الاتحاد

دنيا

هيدي كرم على سلم النجومية

القاهرة- إيمان ابراهيم:
ترى الممثلة هيدي كرم ان دورها في مسلسل 'العميل '1001 كان تكفيرا عن دور الفتاة اليهودية الذي لعبته في مسلسل 'بنت من شبرا'،وتعتبر هيدي 2005 عام الحظ السعيد بعد تألقها في مسلسلين كبيرين 'العميل '1001 و'مصر الجديدة' وأول أفلامها السينمائية 'ملك وكتابة' مع الفنان محمود حميدة·
وعن مشاعرها بعد إعادة عرض 'العميل '1001 في التليفزيون المصري قالت: أنا سعيدة لأنني أخذت فرصة كبيرة في هذا مسلسل، ولقي قبولا كبيرا من الناس لأنه يضم تركيبة من الشباب والكبار ويجمع بين ما هو سياسي واجتماعي وكوميدي، وجاء ترشيحي عن طريق مصممة الأزياء الدكتورة سامية عبد العزيز التي تعرفت عليها أثناء تصوير دوري في مسلسل 'هدى شعراوي' الذي أصبح اسمه 'مصر الجديدة'، وتحمست لي فرشحتني للمخرجة شيرين عادل، وحددت لي موعدا معها، وبعد اللقاء تحمست لي هي الأخرى، وأعطتني السيناريو بعد أن قرأت معها بعض المشاهد وتكلمنا عن مواصفات الدور، وكان قد تم توزيع كل الأدوار المهمة وعندما قلت لها هذا قالت لي: إقرأي الدور وبعدها نتكلم، وأخذت السيناريو، وبعد أن قرأته أعجبتني شخصية 'عزة' ووقعت العقد فور انتهائي من القراءة لأنني أقيس الأدوار بالقيمة الدرامية ومواصفات الشخصية، ووجدت أن شخصية 'عزة' أخت مصطفى شعبان تحمل مواصفات انسانية ودرامية جيدة وكانت فرصة لي لأتخلص من شخصية 'بولا' اليهودية التي قدمتها العام الماضي في مسلسل 'بنت من شبرا' فهي عكسها تماما وتختلف أيضا عن 'هايدي' التي قدمتها في 'أصحاب المقام الرفيع' ورد فعل الناس جاء في صالحى وجذبني في شخصية 'عزة' أنها تقف إلى جوار أخوتها وأصحابها وتدافع عن حبها وقيمها·
وتضيف هيدي: في البداية أزعجني قرار عدم عرض المسلسل على القنوات الأرضية في مصر، وبعد أيام شعرت براحة نفسية كبيرة لأن المسلسل كان يعرض على قناة 'الحكايات' وهى قناة لها جمهورها كما أن المسلسل استطاع أن ينتزع مكانة متميزة وكنت حزينة في البداية لأن ما حدث مع 'العميل '1001 حدث العام الماضي وبصدمة أكبر مع 'بنت من شبرا' الذي تم منع عرضه فقلت ان حظي سييء، لكن بعد عرض مسلسل 'العميل' اكتشفت انني محظوظة لأن المسلسل يعاد عرضه على القناة الأولى المصرية والدور فرصة كبيرة والشخصية مهمة ومؤثرة في الأحداث، ومعظم الممثلين في المسلسل من نجوم سينما الشباب وعمالقة التمثيل الكبار، ولهذا استفدت من المدرستين، ويكفيني الوقوف أمام أساتذة مثل عبد الرحمن أبو زهرة وخيرية أحمد·
وعن استعداداتها الخاصة للدور قالت هيدي: كان هناك نوعان من الاستعداد، الأول على مستوى الشكل حيث قمت بتغيير لون عيني من الازرق إلى البني واخترت ملابس وإكسسوارات مناسبة للشخصية، والثاني الاستعداد النفسي والفني والذي بدأ من خلال علاقتي بالشخصية فقد أحببت 'عزة' لأنها قريبة من معظم البنات وحفظت دوري جيدا وقرأت السيناريو ككل واستمعت جيدا لتوجيهات المخرجة شيرين عادل والنجوم الكبار·
محظوظة
وعن أصعب المشاهد التي واجهتها قالت: أكثر من مشهد منها شد شعرها الذي قامت به الفنانة خيرية أحمد، بالإضافة إلى المشاهد التي تطلبت انفعالات مركبة في الأداء النفسي، وأعترف بأنني فعلا محظوظة هذا العام لأنني حققت نجاحا لم أتوقعه، وتحقق حلمي بالمشاركة في هذا العمل الجميل لأنه يضم باقة جميلة من النجوم، كما سيعرض لي قريبا على القنوات الأرضية المصرية مسلسل 'مصر الجديدة' للمخرج محمد فاضل وسيراني الجمهور بشكل مختلف، فأنا أجسد دور 'دولت' أخت هدى شعراوي وهى شخصية متزنة ورزينة والدور مساحته كبيرة حيث أبدأ في سن السادسة عشرة وانتهي في سن السبعين مع نهاية المسلسل وأمر بثلاث مراحل عمريه أجسدها دون الاستعانة بممثلة أخرى وكان ذلك بقرار من المخرج محمد فاضل الذي وثق بي ورغم أن دور هدى شعراوي تقوم به ثلاث فنانات ففي مرحلة الطفولة وجه جديد ومرحلة الشباب الفنانة داليا مصطفى ومرحلة النضوج الفنانة فردوس عبد الحميد فان المخرج أصر على تجسيدي للدور كاملا دون الاستعانة بممثلة أخرى، ومن هنا جاءت صعوبة الدور وكنت مرعوبة لأن أدائي للشخصية في سن السبعين جديد عليّ تماما، ولم اقدم هذه المرحلة وهذا لا يعتمد على المكياج بل على الأداء والإحساس وكنت عند حسن ظن المخرج بي وأتمنى أن يلقى دوري استحسان الجمهور ·
وعن تفاصيل الشخصية والاستعداد لها قالت هيدي: لم أقرأ أي كتب تاريخية عن شخصية 'دولت' لأنها لم تكن مشهورة مثل 'هدى' ولكنني أتقنت دوري من خلال قراءة السيناريو، ووجدت دولت عكس هدى شعرواي تماما في الأفكار فهي لا تؤمن بعمل المرأة وترى أن المرأة دورها الحقيقي في المنزل مع أولادها وأسرتها ومع ذلك تقف جوار أختها وتساندها وتعارض زواجها من رجل في دور جدها، والدور يعتبر بطولة بالنسبة لي فهو مهم ومحوري وسينقلني نقلة كبيرة·
ويبدوأن انتظار هيدي لنقلة 'مصر الجديدة' جعلها تدقق في أدوارها وتتعلم الرفض مبكرا حتى أنها رفضت دورا أمام ليلى علوي وتقول: منذ بدايتي أختار أدواري بدقة حتى لو كانت صغيرة، فلم أكن أنظر للانتشار كما ينظر له البعض ولكن ستتغير طريقة اختياري بعد ذلك فلن أقبل أي أدوار صغيرة لا معنى لها لمجرد التواجد وعُرض عليّ الاشتراك في مسلسل 'نور الصباح' للفنانة ليلى علوي ورفضت لأن الدورهامشي وغير مؤثر بالأحداث ومجرد صديقة لليلى علوي تعمل في شركة سياحة وتدخل الأحداث وتخرج دون أن يشعر بها أحد ورغم أن العمل مع الفنانة ليلى علوي مكسب وسعدت بالعمل معها في مسلسل ' بنت من شبرا 'فإنني ارفض أن أتواجد معها بلا معنى وشعرت بأن الدور محشور، فرفضت لأنني في مرحلة مهمة في حياتي بعد أن حققت مساحة معينة من الانتشار وبعد نجاحي في 'العميل '1001 و'بنت من شبرا' وكل هذه خطوات على سلم النجومية ولا أستطيع أن أتراجع فلابد من التقدم والتفكير قبل قبول أي دور·
تنازلات
وعن مدى انطباق معايير اختيار أدوارها التليفزيونية على الأفلام السينمائية قالت هيدي: السينما لها وضع مختلف ومن الممكن أن أقدم بعض التنازلات في السينما وأقبل أدوارا قصيرة في البداية كما فعلت من قبل عندما قبلت دورا صغيرا في فيلم 'ملك وكتابة' للمخرجة كاملة أبو ذكري والنجم محمود حميدة، وكانت تجربة مفيدة لم أندم عليها لأن الفيلم جيد ويصعب أن يتكرر في السينما في هذه الفترة التي تطغي فيها الأفلام الساذجة التي لا تحترم ذهن المشاهد فدوري في 'ملك وكتابة' صغير ولكن الفيلم حالة جميلة، ورغم انني تلقيت عروضا عديدة لأدوار بطولة في السينما لكني رفضتها لأنها لا تناسبني، فدور صغير في فيلم محترم أهم بكثير من بطولة في فيلم سطحي·
وعن استمرارها كموديل إعلانات قالت هيدي: توقفت حاليا عن تصوير الإعلانات، واعتزلتها بشكل مؤقت لأنني لا اقبل أن يتم التعامل معي وتصنيفي على إنني 'موديل إعلانات' خصوصا بعد الخطوات التي أحرزتها في مجال الفيديو والسينما، ولن أقدم أي إعلان بعد ذلك إلا وأنا في نجومية يسرا ويكون ظهوري في الإعلان استثمارا لنجوميتي وكما أن الإعلانات مؤجلة فإن المسرح مؤجل لأسباب مختلفة طبعا لأنني حتى الآن من الصعب أن أقف على خشبه المسرح الذي يحتاج إلى تمكن وخبرة وجهد وأنا الآن تنقصني خبرة المسرح·
وعن نوعية الأدوار التي تحب أداءها، ومثلها الأعلى في التمثيل قالت هيدي: أحب الأعمال المركبة لأنها تظهر مواهب الفنان وأتمنى أداء دور أكشن مثل النجمة نجلاء فتحى في فيلم 'المرأة الحديدية' ولا يوجد مثل اعلى لي، ولكنني أحب فاتن حمامة وشادية وسعاد حسني وهذا لا يعني أنني أقلدهن في الأداء ربما لأن إمكانياتي لا تسمح، لذلك لا أقتصر على نمط معين في الأداء، وأحاول أن أتعلم من الجميع ومن الممثلين الرجال أتمنى الوقوف أمام النجم عادل امام ومن النجوم الشباب أحمد السقا وكريم عبد العزيز·

اقرأ أيضا