الاتحاد

الإمارات

25 % زيادة بنسبة الموظفين المواطنين في «كليفلاند كلينك أبوظبي» خلال 2017

مستشفى«كليفلاند كلينك أبوظبي»  (الاتحاد)

مستشفى«كليفلاند كلينك أبوظبي» (الاتحاد)

أبوظبي(الاتحاد)

نجح مستشفى«كليفلاند كلينك أبوظبي»، أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، في تحقيق زيادة بمقدار 25 في المائة في عدد الموظفين الإماراتيين لديه في عام 2017 وذلك بفضل خطط التوطين الطموحة التي يطبقها.
وجاء في بيان صحفي للمستشفى أن استراتيجية العمل على استقطاب الكوادر المحلية لشغل مُختلف الوظائف الطبية والإدارية ساهمت في زيادة عدد الموظفين الإماراتيين في قطاع الرعاية الصحية. هذا ويحرص مستشفى«كليفلاند كلينك أبوظبي» على تشجيع المزيد من المواطنين الإماراتيين على العمل في المستشفى، وقد أبرم لهذه الغاية شراكات مع العديد من المؤسسات التعليمية، مثل كلية فاطمة للعلوم الصحية، التي استقطب خمسة من طلبتها في العام الماضي للالتحاق ببرنامج الدراسات العليا في التمريض والمهن الصحية المساندة التابع له. كما قدم المستشفى المنح الدراسية لـ20 طالباً من الكلية ذاتها لمساعدتهم على استكمال دراستهم، وهو يعتزم زيادة هذا العدد إلى 25 طالباً في العام 2018.
وكان المستشفى قد أطلق خلال العام عدداً من البرامج لتشجيع المزيد من المواطنين الإماراتيين على العمل في قطاع الرعاية الصحية، وركز على الترويج لفرص النمو والتطوير التي يوفرها هذا القطاع وتعريف المواطنين بالأثر الاجتماعي البارز الذي يتركه العاملون في مجال الرعاية الصحية.
وقال ياسر عبيد، رئيس الموارد البشرية في مستشفى«كليفلاند كلينك أبوظبي»:«تماشياً مع مكانته الرائدة في قطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات، يحرص المستشفى على مواصلة العمل على استقطاب أفضل المواهب والكفاءات المواطنة، ويعتبر ذلك أولوية أساسية لأن مثل هؤلاء سيلعبون دوراً رئيسياً في تطوير قطاع الرعاية الصحية لسنوات عديدة قادمة».
من جهته، قال سعود الهاملي، المدير الأول للتوطين:«هدفنا الاستراتيجي هو الارتقاء بقطاع الرعاية الصحية في أبوظبي ودولة الإمارات عبر تزويد المرضى برعاية صحية عالمية المستوى هنا داخل الدولة.
يلعب برنامج التوطين دوراً أساسياً في توفير عمالة مستدامة في قطاع الرعاية الصحية، من خلال عقد شراكات تساعدنا على الترويج لبرامجنا المميزة الموجهة للمواطنين التي تهدف إلى استقطاب أكفأ الطلبة في تخصصات الرعاية الصحية وتوفير أفضل البرامج المصممة لتعليم وتطوير قدرات الخريجين الجدد».
وأضاف الهاملي أن المستشفى يعمل منذ عام 2015 على تنفيذ استراتيجية شاملة تهدف إلى توظيف الكفاءات المواطنة وتدريبها وتطويرها. من جهة أخرى، يولي المستشفى اهتماماً كبيراً بتنظيم الحملات الترويجية ومعارض التوظيف وبرامج التدريب الصيفية.
وقام فريق الموارد البشرية في المستشفى بجولة زار خلالها العديد من الكليات في جميع أنحاء الدولة لتعريف الطلبة بالفرص العديدة المُتاحة أمامهم في قطاع الرعاية الصحية، كما ساهم في تأسيس برنامج التدريب الصيفي لطلاب المدارس الثانوية الذي يهدف إلى تشجيع الطلبة المواطنين على العمل في قطاع الرعاية الصحية في المستقبل.
وأطلق المستشفى عدداً من برامج التعليم والتطوير المهني المخصصة المواطنين الإماراتيين من مختلف التخصصات والمستويات، مثل برنامج تدريب الأطباء للمواطنين الذين درسوا الطب وبرنامج التدريب الطبي والإداري للخرّيجين والتدريب الميداني على ممارسة المهن الطبية والوظائف الإدارية.
وفي تعليقٍ لها على جهود المستشفى في هذا الإطار، قالت إيمان الجابري، إحدى المشاركات في برنامج تدريب الخريجين، التي تعمل في مجال التعلم والتطوير كجزء من فريق تطوير المواهب الوطنية في مستشفى«كليفلاند كلينك أبوظبي»:«إنه لفخر كبير لي أن أكون جزءاً من مؤسسة تُولي مثل هذا القدر من الاهتمام لتثقيف موظفيها وتطوير مستواهم».
وأضافت:«يتميز هذا المستشفى عن غيره من المؤسسات الأخرى بقيمه الفريدة ورسالته المتميزة، إذ تشعر بأنك جزءٌ من مؤسسة لها تأثير ملموس وتتيح لك فرصة المساهمة في دعم صحة المجتمع المحلي والبلد ككل».

اقرأ أيضا

تأهيل 400 كادر طبي في «صحة» لدعم التبرع بالأعضاء