الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي: الإمارات من أكثر الدول المستقطبة للاستثمارات الأجنبية

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية أن الإمارات تعد من أكثر الدول المستقطبة للاستثمارات الأجنبية في المنطقة.
وقالت القاسمي خلال لقائها أمس في مقر الوزارة بأبوظبي ارمين كيفوركيان نائب رئيس وزراء أرمينيا إن استراتيجية التنويع الاقتصادي ووضوح القوانين الاستثمارية والاقتصادية وتطويرها باستمرار واعتماد الدولة على التنافسية المتطورة والفرص المتنوعة القائمة فيها وتشجيع دخول الاستثمارات الأجنبية، بالإضافة إلى تركيزها على التعليم المتقدم تعد عوامل أساسية حفزت رأس المال العالمي للاستثمار المباشر في الإمارات على مدى السنوات الماضية حتى أصبحت في مقدمة الدول المستقطبة لها على مستوى المنطقة.
وأوضحت القاسمي أن الإمارات تمتلك مناخاً استثمارياً متطوراً وبيئة عمل مثالية تجعلها أكثر دول المنطقة انفتاحاً في الوقت الذي توفر أسواقها الكثير من الفرص الاستثمارية الغنية وتتمتع بموقع مميز يخدم نطاقا جغرافيا كبيرا مما يساهم في تعزيز المكانة التجارية المتقدمة للدولة على مستوى العالم.
وأشارت إلى حرص الإمارات على تعزيز التعاون التجاري والاستثماري مع أرمينيا، مؤكدة أهمية التواصل بين البلدين لتبادل الخبرات والتجارب التنموية الناجحة وتشجيع القطاع الخاص على تبني الفرص الاستثمارية المتاحة لتعزيز التنمية الاقتصادية في البلدين.
ورحبت القاسمي بفكرة عقد منتدى أو ملتقى تجاري واستثماري مشترك بحضور فعاليات اقتصادية من القطاع الخاص في البلدين لمناقشة وبحث الفرص الاستثمارية القائمة في البلدين وترجمتها إلى مشاريع تنموية تخدم اقتصاد البلدين الصديقين.
وشددت على فرص التعاون الغنية والمتنوعة والتي يمكن للشركات في البلدين الاستفادة منها لتطوير مشاريع التنمية، موضحة أن الإمارات تمتلك الموارد المالية والمقومات الاقتصادية والخبرات العالمية التي تعزز مجالات التعاون مع أرمينيا في مختلف المجالات ومنها قطاع الطاقة المتجددة والتكنولوجيا والزراعة.
وأكدت القاسمي أهمية إيجاد آلية لتشجيع التجارة بين البلدين وتنمية الصادرات الإماراتية إلى أرمينيا التي يعد سوقها ناشئا ومفتوحاً وبحاجة إلى الكثير من السلع الرأسمالية والاستهلاكية المعمرة.
ولفتت إلى ضرورة تعزيز التواجد الأرميني في المعارض العالمية المتخصصة التي تستضيفها الإمارات لتسويق منتجاتها وصناعاتها والفرص الاستثمارية المتاحة لديها.
بدوره، أكد نائب رئيس وزراء أرمينيا على توجهات بلاده لتعزيز التعاون الثنائي مع الإمارات في المجالات كافة، معربا عن تقديره لجهود معالي الشيخة لبنى القاسمي لتطوير وتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين.
وأوضح أن الإمارات تعد في مقدمة الدول التي تحظى بأولوية ضمن خطط الحكومة الأرمينية لتوسيع قاعدة التعاون في منطقة الخليج لما لديها من إمكانات وقدرات اقتصادية ومالية وخبرات تنافسية عالمية تجعل من تكامل اقتصاد البلدين متاحا وممكنا. ودعا الشركات الإماراتية إلى الاستثمار في أرمينيا في قطاع الطاقة المتجددة والتكنولوجيا والاستفادة من المركز اللوجستي الذي أقامته الحكومة لدعم القطاع الزراعي.
ولفت إلى أهمية التواصل بين البلدين لتبادل الخبرات والمعلومات والأبحاث في مختلف القطاعات، بما يخدم التنمية الاقتصادية في البلدين، مؤكداً أن بلاده ملتزمة بتوفير الأجواء القانونية المناسبة والفرص المشجعة لتعزيز الحركة الاستثمارية الأجنبية تجاه اقتصاد أرمينيا. حضر اللقاء عبدالله أحمد آل صالح مدير عام وزارة التجارة الخارجية وفاهاكن ميليكيان سفير أرمينيا لدى الدولة والوفد المرافق.
يذكر أن قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات وأرمينيا تبلغ أكثر من 85 مليون دولار في عام 2008 منها أكثر من 80 مليون دولار صادرات إماراتية لتحتل أرمينيا المرتبة 86 في الهيكل الجغرافي للتجارة الخارجية الإماراتية

اقرأ أيضا