الاتحاد

الرياضي

درويش يقفز فوق الجميع ويحقق الذهب

تواصلت إنجازات الإمارات في دورة غرب آسيا وحققت أم الألعاب مفاجأة كبيرة عندما تمكن لاعبنا البارع محمد درويش من الحصول على الميدالية الذهبية في مسابقة الوثب العالي حيث سجل 216 سم وذلك بعد منافسة قوية مع نجوم المنتخب السعودي·
وبهذه الميدالية ارتفعت الحصيلة العامة للدولة في الدورة الى 20 ميدالية·
وتختتم الإمارات اليوم مشاركتها في دورة ألعاب غرب آسيا من خلال المشاركة في بطولة الاساتذه في البولينج وسباق 400 متر تتابع ، مع العلم ان الدورة تختتم غدا بإقامة نهائي مسابقة الكرة وحفل الختام ·
وشهد يوم امس الاول تواصل المشاركة الناجحة للبعثة باضافة البولينج ميدالية فضية في الخماسي لترتفع الحصيلة العامة للدولة الى 19 ميدالية ، 6 ذهبيات و9 فضيات و4 برونزيات ، والأمل كبير في إضافة ميدالية أخرى اليوم في ختام منافسات البولينج ·
ولم يقتصر نجاح منتخب البولينج على فضية مسابقة 'الخماسي'، بل ان الانجاز الابرز تمثل في تأهل 5 لاعبين الى مسابقة الماسترز التي انطلقت منافساتها امس، وتستمر لغاية اليوم ·
وتأهل عن منتخب الامارات كل من شاكر علي ونايف عقاب وحسين السويدي ومحمود العطار وسيد الهاشمي، في حين خرج سلطان المرزوقي من لائحة المتأهلين بعدما حل في المركز التاسع عشر لترتيب اللاعبين النهائي·
وسيتنافس لاعبونا في مسابقة 'الماسترز' الى جانب 11 لاعبا من قطر والكويت والسعودية، في مواجهات ستحمل الطابع 'الخليجي' بين اللاعبين·
وبالعودة إلى الميدالية الفضية لم يخيب لاعبو منتخبنا الوطني للبولينج، الآمال التي كانت معقودة عليهم، بعدما نجح نجومنا في الحصول على المركز الثاني لمسابقة 'الخماسي' والتتويج بالميدالية الفضية للمسابقة، بعد منافسة شرسة وقوية مع المنتخب القطري صاحب الارض والجمهور·
وقدم منتخبنا 'للخماسي' المكون من شاكر علي ونايف عقاب ومحمود العطار وسيد الهاشمي وحسين السويدي، مستوى جيدا، بعدما وضح اصرار اللاعبين على عدم تفويت فرصة الحصول على ميدالية جديدة، لاسيما بعدما خرج الفريق من مسابقة 'الثلاثي' خالي الوفاض·
وتميز اداء اللاعبين بالتركيز والاصرار على الفوز، فقدم كل منهم افضل ما في جعبته خلال الاشواط الثلاثة الاولى، التي شهدت تقاربا كبيرا في الارقام والنتائج بين منتخبنا والمنتخب القطري صاحب الارض والجمهور، لينتهي الشوط الثالث بفارق 22 نقطة فقط لمصلحة المنتخب 'العنابي'·
وحاول لاعبو منتخبنا التقدم مجددا في الفترة المسائية التي شهدت اقامة 3 اشواط ايضا، الا ان لاعبينا أهدروا الفرص التي سنحت لهم لاعتلاء القمة ، ذلك ان التوفيق لم يحالفهم في استغلال الفترات التي شهدت تراجعا من قبل المنتخب 'العنابي'·
ولعب الجمهور دورا كبيرا ومؤثرا في تحديد هوية الفريق 'البطل'، بعدما وقف سندا قويا وشكل الدافع الاكبر للاعبي بلادهم من اجل ضمان الحصول على المركز الاول، كما شكلوا ضغطا نفسيا على لاعبي المنتخبات الاخرى، مما سهل من مهمة احمد شاهين وعبد الله القطان ومبارك المريخي وبندر ال شافي وسعيد الهاجري وخليفة القبيسي في ضمان الحصول على المركز الاول والتتويج بالميدالية الذهبية·

اقرأ أيضا

«سلام الخالدية» يُحلق بكأس زايد في بولندا