الاتحاد

الرياضي

هاميلتون لفك شراكة جيم وبروست في مهد "فورمولا 1"

هاميلتون يتطلع للاستفادة من الدعم الجماهيري (أرشيفية)

هاميلتون يتطلع للاستفادة من الدعم الجماهيري (أرشيفية)

سيلفرستون (أ ف ب)

يأمل بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون في تعويض الخسارة الأولى هذا العام لفريقه مرسيدس على حلبة «ريد بول رينج» النمساوية قبل أسبوعين، عندما يخوض بعد غدٍ على أرضه وأمام جماهيره جائزة بريطانيا الكبرى، المرحلة العاشرة من بطولة العالم للفورمولا 1.
شهدت جائزة النمسا الكبرى نهاية سلسلة انتصارات مرسيدس المهيمن بشكل مطلق على البطولة، بفوزه بالسباقات الثمانية الأولى مع تقاسم هاميلتون وزميله في الفريق الفنلندي فالتيري بوتاس المركز الأول، مع 6 انتصارات للأول مقابل 2 للثاني.
وجاءت نهاية هذه السيطرة على يد سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن، الذي حقق فوزه الأول هذا العام والسادس في مسيرته، وحال دون معادلة فريق «الأسهم الفضية» لرقم قياسي يعود إلى ما قبل 31 عاماً، برفع عدد انتصاراته إلى 11 توالياً مع احتساب فوزه في السباقين الأخيرين العام الماضي «البرازيل وأبوظبي»، ليفشل في معادلة الرقم القياسي لعدد الانتصارات المتتالية لماكلارين عام 1988.
واجه مرسيدس في النمسا خصمه الأول المتمثل بالحرارة المرتفعة، ما جعل عملية تبريد السيارة مسألة صعبة، لكن في سيلفرستون سيحاول الفريق البريطاني الاستفادة من الظروف المناخية وتعرجات الحلبة للعودة إلى سكة الانتصارات.
ويقف هاميلتون على عتبة إنجاز تاريخي في سيلفرستون، فهو في حال فوزه بكأس المركز الأول سيرفع عدد انتصاراته إلى 6 في بريطانيا، في إنجاز غير مسبوق ورقم قياسي سيسمح له بفك ارتباطه مع مواطنه جيم كلارك والفرنسي آلن بروست «5 لكل منهما»، كما سيحقق فوزه الخامس في الأعوام الستة الأخيرة، علماً بأنه افتتح هذه السلسلة عام 2008 مع فريقه السابق ماكلارين - مرسيدس قبل أن يهمين بين عامي 2014 و2017 مع فريقه الحالي.
ويقول هاميلتون: «هو السباق الذي أنتظره بفارغ الصبر طوال الموسم وعطلة الأسبوع، حيث أستمتع كثيراً، أن تحصل على دعم بلدك خلال نهاية عطلة الأسبوع، هذا لا يقدر بثمن».
ويمر سباستيان فيتل بأسوأ فترة في مسيرته في الفئة الأولى؛ إذ غاب عن التتويج منذ 17 سباقاً على التوالي، ويعود آخر انتصار لبطل العالم 4 مرات إلى سباق بلجيكا في 26 أغسطس 2018.
وتكتفي فيراري هذا العام، بالصعود إلى منصات التتويج دون رفع كأس المركز الأول، إذ يغيب الفوز عن مقر مارانيلو منذ 12 سباقاً على التوالي، وتحديداً منذ فوز سائقه السابق الفنلندي كيمي رايكونن «ألفا روميو حالياً» بجائزة أميركا 2018.
ويشكل فيرشتابن التهديد الأبرز لمساعي هاميلتون في تتويج سادس على أرضه، فالفوز الذي حققه على الأراضي النمساوية مع مواكبة جماهيرية عريضة، منحته «أجنحة الفوز» وسمحت له بالتقدم للمركز الثالث في ترتيب السائقين خلف بطل العالم 5 مرات وبوتاس.
وتعتبر حلبة سيلفرستون التي كانت سابقاً مطاراً حربياً، مهد فورمولا 1 وشرارة انطلاقتها الرسمية عام 1950، باستضافتها للسباق الأول الذي انتهى بفوز الإيطالي جوزيبي فارينا على متن ألفا روميو.

اقرأ أيضا

هاني رمزي ينتقد لاعبي منتخب مصر: بعضهم كان يشعر أنه "في رحلة"