الاتحاد

ألوان

«أول ذا موني إن ذا وورلد» بصالات السينما 25 يناير

لقطة من الفيلم (من المصدر)

لقطة من الفيلم (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

تستعد صالات السينما في منطقة الخليج، بداية من 25 يناير الجاري، لعرض الفيلم المشوق «أول ذا موني إن ذا وورلد»، الذي يعد من أبرز الأفلام التي يترقبها الجمهور من إبداع المخرج العالمي ريدلي سكوت.
تدور قصة الفيلم، المستوحى من أحداث حقيقية شكلت صدمة هائلة للمتابعين، حول اختطاف الشاب المراهق بول جيتي الثالث، البالغ من العمر 16 عاماً، والمحاولات الحثيثة التي بذلتها والدته المتفانية جايل (ميشيل ويليامز)، لإقناع جده المليونير جان بول جيتي (كريستوفر بلامر) لدفع مبلغ الفدية المطلوبة. ليقوم جيتي بإرسال رجل الأمن فليتشر تشانس (مارك والبرج) للاهتمام بمصالحه، ويسارع إلى التعاون مع جايل بشكل غير متوقع في سباق ضد الزمن.
وإلى جانب الاهتمام العالمي ونيل إعجاب النقاد، فقد كان فيلم «أول ذا موني إن ذا وورلد» تحت دائرة الضوء بعد اتخاذ القرار بتعيين الممثل كريستوفر بلامر بدلاً من كيفن سبايسي في دور الجد جان بول جيتي، وهو القرار الذي اتخذه المخرج ريدلي سكوت.
ويمتلك المخرج العالمي ريدلي سكوت قائمة طويلة من الأفلام التي حققت النجاح، ومنها فيلم الخيال العلمي بلايد رانر (1982)، وسلسلة أفلام الخيال «إيليان»، وفيلم الدراما التاريخي جلادياترو (2000) الحائز خمس جوائز أوسكار من ضمنها جائزة أفضل فيلم.
ويؤدي أدوار البطولة في فيلم «أول ذا موني إن ذا وورلد» كل من مارك والبرج، وميشيل ويليامز، وكريستوفر بلامر الحائز جائزة الأوسكار، عن فيلم «بيجينرز» (2012)، إضافة إلى جائزتي إيمي وجائزة جولدن جلوب.
وسبق لويليامز أن أدت أدواراً مهمة في العديد من الأفلام وأبرزها فيلم «ماي ويكند ويذ مارلين» (2014)، والفيلم الدرامي «مانشستر باي ذا سي» (2016). وإلى جانبها يشارك في الفيلم الممثل مارك والبرج في دور رجل الأمن فليتشر تشانس. ومن المتوقع أن يتم ترشيح الفيلم لعدد من جوائز الأوسكار، ومنها أفضل فيلم، وأفضل إخراج، وأفضل ممثلة، وأفضل ممثل في دور مساعد.

اقرأ أيضا