صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الكويــت تطـرح عقـود الحفـر البحـري رسمياً

حقل نفط في الكويت (أرشيفية)

حقل نفط في الكويت (أرشيفية)

الكويت (د ب أ)

كشف مصدر نفطي مسؤول عن أن شركة نفط الكويت طرحت رسمياً مناقصات وعقود الحفر البحري، لأول مرة في تاريخها الأسبوع الماضي، على أن يكون توقيع العقود في النصف الثاني من 2018.
وقال المصدر أمس إن الشركة طرحت أوراق مناقصة الحفر البحري داخل لجنة المناقصات الداخلية في الشركة باعتبارها أحد عقود الحفر والخدمات، التي استثناها قانون المناقصات الجديدة في الطرح من قبل الجهاز المركزي للمناقصات العامة.
وأشار إلى أن «نفط الكويت» ستبدأ عمليات الحفر في 6 مواقع بحرية قبل نهاية 2018، وسيتم استخدام برجين للحفر في المواقع، لافتاً إلى أنه تم تحديد تلك الأماكن بعيداً عن منطقة «جون الكويت».
ونوه إلى أن الشركة دعت ثلاث شركات عالمية متخصصة في الحفر البحري هي شلمبرجير وبيكر هيوز وهالبيرتون لتقديم عروضها المالية، كما أتاحت «نفط الكويت» الفرصة لهذه الشركات (الثلاث) الاستعانة بشركات عالمية من الباطن لتوريد أبراج الحفر والأعمال المتصلة بالاستكشاف البحري.
وذكر أن «نفط الكويت» لديها معلومات كافية عن الحقول الواقعة في منطقة جون الكويت خصوصاً أن تلك المنطقة عبارة عن محمية طبيعية، وأن الشركة لديها دراية كاملة بالمكامن النفطية في تلك المنطقة، بيد أن الشركة لن تقوم بالحفر في تلك المنطقة.
واشترطت الشركة في مقدمي العروض المالية توافر مجموعة من الشروط، التي أهمها، تقديم الدعم اللوجيستي من نقل أبراج الحفر من البر إلى البحر، وتوفير خدمات النقل الجوي بوساطة طائرات الهليكوبتر، وخدمات الغوص والتخزين ومرافق المسح والاختبار في قاع البحار.
وقال المصدر إنهم: «بصدد تخصيص منصتي حفر في كل موقع».
وذكر أن المشروع الذي طال انتظاره يهدف لدعم وزيادة طاقة الشركة الإنتاجية من النفط الخام بـ700 ألف برميل يومياً من المنطقة البرية والبحرية.
وأضاف أن من أهداف الشركة الاستراتيجية أيضاً زيادة الطاقة الإنتاجية للغاز الحر بنحو مليار قدم مكعب يومياً «كما هو مخطط له نتيجة للعمليات الاستكشافية».
وأوضح أن من طموحات الشركة الاستمرار بتنفيذ مشاريع تطوير حقول الغاز (الجوراسية) في شمال الكويت، وذلك من أجل تحقيق هدف الوصول إلى طاقة إنتاجية تعادل مليار قدم مكعب من الغاز غير المصاحب.
وأشار إلى أن الشركة تطمح لزيادة استخدام التكنولوجيا المتطورة والحديثة من أجل تحسين وتطوير طرق الإنتاج واستخلاص النفط من خلال تنفيذ المشاريع التجريبية التي تهدف إلى الحد من حرق الغاز إلى نسب تقل عن 1%.
وأشار المصدر إلى أن شركة نفط الكويت تسعى خلال عام 2018 رفع الطاقة الإنتاجية للنفط الخام إلى 4 ملايين برميل نفط يومياً في 2020، وكذلك الوصول إلى إنتاج مليار قدم مكعب يومياً من الغاز الحر في عام 2023.
ولفت إلى أن الشركة تتجه لبناء ثلاث وحدات للإنتاج المبكر لرفع القدرة الإنتاجية من الغاز الحر التي سيتم تدشين آخرها في الشهر الجاري، حيث ستعمل هذه المرافق على زيادة القدرة الإنتاجية للغاز الحر ليصبح إجمالي إنتاج الكويت من الغاز الحر نحو 500 مليون قدم مكعب يومياً.