الاتحاد

الاقتصادي

«طائرة شمسية» وتوربينات عملاقة للرياح في معرض «طاقة المستقبل»

 مشاركون يتجولون في ردهات معرض طاقة المستقبل أمس

مشاركون يتجولون في ردهات معرض طاقة المستقبل أمس

تعرض كبريات الشركات العالمية في معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل بأبوظبي خبراتها وآخر ما توصلت إليه من اختراعات وإنتاج وحلول للحصول على مصادر طاقة جديدة ومتجددة.
وتعرض الشركات نماذج للأجهزة المبتكرة وأخرى تحت التجربة ابتداء من الطائرة السويسرية التي ستدور حول العالم عام 2012، انتهاء بتوربينات الهواء. وتتطلع الشركات والمؤسسات المشاركة إلى إيجاد فرص للتعاون والاستثمار مع شركات ومؤسسات أبوظبي التي تمثل مركزاً إقليمياً يعتبر واحداً من أهم المراكز العالمية في قطاع الطاقة المتجددة .
كوريا الجنوبية
وقال كبير مديري الوكالة الكورية الجنوبية لترويج الاستثمار والتجارة جي وون إن هذا المعرض يعتبر واحداً من المعارض الأكثر أهمية على مستوى العالم والأهم بلا منازع في منطقة الشرق الأوسط في مجال الطاقة المتجددة.
وأضاف وون : الشركات المتخصصة في كوريا الجنوبية تهتم كثيراً بالعلاقة مع الشركات الإماراتية وخاصة من أبوظبي.
ولفت إلى أن حجم الاستثمار المباشر للشركات الكورية الجنوبية في الإمارات بلغ نحو 398 مليون دولار حتى نهاية سبتمبر 2009، وأن هذا الاستثمار آخذ بالازدياد والنمو في ضوء تطلع الشركات الكورية إلى تطوير التعاون مع الشركات الإماراتية ولا سيما في أبوظبي وخاصة في قطاع الطاقة المتجددة.
وأوضح أن شركة جوسنج الكورية الجنوبية بصدد التوصل إلى اتفاق مع شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" لإنتاج خلايا الطاقة الشمسية في أبوظبي. كما أن شركة يونسون تتفاوض حول إنتاج التوربينات الهوائية. وقال : إن التبادل التجاري بين الإمارات وكوريا الجنوبية حتى نهاية نوفمبر من 2009 بلغ نحو 13.1 مليار دولار، منها 4.6 مليار دولار قيمة الصادرات الكورية الجنوبية إلى الإمارات و8.5 مليار دولار واردات كوريا الجنوبية من الإمارات معظمها واردات نفطية.
وأوضح مدير الوكالة الكورية الجنوبية أن الشركات والجهات المعنية في بلاده تنتظر عقد لقاءات مهمة مع المسؤولين في شركة مصدر عندما يقوم وفد من الشركة بزيارة إلى سيئول في شهر مارس المقبل.
وقال : نحن مهتمون جداً بتطوير العلاقات الاقتصادية والتعاون الاستثماري مع شركات أبوظبي.
من جهته، أكد مساعد المدير العام لشركة يونيسون الكورية الجنوبية المتخصصة في إنتاج الكهرباء من الرياح جيسون كيم أن الشركة أجرت لقاءات مع شركة مصدر في أبوظبي وأنها تسعى للتوصل الى تفاهم للتعاون في مجال إنتاج وصناعة تقنيات الطاقة المتجددة.
وقال كيم إن شركته متخصصة في إنتاج الكهرباء من الرياح باستخدام توربينات الهواء التي تعرض شركته نماذج لها في المعرض المقام حاليا في أبوظبي.
وأوضح أن الوحدة الواحدة من توربينات الهواء العملاقة تنتج نحو 750 كيلو واط وهي تكفي لتلبية الاستهلاك اليومي لنحو 250 عائلة في المتوسط.
وأشار الى أن الشركة لديها تعاقدات دولية في هذا المجال وستبدأ بتركيب أول حقل للتوربينات الهوائية في أميركا اللاتينية في دولة جامايكا خلال الفترة القصيرة المقبلة.
اليابان
من جهته، قال تاكاهارو ناجاواكا من منظمة التجارة الخارجية اليابانية إن العلاقات التجارية مع الإمارات عامة وأبوظبي على وجه الخصوص تعتبر مهمة جدا لليابان في القطاعين العام والخاص.
وأوضح ناجاواكا أن الشركات اليابانية المشاركة في المعرض تجري العديد من الاتصالات مع الشركات الإماراتية وأنها مهتمة جدا بتطوير أوجه التعاون واستطلاع الفرص الاستثمارية في مجال الطاقة المتجددة في أبوظبي والمنطقة عامة.
وقال هاسيجاوا تاكويا من مركز أبحاث الوقود الهيدروجيني في شركة نيسان اليابانية إن الشركة مهتمة جدا بالسوق الإماراتية وأنها تجري أبحاثاً مستمرة في مجال تطوير استخدام الوقود الهيدروجيني الذي يستخلص من الماء أو الغاز السائل أو الهواء. وتوقع أن تتمكن الشركة من طرح سيارات تعمل بوقود الهيدروجين بشكل تجاري اعتبارا من عام 2015، حيث ستصبح الأسعار مناسبة لمثل هذا الإنتاج.
وقال إن السعر المرتفع نسبياً لسيارات الهيدروجين والذي سيبلغ نحو 100 ألف دولار كما هو متوقع، يمكن تعويضه على المدى البعيد من خلال الاستخدام للسيارة إذ تصبح الكلفة أقل مع الاستعمال.
سويسرا
وعرض في الجناح السويسري نموذجاً للطائرة التي من المقرر أن تحلق حول العالم باستخدام الطاقة الشمسية لأول مرة في التاريخ عام 2012، وهي الطائرة التي صنعها بيتراند بيكارد السويسري بإشراف المعهد الفدرالي التقني السويسري في مدينة بلوزان، بحسب مايكل ميشيل مسؤول الاتصال الدولي في المعهد السويسري.
وقال ميشيل إن الطائرة الأصلية تعادل في حجمها طائرة إيرباص اي 340 بينما وزنها لايتجاوز 1600 كيلو جرام، حيث يبلغ طول الأجنحة 63.5 متر فيما يبلغ طول جسم الطائرة 21.85 متر وهي تسير بمتوسط سرعة يبلغ 70 كيلو متراً في الساعة.
وأوضح أن الطائرة تستطيع أن تحمل شخصين على متنها بوزن 160 إلى 170 كيلوجراما .
وأشار إلى أن بيتراند هو الشخص الوحيد الذي دار حول العالم عام 1999 باستخدام المنطاد الحراري، وهو الآن يستعد لرحلة حول العالم باستخدام الطائرة الشمسية دون استخدام أية مصادر أخرى للطاقة.
وأوضح أن الرحلة المخطط لها ستنطلق في العام 2012، ويقومون حالياً بوضع اللمسات الأخيرة على مسار الطائرة.
وقال إن هذه الطائرة تم إنتاجها لمرة واحدة والهدف منها ارسال رسالة الى العالم أجمع بأنه يمكن استخدام الطاقة الشمسية في جميع المجالات وأنه استخدام مجد.
ويأتي ذلك في إطار الجهود التي تبذلها سويسرا لتشجيع استخدام مصادر الطاقة المتجددة ولمزيد من الانفاق على الأبحاث المتعلقة بهذا المجال باعتباره مجالاً مجدياً ومهماً

اقرأ أيضا

دبي تتوقع تدفقات قياسية للاستثمار الأجنبي المباشر في 2019