الاتحاد

عربي ودولي

قوات الأمن اعتمدت شعار ممنوع التصويت في دوائر الإخوان لمنع فوزهم


القاهرة - الاتحاد:
أبى قطار انتخابات برلمان مصر 2005 أن يصل الى محطته النهائية دون إراقة دماء حيث لقي ثلاثة مصريين مصرعهم أمس برصاص الأمن، إثنان في دائرة بندر دمياط وهما من انصار مرشح 'الإخوان المسلمين' المهندس جابر عبدالصادق والثالث نتيجة اختناقه بالغازات المسيلة للدموع في دائرة التلين بالشرقية التي يتنافس فيها مرشح 'الوفد' الدكتور محمود أباظة في مواجهة مرشح 'الوطني' اللواء يحيى عزمي شقيق الدكتور زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية· كما أصيب في دائرة بندر دمياط أكثر من 76 مواطنا نتيجة مصادمات مع قوات الأمن أحدهم اصابته خطيرة حيث أصيب بتهتك في الجمجمة ونزيف حاد أمام احدى اللجان الانتخابية· ومثلما كان عليه الحال في الجولة الأولى لانتخابات المرحلة الثالثة والأخيرة الخميس الماضي فقد واصلت قوات الأمن رفع شعار 'المنع هو الحل' في مواجهة شعار الإخوان 'الاسلام هو الحل' وذلك بمحاصرة اللجان الانتخابية بأعداد هائلة من قوات الأمن لمنع الناخبين من الإدلاء بأصواتهم في الدوائر المرشح فيها إخوان للحيلولة دون حصولهم على مقاعد جديدة· ووصلت اجراءات المنع الى حد محاصرة القرى واغلاق اللجان في دوائر الشرقية والدقهلية وسوهاج ودمياط وسيناء وكفر الشيخ أمام الناخبين الذين تجمعوا بالآلاف في إصرار للادلاء بأصواتهم مما دفع قوات الأمن لاستخدام الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع لتفريقهم· ففي دوائر محافظة الشرقية التي يخوض المعركة الانتخابية فيها 11 من مرشحي الإخوان أعلنت قوات الأمن حالة التأهب القصوى واطلقت القنابل المسيلة للدموع وأغلقت منذ الصباح الباكر اللجان وفرضت طوقا أمنيا على الطرق المؤدية إليها مهددة باستخدام الرصاص الحي في حالة إصرارهم على التصويت لصالح مرشحي الإخوان· وفي دوائر محافظة دمياط تعدت وقائع الاشتباكات بين الأهالي وقوات الأمن التي سعت بشتى الطرق للحيلولة بين الناخب وصندوق الانتخاب، ولم يجد المواطنون سوى الحجارة للدفاع عن أنفسهم· وبدت مشاهد المواجهات امام مراكز الاقتراع في دلتا النيل شبيهة تماما بمشاهد الانتفاضة الفلسطينية إذ أخذ شباب الناخبين المؤيدين لجماعة 'الاخوان المسلمين' يلقون الحجارة من بعد تجاه رجال الشرطة· وفي دوائر محافظة الدقهلية حيث تخوض جماعة الإخوان الانتخابات في دوائرها بـ11 مرشحا فقد تعددت الوسائل القمعية التي تستخدمها السلطات ضد الناخبين بداية من الحصار والترويع بحشود القوات الخاصة والقناصة ووصولا الى التهديد المباشر بالقتل وانتهاء بإلقاء القبض على المئات من انصار مرشحي الإخوان· وشهدت دائرة العريش بشمال سيناء التي يخوض فيها مرشح اخواني الانتخابات حرب شوارع واغلاق اللجان واعتقالات بالجملة لانصار مرشح الاخوان· وفي محافظة سوهاج فرض حظر التجول في قرى مرشحي الإخوان الخمسة حتى انتهاء عملية التصويت· ووصل عدد المعتقلين في سوهاج لأكثر من 350 شخصا·
واعترفت وزارة الداخلية بمصرع شخصين ووقوع اصابات في صفوف الناخبين وقوات الشرطة· وقال مصدر أمني ان اجهزة الأمن ألقت القبض على اثنين من انصار مرشح الاخوان بدائرة 'فاقوس' بالشرقية بتهمة تدبير كمية من الاسلحة النارية والبيضاء لدعم المرشح وذلك بالتنسيق مع شقيق المرشح المتحالف معه· كما تم ضبط بندقية آلية و4 فرد خرطوش وطبنجة وكمية من الذخيرة ومبالغ مالية ومحررات تنظيمية اخوانية بقاعدة بيانات جهاز كمبيوتر· وأطلقت أعيرة نارية من أعلى أسطح المنازل بقرية الخياطة التي ينتمي اليها المرشح الاخواني وأسفرت وقائع الشغب عن وفاة مواطنين بأعيرة نارية ونقل الثالث الى المستشفى لإسعافه·
كما أصيب ستة مجندين بجروح قطعية بالوجه واليدين نتيجة استخدام اسلحة بيضاء حادة واصيب عدد من الضباط نتيجة قذف الحجارة وتم اعتقال عشرة من المتجمهرين بحيازة أحدهم ست زجاجات بها مواد حارقة· وقد جرت انتخابات جولة الاعادة الأخيرة أمس في 64 دائرة انتخابية على 121 مقعدا بعد تأجيل الانتخابات في ثلاث دوائر هي 'دسوق وبندر كفر الشيخ' بمحافظة كفر الشيخ و'أجا' بالدقهلية نتيجة صدور أحكام من القضاء الاداري بوقف الانتخابات في هذه الدوائر·

اقرأ أيضا

القضاء الإيطالي يأمر بإنزال مهاجرين عالقين في سفينة إنقاذ منذ أسابيع