الاتحاد

الاقتصادي

مصنع جديد للأنابيب العازلة في «جبل علي» باستثمارات إماراتية دنماركية مشتركة

منصور بن محمد وولي عهد الدنمارك يتفقدان أحد الأنابيب العازلة

منصور بن محمد وولي عهد الدنمارك يتفقدان أحد الأنابيب العازلة

افتتح سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الأمير فردريك، ولي عهد الدنمارك امس مصنع “إليبس” للأنابيب العازلة الذي يعد استثماراً مشتركاً بين مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور” وشركة “لوجيستور” الدنماركية .
وقال أحمد بن شعفار الرئيس التنفيذي لشركة “إمباور” التي تمتلك 51 % من المشروع ان التكلفة الاستثمارية للمصنع بلغت نحو91.7 مليون درهم (25 مليون دولار) فيما تبلغ الطاقة الانتاجية للمصنع نحو 5.2 ألف متر من الانابيب العازلة المستخدمة في عمليات تبريد المناطق.
واكد بن شعفار خلال مؤتمر صحفي عقدته الشركة أمس ان مصنع إليبس” الذي تبلغ تكلفته الاستثمارية 25 مليون دولار يعد نواة لمدينة صناعية كبيرة تعتزم شركة امباور اقامتها على مدى السنوات الخمس المقبلة لتصنيع معدات وأجهزة انظمة تبريد المناطق .
وقال الشعفار ان أنظمة تبريد المناطق تشهد اقبالا كبيرا في السوق المحلية، حيث بلغت طاقة تبريد المناطق التي انتجتها الشركة في السوق المحلية نحو 250 ألف طن فيما يبلغ اجمالي طاقة التبريد التي تم انتاجها في قارة امريكا الشمالية وفق تلك التقنية نحو 650 ألف طن، حيث تحول التكيف وانظمة التبريد من طور الكماليات لتصبح أحد المتطلبات الاساسية التي لا يمكن الاستغناء عنها.
وأشار الى أن أنظمة تبريد المناطق توفر نحو 30% من الطاقة الكهربائية المستخدمة في عمليات التبريد التقليدية، حيث تعتمد عملية تبريد المناطق على تبريد الماء ضمن محطات مركزية ومن ثم توزيعه عبر شبكات الأنابيب إلى المباني الخاصة بكل عميل، وهو الامر الذي يساهم بدوره في تقليص تكاليف المصاريف الرأسمالية والتشغيلية على حد سواء.
وأوضح ابن شعفار ان السوق المحلية تعتمد بشكل اساسي على الاستيراد لتلبية احتياجاتها من الانابيب العازلة، حيث لا يوجد بالدولة سوى اربعة مصانع ذات طاقة إنتاجية محدودة للغاية، مضيفاً أن مصنع “إليبس” الذي يعد الأضخم لإنتاج الأنابيب العازلة في الدولة سيخصص نحو 70 % من انتاجة نحو (3.6 كيلو متر) من الانابيب العازلة لسد حاجات السوق المحلية فيما سيتم تصدير 30% (1.56 كيلو متر) الى اسواق الخليج وايران والهند وشمال افريقيا.
وقال ان بدء الإنتاج بالمصنع سيزيد معدلات الربحية بشركة امباور حيث تتراوح نسبة التكاليف التشغيلية الخاصة بإنتاج الأنابيب العازلة بين 20 و25 بالمائة من الاستثمار الكلي الخاص بأنظمة تبريد المناطق، فيما يخفض المصنع من تكلفة شراء الانابيب العازلة بنسبة 15% الى 25 % كما سيسهم المصنع الجديد في ضمان تنفيذ مشاريع أنظمة التبريد في الأوقات المحددة. واوضح ان خطوط انتاج الانابيب العازلة في المصنع الجديد مجهزة لانتاج الأنابيب العازلة ذات الجودة العالية والتي تستخدم بشكل خاص في أنظمة تبريد المناطق، فضلا عن جاهزيتها لانتاج الانابيب المستخدمة في مجال النفط والغاز.
وأكد قدرة المصنع الجديد على منافسة المنتجات المستوردة من الانابيب العازلة مستفيدا من قدرته على سرعة التوصيل وحرية انتقال منتجاته الى دول الخليج من دون جمارك، مضيفا ان المصنع تلقى طلبيات مبدئية تغطي حجم إنتاجة حتى نهاية عام 2011.
وتم تأسيس شركة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور” نتيجة شراكة استراتيجية بين شركة تيكوم للاستثمارات وهيئة كهرباء ومياه دبي، لتوفير خدمات وتجهيزات تبريد المناطق ذات الفعالية العالية لمشاريع التطوير العقاري الكبيرة وقال بن شعفار: “ان تأسيس وافتتاح المصنع في الوقت الراهن يؤكد نجاح إمارة دبي في استقطاب الاستثمارات الخارجية، كما أنه يدل على الديناميكية العالية للشركات العاملة في الإمارة في مجالات الدخول في شراكات جديدة وتوسيع رقعة أعمالها لتوفير درجة عالية من المكاملة في الحلول التي توفرها وتعزيز اعتمادها على الإنتاج الداخلي في المواد التصنيعية بدلاً من استيرادها من الخارج”.
واضاف بن شعفار ان الازمة المالية العالمية احدثت تغيراً جوهرياً في التوجهات الاستثمارية لرجال الاعمال والشركات في دول المنطقة، حيث يتزايد الإقبال على الاستثمار في الاقتصاد الحقيقي خاصة في الصناعة، وهو الاستثمار الذي يحقق عائدا جيدا على المستويين البعيد والمتوسط، فضلا عن دعم القطاع للاقتصاد الوطني.
من جهته، قال “بروبين تولسترب”، الرئيس التنفيذي لشركة “لوجيستور” التي تمتلك 49 بالمائة من “إليبس” إن أنظمة تبريد المناطق تتفوق من حيث فعاليتها بنسبة 50 بالمائة على حلول التبريد التقليدية الأخرى، كما تساهم بدرجة كبيرة في تقليل الأحمال الثقيلة عن شبكة الكهرباء خاصة عندما يبلغ الطلب على التبريد مستويات مرتفعة

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسوماً بتشكيل مجلس أمناء «دبي للتحكيم الدولي»