الاتحاد

الاقتصادي

«فيستاس» لتوليد الطاقة من الرياح تخطط لافتتاح فرع بالإمارات

جناح «فيستاس» التي تعمل على بناء توربينات هواء حول العالم

جناح «فيستاس» التي تعمل على بناء توربينات هواء حول العالم

تدرس شركة فيستاس ويند سيستمز الدنماركية المتخصصة في توليد الطاقة من الرياح في العالم لافتتاح فرع لها بالإمارات خلال العام الجاري، بحسب ميرلا فيتالي المدير العام للمبيعات والتسويق للشركة.
وقالت فيتالي لـ "الاتحاد" على هامش مشاركة الشركة بمعرض القمة العالمية لطاقة المستقبل، إن استقرار الأوضاع الاقتصادية بالإمارات، واستمرار طرح المشروعات الجديدة لاسيما بأبوظبي، أحد الأسباب الرئيسية لدارسة افتتاح فرع مستقل بأبوظبي. إضافة إلى اهتمام العاصمة بمشروعات الطاقة المتجددة.
وأضافت "التوسع في الخليج عموماً والإمارات بوجه خاص يعتمد على دراسة السوق وحجم الطلب خلال المرحلة المقبلة". وكانت فيستاس قد أنجزت أول طاحونة هواء من نوعها في الشرق الأوسط بجزيرة "صير بني ياس"، التي تقع ضمن مشروع "جزر الصحراء" قبالة الساحل الغربي لإمارة أبوظبي.
وشهدت الجزيرة بدء إنتاج الكهرباء من أكبر مولد للطاقة يعمل بقوة الرياح في المنطقة. ويتألف المولد من طاحونة هواء يبلغ ارتفاعها 65 متراً، وتتألف من ثلاث أذرع يصل طول كل منها إلى 52 متراً، بطاقة إنتاجية تزيد عن 850 كيلو واط/ ساعة.
وتُستخدم هذه الطاقة حالياً في تزويد مرافق الجزيرة بالكهرباء إلى جانب الطاقة المستمدة من الشبكة الوطنية.
وذكرت فيتالي أن فيستاس أنجزت حتى الآن نحو 38 ألف طاحونة هواء لتوليد الكهرباء عبر الرياح، بطاقة إنتاجية تصل إلى 128 ميجاواط، لتستحوذ بذلك الشركة على نحو 25% من الطاقة الكهربائية المولدة عبر الرياح في العالم. وأضافت أن الشركة تمتلك حالياً نحو 24 فرعاً في مختلف دول العالم، فيما تنتشر أعمالها في نحو 65 دولة.
وأوضحت فيتالي أن الشركة تمتلك حالياً طواحين هواء بطاقة إنتاجية تتراوح بين ميجا واط و3 ميجاواط، فيما تخطط لإنتاج طواحين هواء بطاقة 6 ميجاواط. وتقدر الكلفة المبدئية لطواحين الهواء بنحو 6 ملايين درهم لكل ميجاواط.
وقالت فيتالي إن الشركة تسعى للتواصل مع الشركات الإماراتية من خلال المعرض، موضحة أنها فوجئت بحجم إقبال واهتمام الشركات بالبحث عن وسائل آمنة ونظيفة لتوليد الكهرباء عبر الرياح.
وأضافت أن توليد الكهرباء عبر الرياح يتميز بانخفاض الكلفة، إضافة إلى الحفاظ على البيئة

اقرأ أيضا

زيادة قوية في النشاط التجاري بدبي