الاتحاد

الرياضي

كابلليني يسعى لإخراج اللقب من الماء وتحويل الجولة الأخيرة إلى ترفيهية

تغطية - علي سيد أحمد:
تتخلى ابوظبي عن هدوئها التي اعتادت عليه ظهر اليوم وهى تستقبل السباق الرئيسي للفورمولا-1 على مسرح الكاسر حيث تعود محركات الفورمولا-1 للهدير من جديد على كاسر الامواج بالعاصمة في جولة تحمل كل صفات الإثارة والتنافس ولكن الإمارات خارج حسابات لعبة اللقب والبطولة، واليوم قد يسدل الستار على البطولة بعد حسم اللقب وخروجه من الماء حيث يمتلك الاسطورة الايطالية كابلليني حتى الآن 60 نقطة وضعته في المقدمة بفارق25,5 نقطة عن مواطنه سامي سيليو والذي يقبع في المركز الثاني وبالتالي فإن الفرصة مواتية أمام كابلليني لحسم صراع اللقب وإخراجه من المياه وفي حالة فوز مواطنه سامي سيليو فإن البطولة سوف تعود للمياه من جديد حيث تتم إحالة أوراق البطولة إلى جولة الشارقة الختامية·
كل شيء يبدو مختلفا هذه المرة والإمارات تحتضن البطولة للمرة الثانية عشرة في تاريخها حيث ان فريق الإمارات غسل يده من اللقب مبكرا عندما طارد الحظ الفريق في معظم الجولات وباستثناء المركز الثاني الذي حققه قائد الفريق سكوت جيلمان فإن رصيد الفريق خال تماما من الإنجازات او الصعود إلى منصات التتويج حتى ان ثاني القمزي لم ينجح في الفوز بأي سباق·
المشهد الآخر الذي ساعد فريق الإمارات لتحقيق هذه النتيجة لعنة جولة سنغافورة التي انتحرت فيها الروح الرياضية عبر تهور السائق كابلليني ليضيع على فريقنا الكثير،كما ان جولات هذا العام بدأت وكأنها غير مكتملة بسبب أحداث تسونامي والتي ألغت جولتين في سنغافورة وتايلاند، واكتملت جولات البطولة بشق الانفس وضاع الكثير، وبنظرة عامة لجولات هذا العام نجد ان المستوى التنافسي كان متواضعا بين المشاركين وان البطولة لم تحقق كل قيم الإثارة والمتعة وحبس الأنفاس كما اعتدنا على ذلك من قبل ولعل المسؤولية الأساسية في هذا الجانب تكون للمروج العالمي للبطولة الذي يحسب له البحث عن جولات جديدة في آسيا ولكن إحداث تسونامي أضاعت هذا الحلم ولكن يحسب عليه عدم البحث عن بدائل بعد تعثر قيام الجولتين في سنغافورة وماليزيا ويحسب على الاتحاد الدولي التهاون مع المتسابقين وعدم استخدام الأسلوب الرادع الذي يمنع تكرار مثل هذه الاحداث·
عموما المقام ليس مقام تقيم وانما حديث عن جولة مختلفة في كل شيء تستضفها ابوظبي اليوم بمشاركة 23 زورقا وهم: سكوت جيلمان قائد فريق الإمارات،ثاني القمزي،ليث فرعون من السعودية، ماسيمو روجيرو من ايطاليا، بوكا، محمد صالح العلي من قطر، ماركو كامبي، جيرت لاديفوجد، مورينشي، كانتاندو، فليب ديزيرتني، بوب تراسك، ديفيد تراسك، سامي سيليو، ليسين، ليوجي روبيرتو، فابيو كومبراتو، اندي إيليوت، جيدو كابلليني، فابيان كالسو·
مسار السباق تم تحديده بشكل دقيق وهو مسار مثير جدا ورائع تم وضعه بدقه لكي يمنح المتسابقين والمشاهدين الإثارة· وينطلق الساعة الثالثة إلا ربعا·
فريق الإمارات المكون من سكوت جيلمان وثاني القمزي يبحث عن الفوز بلقب الجولة لانها تقام على ارض الامارات واهداء الجماهير مشهدا جديدا يودعان من خلاله سوء الحظ والطالع الذي لازم الفريق كثيرا في كل جولات العام وبالنسبة لثاني القمزي فإن جولة أبوظبي والجولة الختامية في الشارقة يمثلان بالنسبة له بطولة خاصة لها طعم وبالتالي فان الفوز بلقب الجولة يعنى ان يضرب ثاني القمزي عصفورين بحجر واحد حيث يودع سوء الحظ ويفوز بجولة بلده·
اللجنة المنظمة برئاسة سيف السويدي وضعت كل الضوابط لتحقيق استضافة ناجحة للجولة ورتبت كل الامور ووجهت الدعوة للجماهير للحضور مبكرا والاستمتاع بيوم غير عادي في مدينة تألف الهدوء·
سيف السويدي:
اتحاد الرياضات المسؤول عن إقامة البطولتين في وقت واحد
أكد سيف السويدي المدير المالي والإداري لنادي ابوظبي الدولي للرياضات البحرية ان اتحاد الإمارات للرياضة البحرية المسؤول الاول عن تضارب مواعيد اقامة بطولتي العالم للزوارق السريعة في نفس الوقت مع بطولة العالم للفورمولا-1 وأضاف اسألوا اتحاد الإمارات عن سر هذا التضارب لان جولة ابوظبي معلنة من عام ونصف العام ولا ندري لماذا حدث ذلك وتمنى السويدي امكانية تفادي مثل هذه الامور في المستقبل والتنسيق الكامل بين الاندية البحرية خصوصا في البطولات العالمية لإظهار الوجه الحضاري للدولة الذي اعتدنا عليه دائما· وحول الجولة قال انها كانت ناجحة بشهادة الجميع وتمت كل الامور بشكل سهل حيث بذل الجميع جهدا كبيرا لإنجاح الاستضافة وتحقيق المردود الذي نبحث عنه واوضح بان سباق السرعة كان قويا ومميزا بين كل المشاركين وشهد تنافسا حارا بين سكوت وكابلليني واشاد بالمستوى الذي ظهر به قائد فريق الإمارات سكوت وهو الشيء الذي توج بفوزه بلقب السرعة عن جدارة·
السويدي اكد بان فريق الإمارات لن يخرج من البطولة خالي الوفاض ولابد ان يحقق شيئا حيث اننا اصبحا قريبين من بطولة السرعة ونأمل ان يساندنا الحظ قليلا للفوز بها، كما اننا نبحث عن المركز الثاني في السباق الرئيسي وهو امر ليس صعبا وبامكانيات النجوم والاستراتيجية الصحيحة يمكن ان نحقق ما نصبو إليه· وعن تقييمه لفريق الامارات هذا الموسم اوضح بان سوء الطالع والحظ السيء كانا عاملين رئيسين في نتائج الفريق هذا الموسم لان السباقات البحرية تحتاج إلى الحظ في المقام الاول وبعد ذلك يمكن الحديث عن الاشياء الاخري ونفى السويدي ان يكون الطاقم الفني للفريق السبب وراء تدهور النتائج وقال: نحن نمتلك افضل فريق فني وثقتنا فيه بلاحدود وكذلك نملك افضل متسابقين وثقتنا فيهم كبيرة ورغم سوء الحظ الذي لازمنا في كل الجولات إلا اننا مازلنا الاسرع في العالم·
إحالة أوراق سباق الزمن إلى جولة الشارقة
سكوت الأسرع··وكابلليني ثانيا
ابتسمت أبوظبي لسكوت جيلمان وأهدته المركز الأول في سباق الزمن ليودع فريق الإمارات سوء الحظ في عام2005 ويحقق البطولة ويصبح بالتالي قاب قوسين أو أدنى من لقب بطولة العالم للسرعة حيث حبس سكوت أنفاس الجماهير في التجارب الحرة وواصل تألقه في المحاولة الاولى وفي المحاولة الثانية استطاع ان يحقق افضل زمن عن جدارة عندما حقق افضل لفة في 0:50:57 ثانية ليحرج منافسه كابلليني الذي حقق 0:51:11 ثانية وبالتالي فض قائد فريق الإمارات الاشتباك بعد أن تساوى مع كابلليني برصيد 65 نقطة قبل السباق وبوصول نجم فريقنا إلى النقطة 85 يكون قد وضع قدما على لقب الاسرع في البطولة وأصبح قريبا جدا من اللقب بانتظار جولة الشارقة الختامية والتي من المتوقع أن تشهد تنافسا كبيرا بين البطلين ولكن فيما يبدو ان لقب السرعة بات قريبا من سكوت بعد ان غسل كابلليني يده من اللقب وتفرغ للبحث عن لقب البطولة·
سكوت جيلمان عبر عن سعادته بالفوز بلقب هذه الجولة وقال: أصبحت قريبا جدا من لقب بطولة السرعة واتمنى أن اتمكن من انتزاع اللقب بعد ان ابتسمت لي بلدي الثانية الإمارات واسهمت في تحقيق اول فوز لنا في هذا العام واوضح بان السباق كان قويا ومثيرا وشهد تنافسا كبيرا مع كابلليني ولكن استطيع ان اقول انني وعدت سوء الحظ وحققت اللقب في انتظار جولة الشارقة وعن الاستراتيجية التي خاض بها السباق قال انها اعتمدت على زيادة السرعة في المحاولتين الآخرتين وعندما حققت افضل زمن في التجارب الحرة ساعدني ذلك على مواصلة التحدي في اللفة الثانية·
ورفض سكوت الحديث عن ان لقب البطولة تم حسمه وقال ان البطولة لاتزال في المياه واذا اردت الفوز علي التركيز في جولة الشارقة كما اننا نبحث عن الفوز بالمركز الثاني في البطولة بعد ان اصبح المركز الاول شبه محسوم لكابلليني·
اما الأسطورة كابلليني فقد اكد لم اضغط على محركي وتحاشيت السرعة الزائدة خشية ان يؤثر ذلك على مشاركتي في السباق الرئيسي اليوم لان تركيزي ينصب على اللقب ولن يضيع مني بحماقة او تصرف انفعالي واضاف سكوت استحق اللقب لهذه الجولة لقد قدم اداء رائعا وكان سريعا ومبهرا ومنذ ان دار محركه عرفت انه سوف يكون بطلا للسباق·
وأضاف كابلليني ان الفوز سباق السرعة لاقيمة له بالنسبة لي مقارنة مع بطولة العالم رغم انه يمنح السائق فرصة الانطلاقة من المقدمة ولكن السرعة ليست اهم من السباق الرئيسي واسعى لحسم البطولة وإضافتها إلى رصيدي العالمي·
سباق السرعة تم في أجواء رائعة اشاد به الجميع حيث كانت خبرة التنظيم الجيد لنادي ابوظبي البحري حاسمة ولم يترك المنظمون شيئا للصدفة وكانت كل الأمور مرتبة وبدقه حيث أشاد المروج العالمي للبطولة سان جيرمانو بحسن التنظيم وهكذا عودتنا دائما ابوظبي·
أول وآخر سنة لعدم التنسيق
سباق العام المقبل 2 ديسمبر
عبر سان جيرمانو المروج العالمي للبطولة عن سعادته بالنجاح التنظيمي والفني للسباق حيث قال ان كل شيء كان مميزا كما عودتنا ابوظبي في استضافتها للسباقات واتمنى ان يتواصل النجاح في سباق اليوم لتكتمل فرحتنا وقال ان اقامه سباقين في وقت واحد امر غير حكيم وكان يتطلب التنسيق وحمل الاتحاد الدولي للرياضات البحرية مسؤولية هذا التضارب في تنظيم سباقين عالميين في وقت واحد في دولة واحدة·
سان جيرمانو قال اننا سوف نحاول تفادي مثل هذه المشاكل في المستقبل حيث تم تحديد جدول السنة المقبلة وكان هنالك اجتماع في اكتوبر الماضي تم خلاله وضع جدولة للسباقات حيث تستضيف ابوظبي السباق المقبل يوم2 ديسمبر المقبل على هامش احتفالات الدولة بالعيد الوطني وفي الاسبوع الذي يليه تقام جولة الشارقة واعتبر ان شهر رمضان وجولة قطر وراء هذا التضارب·
عندما اعترف كابلليني
قال كابلليني ان بطولة هذا العام اقترب كثيرا من تحقيقها وعندما سألته هل افتقد لسكوت في السباقات حيث كان سكوت دائما المنافس الدائم والوحيد للاسطورة كابلليني قال: افتقدت سكوت كثيرا وحلاوة فوزي باللقب كانت سوف تزداد عندما اتحدى سكوت داخل المياه ولكن بصفة عامة فان تواجد سكوت في السباقات يعطينا دافعا كبيرا ويساعدني على الظهور بوجه مشرف والفوز بالسباقات، واعتبر ان سوء الحظ عاند فريق الامارات كثيرا·
حادث قطري
تعرض السائق القطري محمد العلي إلى حادث بسيط عندما انكسرت ماكينة زورقه حيث قررت اللجنة التحكمية للسباق ان ينطلق في سباق اليوم من المركز قبل الاخير بدلا من المركز العاشر حسبما كانت نتائجه وقال العلي الذي خرج من التجارب الحرة ان ماحدث امر مؤسف وانه حاول اللحاق بالتجارب ولكنه لم يوفق رغم استبدال الماكينه واشاد العلي بحسن التنظيم في الإمارات والجهود الكبيرة التي بذلها الجميع لإنجاح السباق·

اقرأ أيضا

ماراثون أدنوك يجدد «طاقة الحياة» في المسار الدائري