشاحنات تحمل 150 طنا من المواد التموينية المختلفة والبطانيات والمستلزمات الطبية والادوية''· واشار البيان الى أن ''قافلة اخرى رافقت الشاحنات تحمل دما وبلازما''· وقرر الاردن الثلاثاء اقامة جسر بري يومي من عمان الى غزة لايصال المساعدات الطبية والعينية لابناء القطاع المحاصر والذي تغص مستشفياته بالجرحى·
ونقل البيان عن الامير راشد بن الحسن رئيس مجلس امناء الهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية قوله إن ''الهيئة ستقوم اعتبارا من بداية الاسبوع المقبل بتسيير قافلة مساعدات بشكل يومي بواقع عشر شاحنات محملة بالمواد الغذائية والطبية مقدمة من المتبرعين كافة لدعم الاهل في غزة والتخفيف من معاناتهم جراء العدوان والحصار الاسرائيلي الجائر''·
وكان العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني وجه الحكومة الاحد لاتخاذ ''كل الخطوات اللازمة والممكنة لإسناد الاشقاء في غزة وتقديم المساعدات الانسانية والطبية لهم لمساعدتهم في مواجهة الظروف اللاانسانية التي يعيشونها جراء العدوان والحصار''·
و تجمع عدد من الأطباء والممرضين في الأردن امس الأربعاء أمام مجمع الممرضين الأردنيين في عمان للاحتجاج على الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة التي قتل فيها اثنان من العاملين في المجال الطبي·
وندد الممرضون والأطباء الأردنيون خلال الاحتجاج بمقتل زملائهم في غزة· وقال محمد حتاملة الأمين العام لاتحاد الممرضين العرب الذي شارك في الاحتجاج ''هذا الاعتصام يأتي لرفض الهجمة الصهيونية الوحشية تجاه الشعب العربي الفلسطيني في غزة والجريمة الإضافية التي أضافها لمنظومة جرائمه باستهداف الكوادر الطبية العاملة في غزة والتي تسعى لإسعاف المصابين والجرحى الناجمين عن العدوان الصهيوني''،
وتطوع عشرات العاملين في المجال الطبي في الأردن للسفر إلى غزة لمساعدة زملائهم في القطاع الذي تسيطر عليه حماس· وقال المحتجون في عمان إن المجموعة الأولى من الأطباء والممرضين يتوقع أن تتوجه إلى غزة في غضون بضعة أيام·
وأُضيئت الشموع منتصف الليلة الماضية في احدى اكبر ساحات عمان تضامنا مع قطاع غزة الذي تشن عليه اسرائيل هجوما داميا ، في وقت اعلنت فيه معظم الفنادق الكبرى الغاء حفلات رأس السنة·
وكانت الصحف الاردنية نشرت إعلانات دعت فيها سكان العاصمة الى التجمع في الساحة الهاشمية وسط عمان قبيل منتصف الليل بنصف ساعة لاضاءة الشموع في ''وقفة تضامن مع اهل غزة الذين يستقبلون عامهم الجديد بالقنابل والنيران والدماء''·
من جانب آخر ، أعلنت غالبية الفنادق الاردنية ذات الخمس نجوم إلغاء حفلات رأس السنة الميلادية الجديدة ''تضامنا مع اهالي غزة''

اقرأ أيضا

كوريا الشمالية تلتمس تخفيف العقوبات وأمريكا تتمسك بنزع السلاح النووي