الاتحاد

الإمارات

ملتقى التراث العالمي يشيد باستراتيجية أبوظبي للحفاظ على التراث


أمجد الحياري:
طالب المشاركون في الاجتماع الاقليمي لملتقى التراث العالمي في الدول العربية بإنشاء لجان وطنية لمتابعة القضايا المتعلقة بمواقع التراث العالمي الثقافي والطبيعي في الدول العربية مؤكدين على ضرورة إنشاء صندوق التراث العربي للمحافظة على المواقع العربية الثقافية والطبيعية المسجلة على قائمة التراث العالمي·
وأكدوا في ختام أعمال اجتماعهم مساء امس الأول والذي استمرت فعالياته أربعة ايام في فندق رويال ميريديان أبوظبي على ضرورة إيجاد قوانين لحماية موارد الدول العربية الثقافية والطبيعية وإنجازها في أقرب وقت ممكن من قبل الدول الاعضاء·
ودعا المشاركون في الاجتماع الذي نظمته هيئة أبوظبي للسياحة ومركز التراث العالمي في اليونسكو حول التراث العالمي في الدول العربية متابعة التقارير الدورية وإدارة المعلومات، ووضع خطة واضحة لتدريب وتأهيل الكوادر المعنية بالتراث الثقافي والطبيعي في الدول العربية خصوصا تلك التي ليست لديها مواقع مسجلة على قائمة التراث العالمي·
كما دعا الاجتماع ايضا الدول العربية التي ليست لها مواقع تراثية أوطبيعية مدرجة في قائمة التراث العالمي الى تقديم لوائح أولية للممتلكات الثقافية والطبيعية التي تنوي ترشيحها لإدراجها ضمن قائمة التراث العالمي، مشددا على أهمية إعداد قائمة بالخبراء العرب في مجال حماية التراث الطبيعي والثقافي للاستفادة من الدورات الخاصة باليونسكو إلى جانب تطوير التنسيق بين الدول العربية ومركز التراث العالمي باليونسكو في مجال الدورات التدريبية· وشدد الاجتماع على ضرورة مشاركة الدول العربية في الاجتماعات الرسمية للجنة التراث العالمي وكافة النشاطات الأخرى المتعلقة بتنفيذ اتفاقية التراث العالمي بالاضافة إلى التنسيق المسبق فيما بين الدول العربية لوضع البرنامج الزمني والمنهجية الخاصين بالتقرير الذي تقدمه كل دولة طرف للجنة التراث العالمي كل ست سنوات حول تطبيقها لاتفاقية التراث العالمي·
وقد أشادت توصيات الملتقى باستراتيجية الحفاظ على التراث وادارته في إمارة ابوظبي والتي اعلن عنها معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس ادارة هيئة أبوظبي للسياحة لدى افتتاح اعمال الملتقى وما تضمنته من خطوات ومراحل من شأنها أن تساهم في استدامة الحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي في ابوظبي وتكون بمثابة مرجعية مهمة في العمل بهذا المجال لدى الاجيال القادمة·
واكد المشاركون على أن هذه الاستراتيجية والتي تعد الأولى من نوعها في الوطن العربي وعلى المستوى الاقليمي كذلك تعد خطوة مهمة نحو الاستثمار الأمثل في مجال التراث الثقافي والطبيعي ليس لأبوظبي فحسب بل لدولة الإمارات ودول اخرى كما أنها ستستهم وبشكل كبير في وضع لائحة دائمة للمواقع التراثية والتاريخية وتسهل من عملية ادراجها ضمن قائمة مركز التراث العالمي التابع لليونسكو وبالتالي سترفع من ثروات أبوظبي الثقافية والتراثية أمام العالم·
ورفع سعادة محمد خلف المزروعي رئيس اللجنة المنظمة نيابة عن كافة المشاركين في ملتقى التراث العالمي في الدول العربية جزيل الشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعمهما للجهود الرامية للمحافظة على التراث والتقاليد العربية من خلال هذا الملتقى منوها في الوقت ذاته بالرعاية الكريمة التي حظي بها الملتقى من قبل معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة ومشاركته في فعالياته
وأكد المزروعي في كلمة اختتم فيها جلسات الاجتماع على أهمية المناقشات التي دارت على مدى أيام الاجتماع على المستوى الثقافي العربي من خلال الاجتماع الذي استضافته أبوظبي و كان فرصة للإعلان عن استراتيجية الحفاظ على التراث في إمارة أبوظبي من قبل معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة راعي الملتقى· وتوجه المزروعي بالشكر إلى كل من رئيسة لجنة التراث العالمي وممثلي الدول العربية والمنظمات الدولية واليونسكو ومركز التراث العالمي وإدارات التراث والبيئة والحياة الطبيعية بالدولة مشيدا بجهودهم في اثراء جلسات الملتقى والتي استمرت لمدة أربعة أيام·
وقال 'نحن في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي إمارة أبوظبي على وجه الخصوص نود أن نؤكد مرة أخرى التزامنا بمقررات هذا الملتقى وتوصياته وسنعمل من جانبنا جاهدين على وضعها موضع التنفيذ'·
وأكد رئيس اللجنة المنظمة اهتمام دولة الإمارات بالتعاون مع كل الدول العربية للحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي المشترك لافتا إلى أن نجاح أي دولة من الدول العربية أو الإسلامية في الحفاظ على موقع من مواقعها التراثية وتسجيلها ضمن قائمة مواقع التراث العالمي يعد نجاحا لكل الدول العربية الأخرى وخطوة للمحافظة على التراث العربي والإسلامي· وشدد المزروعي على رغبة دولة الإمارات الصادقة في العمل المشترك مع منظمة اليونسكو بأقسامها وإداراتها العديدة خصوصا مركز التراث العالمي مشيرا·
ووجه الشكر للدكتور منير بوشناقي نائب مدير اليونسكو للثقافة والسفيرة إينا مارشيولونيتي رئيسة لجنة التراث العالمي للمشاركة الفاعلة التي قدماها في هذا الملتقى كما شكر كل من ساهم في الإعداد لهذا الملتقى ومتابعته وصولا به لتحقيق الاهداف المرجوة من انعقاده·

اقرأ أيضا