الاتحاد

عربي ودولي

إريتريا تطرد القوات الدولية وتأهب أثيوبي على الحدود


اديس ابابا -'الاتحاد' :ارتفعت درجة التوتر في منطقة الحدود الاريترية الاثيوبية بعد أن أصدرت حكومة الرئيس الإريتري سياسي افورقي قرارا بطرد قوات حفظ السلام الدولية وأمهلتهم 10 أيام فقط لمغادرة البلاد، وقد أدى ذلك إلى رفع درجة الاستعداد العسكري في الجانب الأثيوبي من الحدود بشكل تلقائي، ولم يتضمن القرار الإريتري الأسباب وراء اتخاذ القرار الذي وصفه المراقبون بالمفاجئ· وقال برهان هايلو وزير الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة الاثيوبية في تصريحات لـ'الاتحاد' إن قوات بلاده وضعت في حالة تأهب قصوى للرد بقوة على أي خطوة عدائية تتخذها الحكومة الاريترية، وأشار برهان إلى أن بلاده كانت تراقب الموقف منذ اكثر من شهرين بعد أن حددت إريتريا حركة قوات حفظ السلام الدولية في المناطق الحدودية، وقال الناطق الرسمي الاثيوبي إن اندلاع حرب جديدة في المنطقة سيؤثر سلبا على كل السلام في القرن الأفريقي، مشيرا إلى أن معظم دول المنطقة مثل السودان والصومال قد تجاوزت في الفترة الأخيرة أزماتها الأمنية وتوصلت إلى اتفاقات سلام داخلية مشيرا إلى أن حربا جديدة في القرن الأفريقي ستعيد خلط كل الأوراق من جديد·
وكانت الحكومة الاريترية قد أصدرت أمس قرارا بطرد كل أفراد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة الحاملين لجنسيات أوروبية أو روسية أو أميركية أو كندية وأبقت فقط على القوات الدولية التي تحمل جنسيات غير المشار إليها ويتكون معظمها من القوات الهندية· وتقوم قوات حفظ السلام الدولية في إريتريا وأثيوبيا منذ أن تمّ التوصل إلى اتفاق سلام أوقف الحرب الأهلية بينهما عام 1998 ·

اقرأ أيضا

واشنطن ستسمح بالاحتجاز غير المحدد بوقت لأطفال المهاجرين