الاتحاد

ملحق دنيا

عمرو البنا.. يحلّق مع "الفراشات السوداء"

ماجدة محيي الدين (القاهرة)

يقدم الفنان والمصمم المصري العالمي عمرو البنا، تصاميمه بريشة فنان تشكيلي يتأمل الطبيعة ويستلهم منها ما لا تراه عيون الآخرين، وتستوقفه مناظر تمر على الجميع دون أن تترك فيهم نفس الأثر، فهو يفاجئ عشاق الأناقة والموضة بأفكاره الجريئة، والتي يعبر من خلالها عن تأثره وحبه للطبيعة وينتقي الأقمشة والقصات المبتكرة التي تلبي رغبة النساء في الطلة المتفردة.
طرح «البنا» مؤخراً، في عرض مبهر بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة، أحدث مجموعاته التي أطلق عليها «الفراشات السوداء» وضمت عدداً كبيراً من الموديلات التي شارك بها مؤخراً في أسبوع الموضة العالمي بنيويورك وحققت صدى كبيراً، حيث استولت على إعجاب الجمهور الغربي وسط منافسة ساخنة مع عدد من المصممين من مختلف دول العالم.

تصاميم مبتكرة
استلهم المصمم المصري معظم الموديلات من تأملاته للفراشات وانطلاقها وحيويتها، واختار الأقمشة والخامات الهفهافة الناعمة منها التول والدانتيل والشيفون والفوال وغيرها، وقام بتصميم نوعيات غير تقليدية من الأقمشة التي نفذها وفق أحدث تقنيات وفنون «الهوت كوتيور»، لتحظى المرأة بفساتين وتصاميم مبتكرة لا يوجد مثيل لها في الأسواق.
وعن سر اختياره للون الأسود رغم أن «الفراشات» تتميز بألوانها الزاهية المبهجة، قال البنا: الأسود هو اللون المفضل لدى غالبية النساء، ومعروف بأنه ملك الألوان خاصة في السهرات، ولأني كنت أبحث عن شيء فيه تحد قبل المشاركة في أسبوع نيويورك للموضة، وجدتها فرصة لأن أقدم مجموعة كاملة باللون الأسود فقط.
ورغم أن الفراشات تتميز بالنقوش والألوان الزاهية، إلا أني حاولت أن أعتمد ابتكار خامات خاصة من خلال دمج عدة أقمشة بتكنيك القص والتركيب وأساليب جديدة في التطريز، وأصبح لدي أكثر من إسكتش تحولت فيه المرأة إلى فراشة تنطلق في السهرات وتحلق بطلة رشيقة وقصات ناعمة وأقمشة غير معتادة تستحق أن تتأملها العيون من الزخارف والزهور المطرزة يدوياً، ما يغني عن الألوان المتعددة، وكذلك القصات بعضها يتميز بالأكمام الواسعة والطبقات المتطايرة التي تشبه أجنحة الفراشات.

مظهر جذاب
ويضيف عمرو البنا: نجاح العرض في نيويورك والصدى الكبير الذي حققه جعلني أعيد عرض نفس المجموعة بالقاهرة، مع إضافة بعض التصاميم الجديدة، وقد وجدت في فكرة اللون الواحد تحدياً لنفسي جعلني أضع تصاميم لمجموعة أخرى لسهرات الصيف جميعها من اللون الأزرق السماوي، أو ما يطلق عليه «البيبي بلو»، وهي مجموعة تخاطب المرأة الرومانسية التي تفضل المظهر الناعم الجذاب.
وحول ارتباط تصاميمه بالجرأة يؤكد البنا، قائلاً: أبحث دائماً عن الجديد بعيداً عن الرؤية التقليدية لفساتين السهرة والسواريهات، والخط الأساسي عندي دائماً هو أن تعزز التصاميم المظهر الناعم والرومانسية التي تتميز بها المرأة وحرصها على أن تبدو متفردة ومتجددة في أية مناسبة، ولذلك قدمت مجموعة «الفراشات السوداء» ومعها تصاميم خاصة للأكسسوارات المناسبة لكل فستان، منها أكسسوارات ثابتة على كل موديل وأخرى منفصلة يمكن استخدامها بأساليب متنوعة.
ويشير البنا إلى أنه يعمل مع فريق من الفنانين المهرة المدربين ويتشاركون الأفكار للوصول إلى أفضل النتائج والقطع المكملة لكل موديل، بما فيها الأحذية والحقائب وحتى غطاء الرأس، والذي يتم تصميمه من خامات متناغمة مع الفستان.

ألوان هادئة
حول الجديد في اتجاهات الموضة العالمية، يوضح عمرو البنا، أنه بعد أن ساد اللونان الذهبي والفضي مواسم عدة متتالية، يبدو أن ملوك الموضة اتفقوا على الابتعاد عن تلك الطلة البراقة والاتجاه إلى الألوان الهادئة والخامات الناعمة التي تبرز جمال القصات وحركة الأقمشة، ومنها درجات الباستيل السيمون والروز والبيستاج والرمادي والأوف وايت والبيج.

اقرأ أيضا

صيحة "فجوة الأسنان" تنتشر بين المشاهير