الاتحاد

الإمارات

مناقشة 18 حالة مرضية لإصابات البطن وطرق تشخيصها وعلاجها


أم القيوين - فريد يوسف :
تحت رعاية سعادة سلطان بن راشد الخرجي الوكيل المساعد بوزارة الصحة مدير منطقة أم القيوين الطبية عُقد في أم القيوين أمس المؤتمر الدوري لجراحي مستشفيات دبي والإمارات الشمالية بمشاركة 60 جراحاً من مختلف المناطق الطبية بالدولة·
وقد استهل سعادة سلطان بن راشد الخرجي أعمال المؤتمر بكلمة نقل خلالها تحيات معالي حمد عبدالرحمن المدفع وزير الصحة للمؤتمرين متمنياً أن يحقق المؤتمر أهدافه في خدمة المرضى·
وقال الخرجي إن منطقة أم القيوين الطبية يشرفها أن تستضيف هذا التجمع العلمي الذي يجسد وحدة هذه الدولة المعطاءة حيث يجتمع الجراحون من مختلف المناطق الطبية يتبادلون الرأي والمشورة ويناقشون وسائل التشخيص وأساليب العلاج والجراحات الجديدة من أجل هدف سامٍ وهو خدمة المرضى· وقال إن هذا المؤتمر يعتبر إحدى وسائل التعليم المستمر التي تنتهجها وزارة الصحة من أجل خدمة صحية مثلى لكل مواطن ومقيم على تراب هذا الوطن الغالي·
أعمال المؤتمر
بعد ذلك بدأت أعمال المؤتمر حيث تم تداول أكثر من 18 حالة مرضية وزعت على أربعة محاور·
وقال الدكتور كامل بندقي استشاري ورئيس قسم الجراحة العامة بمستشفى أم القيوين العام منسق المؤتمر إن هذه المحاور اشتملت على محاضرات لعدد من كبار الجراحين بمستشفيات الدولة تناولت إصابات البطن وسبل تشخيصها وعلاجها وانسداد الأمعاء بأنواعها وأحدث الطرق لتشخيصها وعلاجها وحالات التهاب البطن الحاد ووسائل العلاج والتشخيص ومضاعفات التهاب الزائدة الدودية الحاد وبعض المظاهر غير المعتادة المرافقة لهذه الحالة المرضية·
وقد أكد الأطباء المشاركون في المؤتمر أهميته من حيث الفائدة التي تعود على الأطباء والمرضى·
التعليم المستمر
وأكد الدكتور (سوباش غوتم)، استشاري ورئيس قسم الجراحة بمستشفى الفجيرة رئيس لجنة التعليم الطبي المستمر بوزارة الصحة، أهمية التعليم المستمر الذي يفسح المجال للأطباء للاطلاع على الحالات النادرة والمستعصية التي تواجههم وكيفية التعامل معها باستخدام أحدث وسائل التشخيص والعلاج·
وقال إن المؤتمر الذي يأتي في إطار برنامج التعليم الطبي المستمر الذي بدأته وزارة الصحة عام 94 يعتبر فرصة طيبة للأطباء المتدربين لتطوير إمكاناتهم ، كما أنه فرصة طيبة أيضاً لكافة الأطباء المشاركين لتبادل الخبرات والاطلاع على تجارب بعضهم البعض·
وأوضح الدكتور (غوتم) أن أهم ما أثير في المؤتمر تعرض المؤتمرين وتأكيدهم على أهمية الفحص 'الاكلينكي' وضرورة أن يأخذ الأولوية في الفحوصات المخبرية والإشعاعية· وتطرق في هذا الإطار الى أهمية عدم إهمال الفحص الدوري للنساء الحوامل وأهمية فحص الثدي الدوري، مشيراً الى أنه ناقش خلال محاضرته في المؤتمر حالة إصابة بسرطان ثدي لامرأة صغيرة حامل أدى عدم الفحص الدوري للثدي لتفاقم حالتها، وأوضح ان الكشف المبكر للحالة من خلال الفحص الدوري يمكن أن يزيد فرص شفاء كثير من مثل هذه الحالات·
من جانبه أكد الدكتور عبدالمعطي يونس رئيس قسم الجراحة بمستشفى خليفة بن زايد في عجمان أهمية المؤتمر من حيث تبادل الخبرات وحل المشاكل والحالات المرضية النادرة التي يواجهها الجراحون بمستشفيات الدولة·
وقال إن الأبحاث التي نوقشت تحمل إصابات كبيرة مثل التعامل الجراحي مع إصابات البطن التي تسببها حوادث الطرق، مشيراً الى أنه نوقشت في هذا الإطار خلال جلسات المؤتمر ثلاثة أبحاث مقدمة من مستشفيات أم القيوين ورأس الخيمة والذيد، كما تمت مناقشة أوراق بحث مقدمة من مستشفى الشيخ خليفة بن زايد بعجمان تتضمن حالات نادرة الحدوث لم تشر المراجع العلمية سوى لبضع حالات منها·
وبدوره أكد الدكتور محمد شداد استشاري الجراحة العامة بمستشفى دبا الفجيرة أن مثل هذه المؤتمرات التي يجب الحرص على انتظام إقامتها واستمراريتها، كما أكد كافة الأطباء أنها فرصة لتفاكر الجراحين وتبادل الخبرات فيما بينهم وتناول العديد من الحالات النادرة التي عرضها خلال المؤتمر كبار أطباء الجراحة بالدولة الأمر الذي يعود بالنفع والفائدة على الأطباء والمرضى·

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة يحضر مأدبة غداء سعيد بن شاهين