صحيفة الاتحاد

دنيا

عباءات «دنيا» تستعين برفاهية الحياكة اليدوية

ماجدة محيي الدين (القاهرة)

تحتل العباءة مكانة متميزة خلال شهر رمضان، فهي الزي الأكثر ملاءمة لدعوات الإفطار والسحور، وتتبارى بيوت أزياء في تصميم عباءات بأفكار غير تقليدية تحرر العباءة من الطرز التقليدية، وتضفي عليها ملامح جذابة تجعلها ملائمة لمختلف الأعمار والمناسبات.
ويحتل بيت أزياء «دنيا» مكانة مهمة في سباق أناقة العباءة حيث يتميز بطرح مجموعات كل بتصاميم مبهجة، معتمداً على أرقى الخامات من الأقمشة والأكسسوارات، إلى جانب أحدث فنون «الهوت كوتيور» والحياكة اليدوية، والتطريز بالأحجار أو خيوط الحرير أو السيرما، ومؤخراً طرحت مجموعة من العباءات المترفة، التي تناسب السهرات الرمضانية.
وتميزت المجموعة بالخامات الطبيعية الراقية من الحرير والشيفون والكريب، وتمازجت الألوان بين الأسود والبيج والوردي والأحمر والأزرق والأصفر.
ورغم انحياز التصاميم إلى تعزيز الطلة الوقورة الجذابة، فإن الجرأة في إضافة أكسسوارات مبتكرة أضفت لمسات من البهجة والتألق على التصاميم، فضلا عن تنوع القصات والأفكار، حيث ظهرت الفلونات بأحجام وتوزيعات متباينة جعل العباءة تفيض بالحيوية والحركة.
ويؤكد إيهاب أشرف، مؤسس دار «دنيا» للعباءات، أنه حريص على أن تكون كل فكرة مختلفة ورغم أن معظم التصاميم يتم إنتاجها لتناسب مختلف القياسات، مشيراً إلى أن نسبة العمل اليدوي فيها لا تقل عن 60 في المائة، ما يمنح العباءة رفاهية وثراء من خلال أساليب الحياكة والتطريز.
ويضيف «أستعين بفنانين شباب دارسين ولديهم موهبة حقيقية ليبدع كل منهم ويمنح جزءاً من رؤيته لتصميم العباءة، بحيث يختار البعض الطباعة بالرسم اليدوي أو الاعتماد على الزخارف التراثية واستخدام الخيوط الحريرية للتطريز»، مؤكداً أنه يفضل التخصص في العباءة المميزة لفترة بعد الظهر والسهرات؛ ولذلك فإن بعض الموديلات تنافس فساتين السهرة من حيث الخامات المستخدمة والأكسسوارات التي تشمل حبات الاستراس والتطريز اليدوي بخيوط السيرما والأحجار والخرز الملون.
وعن اعتماده بشكل أساسي على اللون الأسود، يقول إيهاب «الأسود هو ملك السهرات بلا منافس، وهو لون له سحر وجاذبية وعندما يتم مزجه مع لون آخر يكون له تأثير لافت».
ويرى أن الأسود في العباءة لايزال يحظى بجاذبية لدى شريحة كبيرة من الفتيات والسيدات اللاتي يجدن فيه الأناقة، خاصة أن درجة الأسود الداكن تعكس جودة الخامة وذوق صاحبة العباءة.
ويضيف أنه يطرح مع كل عباءة مجموعة من مكملات الأناقة تنسجم وطبيعة التصميم، وتضم الطرحة المتناغمة مع خامات وأسلوب التطريز، وكذلك الحزام أو الشال الثري بالتفاصيل اللافتة، بحيث يضيف حالة جديدة تجعلها بالفعل زياً مميزاً في السهرات.