الاتحاد

عربي ودولي

الدول الكبرى تطالب سوريا بحماية الصحافيين

طالبت الدول الكبرى السلطات السورية بحماية الصحافيين بعد مقتل صحافي فرنسي في تفجير بعد ساعات من كلمة للرئيس السوري بشار الاسد توعد فيها بالقضاء على "المؤامرة" التي يتعرض لها نظامه.

وطالبت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس الجامعة العربية بالتنديد بما وصفته "باخفاق الحكومة السورية في الالتزام بالاتفاق ..السماح باستمرار البعثة دون جهود فعالة أو واضحة لحماية المدنيين لن يؤدي الا للمزيد من الوفيات".

وطالبت فرنسا بالتحقيق بمقتل الصحافي الفرنسي العامل في القناة الثانية العامة في التلفزيون الفرنسي جيل جاكييه (42 عاما) في انفجار في سوريا.

وهذا هو اول صحافي غربي يقتل في سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات المناهضة للنظام في مارس الماضي.

وذكر مصور في وكالة فرانس برس ان المصور قتل في انفجار قذيفة الاربعاء وسط مجموعة من 15 صحافيا سمحت لهم السلطات السورية بزيارة مدينة حمص معقل الاحتجاجات ضد النظام.
وتحدثت التقارير عن مقتل ستة سوريين اخرين في الانفجار، كما اصيب العديد من بينهم صحافي بلجيكي اصيب في عينه ومصور هولندي غادر المستشفى بعد علاجه.

وقال مصور فرانس برس "اصيب نشطاء موالون للاسد كذلك. وعندما نزلت رأيت جيل ملقى في بركة من الدماء. وجاءت عربة اسعاف وقفزت الى داخلها. وفي المستشفى سادت حالة من الفوضى والهستيريا، مع وصول عدد متزايد من الجرحى كل خمس دقائق".

والقى نشطاء في حمص باللوم على السلطات السورية في الحادث. الا ان المرصد السوري لحقوق الانسان لم يحمل المسؤولية لاية جهة.

وطالب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي السلطات السورية "بالقاء الضوء على مقتل" الصحافي، في حين وصف وزير خارجيته قتل الصحافي بانه "عمل مشين" وطالب النظام السوري بتامين سلامة الصحافيين الدوليين.

ودان وزير الخارجية البريطني وليام هيغ الهجوم بينما طالبت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ومنظمة صحافيين بلاد حدود بالتحقيق الفوري في الحادث.

وتعهد الاسد في كلمته الاربعاء بالانتصار على "المؤامرة" ضد سوريا، فيما وصفت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون تصريحاته بانها "مستهجنة للغاية".

واكد الرئيس السوري امام مئات الآلاف من انصاره في ساحة الامويين في دمشق الاربعاء ان السوريين "سينتصرون من دون ادنى شك على المؤامرة" على نظامه الذي يواجه منذ عشرة اشهر حركة احتجاجية تقمع بعنف.

اقرأ أيضا

الإمارات تدعم التنمية وتعزز الاستقرار في اليمن