الاتحاد

الإمارات

جمع 68 ألف وحدة دم وبلازما وصفائح


أشاد الشيخ محمد بن صقر القاسمي وكيل وزارة الصحة المساعد مدير منطقة الشارقة الطبية بالانجازات الكبيرة والعظيمة التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال نقل الدم والتي أصبحت تضاهي مثيلاتها في الدول المتقدمة وذلك لما لنقل الدم من أهمية كبيرة في سبيل انقاذ حياة المرضى·
وقال الشيخ محمد بن صقر القاسمي خلال حفل تكريم الجهات الداعمة لخدمات نقل الدم والموظف المثالي في مجال خدمات نقل الدم على مستوى الدولة الذي أقيم بمقر بنك الدم في الشارقة أمس ان التبرع بالدم واجب انساني وطني جليل لمساعدة وانقاذ حياة المرضى·
وخلال حفل التكريم ألقى الدكتور عبد الغفار محمد عبد الغفور وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الطب العلاجي كلمة معالي حمد عبد الرحمن المدفع وزير الصحة أكد فيها على أن تحقيق السلامة والمأمونية في الدم المنقول لا يأتي إلا باتخاذ الاجراءات التشخيصية الصارمة لمنع انتقال الأمراض المعدية مع تكاتف الجهود الحكومية والجمهور معا وذلك حفاظا على صحة وسلامة المرضى المحتاجين للدم·
وقال ان وزارة الصحة والخدمات الصحية الأخرى على مستوى الدولة سعت الى توفير الدعم اللازم ماديا ومعنويا لخدمات نقل الدم مما جعلها تتبوأ مكانة عالمية وتحصل على اشادات من مختلف المنظمات الصحية الدولية في العالم حيث كانت دولة الإمارات العربية المتحدة من أوائل الدول بالمنطقة التي اتخذت قرارا صارما في وقف استيراد الدم من الخارج فور اكتشاف وظهور مرض الايدز في عام 1984 واعتمدت كليا على المتبرعين بالدم من داخل الدولة وحققت منذ ذلك التاريخ الاكتفاء الذاتي بالدم ومكوناته·
وذكر ان دولة الامارات أدرجت تشاخيص مخبرية عديدة ضمن البرنامج الوطني للتشخيص عن الأمراض المعدية ومنها التشخيص عن مرض متلازمة العوز المناعي المكتسب المسمى بـ 'الايدز' والكشف عن فيروسات أمراض التهاب الكبد بأنواعها 'ب' و'ج' مع تشاخيص أخرى وصل عددها الى سبعة تشاخيص مخبرية يتم اجراؤها على كل وحدة دموية·
وأكد أنه وبدعم من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الامارات قامت الحكومة بدعم برامج نقل الدم في الدولة بشكل متواصل حتى أصبح للامارات 14 مركزا من المراكز المتطورة في مجال خدمات نقل الدم منها مركز خدمات نقل الدم والأبحاث في الشارقة والذي يعتبر الأحدث والأكبر على مستوى الشرق الأوسط وهو المركز الرئيسي للدولة·
وقال انه وبحسب آخر الاحصاءات الصادرة من قبل الوزارة في نهاية عام 2004 وصل اجمالي عدد الوحدات الدموية التي جمعت الى قرابة 40 ألف وحدة دموية ونحو 14 ألف وحدة من وحدات بلازما الدم وقرابة ذلك من الصفائح الدموية·
من ناحيته قال الدكتور أمين بن حسين الأميري مدير ادارة خدمات نقل الدم والأبحاث بوزارة الصحة ان عدد المؤسسات المكرمة يصل الى نحو 40 مؤسسة من المؤسسات الداعمة لخدمات نقل الدم تمثل فئة من فئات عديدة تعمل بصفة دائمة في التواصل بالتبرع بالدم اذ يصل مجموع المتبرعين بالدم المسجلين في أنظمة الحاسب الآلي لدى ادارة خدمات نقل الدم والأبحاث بوزارة الصحة الى نحو 75 الفا و874 شخصا فيما تتراوح نسبة الزيادة في عدد المتبرعين بين 10 و12 بالمائة سنويا على مستوى الدولة·
عقب ذلك قام الدكتور عبد الغفار محمد عبد الغفور وسعادة راشد الخرجي وكيل وزارة الصحة المساعد مدير منطقة أم القيوين الطبية بتوزيع شهادات التقدير والدروع على المؤسسات المكرمة والموظفين المثاليين والمؤسسات الاعلامية· (وام)

اقرأ أيضا

«تنفيذي الشارقة» يعتمد قائمة المرشحين للدبلوم المهني لحماية الطفل