الاتحاد

الاقتصادي

"أوبك" تتوقع تراجع الطلب على نفطها في 2020

منصة نفطية (أرشيفية)

منصة نفطية (أرشيفية)

لندن (رويترز)

توقعت أوبك، أمس الخميس، تراجع الطلب العالمي على خامها، العام القادم، مع ضخ منافسين المزيد، مشيرةً إلى تجدد التخمة رغم اتفاق، بقيادة المنظمة لكبح جماح الإمدادات، في الوقت الذي قفزت فيه أسعار العقود الآجلة للنفط إلى أعلى مستوى في ستة أسابيع، أمس الخميس.
وفي أول توقعاتها الشهرية للعام 2020، قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، إن العالم سيحتاج 29.27 مليون برميل، يومياً من الخام من أعضائها الأربعة عشر العام القادم، بانخفاض 1.34 مليون برميل يومياً عن العام الحالي.ويسلط تراجع الطلب على خام أوبك، الضوء على التعزيز المستدام الذي يحصل عليه النفط الصخري الأميركي، وإمدادات أخرى منافسة من سياسة أوبك لدعم الأسعار عن طريق تخفيضات المعروض. وقد يعطي هذا مجالاً للرئيس الأميركي دونالد ترامب، لمواصلة فرض العقوبات على إيران وفنزويلا عضوي أوبك.
وقالت أوبك، مستخدمة مصطلحاً آخر للنفط الصخري، «إنتاج الخام المُحكم الأميركي من المتوقع، أن يواصل النمو مع سماح خطوط أنابيب جديدة، لمزيد من خام الحوض البرمي بالتدفق إلى مركز التصدير في الساحل الأميركي على خليج المكسيك». وتوقعت أوبك في التقرير أيضاً ارتفاع الطلب العالمي على النفط، بوتيرة العام الحالي ذاتها، وأن ينمو الاقتصاد العالمي بنفس إيقاع السنة الجارية، رغم تباطؤ النمو في الولايات المتحدة والصين.
وقالت المنظمة عن التوقعات الاقتصادية: «توقع 2020 يفترض عدم تبلور مزيد من المخاطر، ولا سيما عدم تصاعد مشاكل التجارة بدرجة أكبر..الخروج البريطاني ينطوي على مخاطر إضافية، وكذلك استمرار التباطؤ الراهن في النشاط التصنيعي». وكانت أوبك وحلفاؤها مددوا، الأسبوع الماضي، اتفاق خفض المعروض إلى مارس آذار 2020، عازين القرار إلى الحاجة لتفادي تراكم المخزونات الذي قد ينال من الأسعار.
وأضافت أوبك، أن إنتاجها النفطي في يونيو تراجع 68 ألف برميل، يومياً إلى 29.83 مليون برميل يومياً، في مستوى أعلى من الطلب المتوقع للعام 2020.
وينبئ هذا بتخمة معروض في 2020 تتجاوز 500 ألف برميل يومياً، إذا واصلت أوبك الضخ بمعدلات يونيو حزيران مع ثبات العوامل الأخرى.إلى ذلك، بلغت العقود الآجلة للنفط أعلى مستوى في ستة أسابيع، أمس الخميس، في الوقت الذي أٌخليت فيه منصات نفطية في خليج المكسيك قبل عاصفة، بينما ألقت حادثة تعرضت لها ناقلة بريطانية في الشرق الأوسط الضوء على التوترات في المنطقة.وبحلول الساعة 0643 بتوقيت جرينتش، عوضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت خسائر تكبدتها في وقت سابق، وارتفعت 36 سنتاً أو 0.5 بالمئة إلى 67.37 دولار للبرميل.وفي وقت سابق من الجلسة، بلغت عقود برنت أعلى مستوياتها، منذ 30 مايو عند 67.39 دولار للبرميل، بعد أن أغلقت مرتفعة 4.4 بالمئة، الأربعاء.وصعدت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 32 سنتاً أو 0.5 بالمئة، إلى 60.75 دولار للبرميل، بعد أن لامست في وقت سابق أعلى مستوياتها منذ 23 مايو، عند 60.83 دولار للبرميل. وزادت عقود خام غرب تكساس 4.5 بالمئة في الجلسة السابقة.

اقرأ أيضا

المصارف تكثف جهودها لتوطين الوظائف الحيوية