الاتحاد

الإمارات

رئيس وزراء اليمن يطالب بانتشال التعليم من التخلف وتوفير الموارد المالية


اليمن - تعز - السيد سلامة:
شن معالي الدكتور عبدالقادر باجمال رئيس الوزراء اليمني هجوماً شديداً على حالة التخلف التي تعاني منها نظم التعليم في الوطن العربي، مشيراً الى أنه في الوقت الذي تقطع فيه دول كثيرة خطوات واسعة نحو التقدم العلمي نجد الدول العربية ترجع الى 'المربع الأول' في نظمها التعليمية وهو مربع 'للأسف الشديد' مرهون بالتخلف والتقليدية والبعد عن الإبداع والتميز·
جاء ذلك في كلمة معاليه ظهر أمس خلال افتتاح المؤتمر العاشر لوزراء التعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي، والذي بدأت أعماله في جامعة تعز بمشاركة الوزراء العرب ورؤساء المنظمات الدولية والإقليمية المتخصصة· وتشارك دولة الإمارات العربية المتحدة بوفد أكاديمي رفيع المستوى يترأسه نيابة عن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التربية والتعليم سعادة الدكتور سعيد حمد الحساني وكيل الوزارة·
وأكد رئيس الوزراء اليمني في كلمته على أن التعليم في الوطن العربي يواجه تحديات في مقدمتها توفير الموارد المالية اللازمة لتحقيق انطلاقة تعليمية تواكب العصر، مشيراً الى أنه بعد اكتشاف القارة الأميركية كانت إسبانيا أغنى دولة في العالم قياساً لرصيدها المخزون من الذهب الخالص ومع مرور الزمن تبين للأسباب والعالم ان المعيار ليس في تراكم رؤوس الأموال وإنما في تراكم المعرفة والعلوم، وهذا ما نطمح أن يكون عليه عالمنا العربي، فالقضية التي ترتبط بجودة مخرجات التعليم لا تقف عند حد قاعات الدرس، بل تتعداه الى نهوض تنموي شامل بحاضر الأمة ومستقبلها· وأشار باجمال الى أن أزمة التعليم في الوطن العربي وخاصة التعليم العالي هي في 'سجنه' وحصاره داخل القاعات الدراسية ومن هنا فإن إصلاح التعليم العالي يبدأ من فك حصار البحث العلمي وإخراج هذا القطاع بباحثيه وعلمائه الى الميدان والقرى والريف والمصنع والمدرسة والمركز الصحي وقمم الجبال وسفوح الوديان· وأوضح رئيس الوزراء اليمني أن الأمة العربية تزخر بكوادر مبدعة ولكن هذه الكوادر في حاجة لمن يوفر لها المناخ الأكاديمي الصالح، مؤكداً على أنه في ظل تردي أوضاع التعليم العالي في الوطن العربي لن تحدث هناك نهضة تنموية بالمفهوم الذي يواكب العصر ويجعل من التعليم فاعلاً ونداً قوياً في مواجهة تحدياته·
وأكد د· باجمال ان التعليم العالي في الوطن العربي أمام تحديات كثيرة وفي ضوء اجتيازه لهذه التحديات يمكن تقييم فاعليته وجودته وفي مقدمة هذه التحديات الموروث المتخلف الذي لا يزال يحكم أداء التعليم العالي في معظم مؤسساتنا الأكاديمية·
ودعا رئيس الوزراء اليمني الى أن يتصدر أجندة تطوير التعليم العالي ذلك المحور الخاص بنشر ثقافة الديمقراطية والمشاركة وتعزيز ثقافة الحوار بحيث تنطلق نظم التعليم العالي العربية من هذه الركائز ومن خلالها نستطيع مجابهة تحديات العصر من العولمة وثورة التقنيات وتسارع معدلات التنمية وغيرها· ومن جانبه واصل الدكتور أحمد الصياد ممثل مدير عام منظمة 'اليونسكو' الهجوم على نظم التعليم العربية مؤكداً على أن هذه النظم لا تزال غارقة في التقليدية والبعد عن تطوير الذات أو الانخراط في عجلة التقدم العلمي· كما برهن د· الصياد على تراجع نظم التعليم العربية بأن الإحصاء الأخير الذي تم بموجبه تحديد أفضل 500 جامعة في العالم من قبل منظمات عالمية محايدة لم يجد جامعة عربية واحدة ترقى لأن تكون ضمن هذه القائمة من الجامعات المرموقة عالمياً·
ويواصل الوزراء اجتماعاتهم اليوم حيث تُعقد مساء اليوم مائدة مستديرة يقترح من خلالها الوزراء عدداً من الحلول لمواجهة المشكلات التي يعاني منها التعليم العالي في الوطن العربي·

اقرأ أيضا

ملتقى الإسعاف بشرطة أبوظبي يناقش أفضل الممارسات