الاتحاد

عربي ودولي

قمة مكة المكرمة تدعو إلى مكافحة الإرهاب والفكر المنحرف

مكة المكرمة - وام ووكالات الأنباء: انتهت القمة الاستثنائية الثالثة لمنظمة المؤتمر الاسلامي في مكة المكرمة أمس بتبني وثيقتي 'بلاغ مكة المكرمة' و'الخطة العشرية' وإصدر البيان الختامي· وشددت الوثائق الثلاث على محاربة الإرهاب والتطرف والفكر المنحرف في العالم الاسلامي ونشر قيم التسامح والاعتدال والوسطية وتفعيل دور المنظمة في التصدي لقضايا التنمية والإنماء في الدول الاسلامية وإشاعة صورة مشرقة للإسلام والمسلمين في العالم· وأكد قادة وممثلو 57 دولة إسلامية مركزية القضية الفلسطينية ودعمهم للعملية السياسية في العراق وللشعبين المسلمين في كشمير وقيرص·
وقال البيان الختامي الذي تلاه أمين عام المنظمة المؤتمر أكمل الدين إحسان أوغلو إن المؤتمر قرر تبني 'بلاغ مكة المكرمة' و'برنامج العمل العشري لمواجهة تحديات الامة الاسلامية في القرن الحادي والعشرين'· وجاء في البيان ان الاسلام هو دين الوسطية ويرفض الغلو والتطرف والانغلاق· واكدت القمة في هذا الصدد اهمية التصدي للفكر المنحرف بكل الوسائل المتاحة الى جانب تطوير المناهج الدراسية بما يرسخ القيم الاسلامية في مجالات التفاهم والتسامح والحوار والتعددية· كما شددت على مكافحة التطرف المتستر بالدين والمذهب وعدم تكفير اتباع المذاهب الاسلامية وتعميق الحوار بينها وتعزيز الاعتدال والوسطية والتسامح وندد بالجرأة على الفتوى ممن ليس اهلا لها· وأكدت اهمية اصلاح مجمع الفقه الاسلامي ليكون مرجعية فقهية للامة الاسلامية·
وأدانت القمة الارهاب بكل اشكاله وصوره ورفضت أي مبرر أو مسوغ له واعلنت تضامنها مع الدول الاعضاء في المنظمة التي تعرضت وتتعرض للعمليات الارهابية· وشددت على ضرورة تجريم الممارسات الارهابية كافة وكل اشكال دعمها وتمويلها والتحريض عليها، موضحة ان الارهاب ظاهرة لا ترتبط باي دين او جنس او لون او بلد·
كما اكدت ضرورة التمييز بين الارهاب ومشروعية مقاومة الاحتلال الاجنبي التي لا تستبيح دماء الابرياء·
واعرب المؤتمر عن قلقه ازاء تنامي الكراهية ضد الاسلام والمسلمين في العالم وندد بالاساءة الى صورة نبي الاسلام محمد صلى الله عليه وسلم في وسائل اعلام بعض البلدان واكد مسؤولية جميع الحكومات عن ضمان الاحترام الكامل لجميع الاديان والرموز الدينية وعدم جواز استغلال حرية التعبير ذريعة للاساءة للاديان·
ودعا البيان الختامي الى دراسة امكانية انشاء 'هيئة مستقلة دائمة لتعزيز حقوق الانسان' دراسة امكانية اعداد 'ميثاق اسلامي لحقوق الانسان' في الدول الاعضاء· وفي المجال الاقتصادي، دعا الى تحقيق زيادة كبيرة في التجارة البينية بين الدول الاعضاءوإنشاء صندوق خاص داخل البنك الاسلامي للتنمية يخصص لاغراض التنمية ومكافحة آفات المرض الفقرفات التي يعاني منها العالم الاسلامي·
وجدد البيان الختامي تأكيد أهمية قضية فلسطين باعتبارها القضية المركزية للامة الاسلامية· وشدد على ان إنهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي العربية والفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 بما فيها القدس الشرقية والجولان السوري واستكمال الانسحاب الاسرائيلي من باقي الاراضي اللبنانية المحتلة، يعتبر مطلبا حيويا للامة الاسلامية قاطبة'· ودعا الى بذل الجهود من أجل استعادة مدينة القدس والمحافظة على طابعها الاسلامي والتاريخي والتصدي لسياسة تهويد المدينة المقدسة والعمل مع المجتمع الدولي من اجل حمل اسرائيل على وقف الاستيطان وتفكيك المستوطنات في الاراضي الفلسطينية المحتلة والجولان السوري المحتل وكذلك وقف بناء الجدار وازالة الجزء القائم منه وفقا للفتوى القانونية لمحكمة العدل الدولية'·
وأعربت القمة عن ترحيبها بالمبادرة العربية للوفاق الوطني بين الفئات العراقية وعن الامل في ان يؤدي ذلك الى قيام الحكومة العراقية الدستورية بما يحفظ وحدة العراق وسلامة اراضيه· وادانت الارهاب الذي يتعرض له الشعب العراقي وأعلنت دعمها للعملية السياسية والانتخابات التشريعية واستكمال المؤسسات الدستورية ودعم عملية الاعمار في العراق· وأعربت عن دعمها لحقوق شعب جامو وكشمير في تقرير المصير ووافق الزعماء على توفير الدعم السياسي والديبلوماسي للممثلين الحقيقيين للشعب الكشميري في نضالهم ضد الاحتلال الاجنبي· كما أكد المؤتمر تضامنه مع الشعب القبرصي التركي المسلم وحقه المشروع من خلال دعم الجهود الدولية في اطار الامم المتحدة للوصول الى حل عادل وشامل لقضية قبرص على اساس المساواة السياسية'·
وقام قادة العالم الإسلامي عقب اختتام أعمال القمة بالطواف حول الكعبة المشرفة والصلاة في المسجدد الحرام وشربوا من ماء زمزم·

اقرأ أيضا

توسك يرفض مقترح ترامب بإعادة روسيا إلى "مجموعة السبع"