الاتحاد

دنيا

خديجة الطنيجي:الرماية كسرت الخوف

هناء الحمادي (أبوظبي)

عائلتها هي أول من وضعها على أول الطريق، ووالدتها سر نجاحها في كل الخطوات التي تخطتها في حياتها، شخصية متعددة الهوايات عشقت الفروسية والرماية ورياضة المشي، فأبحرت في كتابة الشعر والخواطر.

خديجة الطنيجي من إمارة رأس الخيمة، أم لطفلين وموظفة في وزارة الداخلية، التحاقها بالسلك العسكري لم يمنعها من مواصلة رسالة الدكتوراه في «القانون»، فإلى جانب عملها هي ناشطة في مواقع التواصل الاجتماعي وعضو في عدة جمعيات خيرية واجتماعية وداعمة دائمة لحقوق المرأة والطفل وحكم دولي في اتحاد الإمارات للرماية داخل وخارج الدولة.

عاشت طفولتها كابنة أثيرة لدى والديها، فوالدها يعمل في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، ورغم صغر سنها كانت تراقب والدها في عمله وترافقه دائماً إلى مقر عمله أثناء الاحتفالات الوطنية، فتولد لديها حب الحياة العسكرية والانضباط والحزم، ليكون هدفها الطفولي الدخول في معترك الحياة العسكرية عندما تكبر، هذا الحلم ترعرع لدى خديجة لتلتحق بالعمل بعد التخرج في الثانوية العامة بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي، وتستمر في الدراسة الجامعية للوصول إلى درجة علمية عليا والحصول على شهادة الدكتوراه في «القانون».

حب التميز

رغم الصعوبة التي واجهت خديجة في التوفيق بين العمل والمرحلة العلمية والتعلق بهواية الرماية التي قد تكون غريبة نوعاً ما على بعض الناس في المجتمع، فإنها استمرت من حيث بدأت وتميزت في مجال الرماية بالمسدس ووضعت هدف التميز وحصد الجوائز في هذا المجال نصب عينيها.

حب التميز والمركز الأول هو الهدف الذي سعت إليه الرامية «خديجة الطنيجي» فقررت التحدي ومواجهة الصعاب، فبعد أن كانت الرماية مجرد لعبة رغبت في تجربتها، قررت تعلمها بجدارة في أحد النوادي ومع الممارسة والتدريب المستمر وجدت ميولها تتجه إلى هذه اللعبة التي تعلقت بها فقررت الانضمام إلى فريق الرماية منذ عام 2011 والمشاركة في البطولات المحلية إلى اليوم.

طلقات الرصاص

وعن أهم المشاركات، تقول: «شاركت في بطولة الشرطة للرماية وحصلت على ميداليتين وحصلت على المركز الخامس عدة مرات، وشهادات شكر، وتقدير من اتحاد الشرطة الرياضي.

وعن نوع المسدس تقول خديجة: «رغم الخوف الذي انتابني في البداية من صوت طلقات الرصاص، فإن ذلك تلاشى مع مرور الأيام، من خلال مواصلة التدريب الذي زاد ثقتي بنفسي وكسر الخوف بداخلي، وكانت بدايتي مع الرماية من خلال سلاح «سيجي سوير 9 مل».

ابنة الإمارات

وعن تفوق وتميز الإماراتية في المجال الرياضي، تؤكد خديجة أن المرأة الإماراتية تفوقت ونجحت ووقفت إلى جانب الرجل في جميع المجالات وما زالت تتميز وتتصدر وتنافس سيدات العالم بدعم القيادة الرشيدة، فالإماراتية تسعي دائماً إلى تصدر البطولات وتحقيق المركز الأول في كل المحافل الرياضية.

ورغم قدرة وتميز خديجة في التوفيق بين عملها ودراستها فإنها خارج العمل شخصية مرحة جداً، تغرد وتحلق في عالم كتابة الشعر وركوب الخيل والسفر وتستمتع بقضاء وقتها مع عائلتها وأبنائها، حيث تعيش أجمل اللحظات معهم وبرفقتهم، متمنية أن تشارك في بطولة عالمية في الرماية سواء على المستوى الفردي أو الفرق وهو هدف تسعى لتحقيقه في الفترة المقبلة.



الإماراتية تسعى إلى الصدارة في كل المحافل

اقرأ أيضا